صفعة جديدة لتنظيم الحمدين.. دبلوماسي بريطاني يفضح دعم قطر للجماعات الإرهابية في سوريا

الثلاثاء، 01 يناير 2019 06:00 ص
صفعة جديدة لتنظيم الحمدين.. دبلوماسي بريطاني يفضح دعم قطر للجماعات الإرهابية في سوريا
سفير بريطانيا السابق لدى دمشق بيتر فورد

فى فضيحة جديدة للدوحة قال سفير بريطانيا السابق لدى دمشق، بيتر فورد، ‘ن جميع الدول العربية باستثناء قطر مستعدة اليوم لقبول عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، مشددا على أن الدوحة دعمت جماعة الإخوان الإرهابية على مدى سنوات في سوريا.
 
وقال فورد، في حديث إلى وكالة "نوفوستي" الروسية، ردا على سؤال حول إمكانية استئناف عضوية دمشق في الجامعة: "أعتقد أن جميع الدول العربية مستعدة اليوم لقبول عودة سوريا، ربما باستثناء قطر التي دعمت جماعة الإخوان المسلمين على مدى سنوات وتدير حملة تحريض ضد الحكومة السورية".
 
وتابع الدبلوماسي السابق أن عودة سوريا إلى الجامعة العربية لن ترضي الدوحة بسبب تمويلها لمسلحين في إدلب، مضيفا أن معارضة قطر لن تمنع الدول الخليجية الأخرى من استئناف العلاقات مع دمشق.
 

وكانت الفترة الأخيرة قد شهدت ما يعتبره الكثير من المحللين بدء عملية تطبيع العلاقات بين سوريا ومحيطها العربي، إذ وصل الرئيس السوداني عمر البشير في وقت سابق من ديسمبر الجاري دمشق والتقى الرئيس الأسد، وتلا ذلك إعادة فتح الإمارات سفارتها لدى دمشق وتأكيد البحرين استمرار عمل سفارتها هناك.

 

يذكر أن  صفحة إسرائيل بالعربية كانت قد اعلنت عبر موقع التدوينات القصيرة، تويتر، عن افتتاح مطعم إسرائيلي في الدوحة قريبًا، وقالت: «سيفتح الطاهي الإسرائيلي الشهير يوناتان روشفيلد مطعمًا في أحد الفنادق في العاصمة القطرية الدوحة في غضون بضعة أشهر، وفقًا لما نشرته اليوم قناة 12 الإسرائيلية.. الغذاء يجمع الناس معًا».

 

وجاء الإعلان بعد أيام قليلة من بث إعلام تل أبيب الأخبار حول تعامل قطر مع حاخام أمريكي (مارك شناير)، لتجهيز الاستعدادات اللازمة لاستقبال آلاف الإسرائيليين على أرض الدوحة خلال فعاليات مونديال 2022 المقرر استضافة قطر لها.

 

وأشاد «شناير» بالحرص القطري على راحة الإسرائيليين واليهود خلال تواجدهم في قطر، والذي وصل إلى اهتمامهم على توفير الطعام المناسب لهم (الكوشير) إلى جانب أماكن عبادة تُخصص لهم.

 

ويأتي ذلك التقارب في الوقت الذي تداولت في عدد من التقارير الإعلامية المعلومات حول تبرع قطر بـ2.5 مليون يورو إلى جمعية قدامى وضحايا الجيش الإسرائيلي في فرنسا، بحسب موقع «سبق» السعودي.

 

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا