معركة الحكومة والشائعات.. برلمانيون: الدولة انتصرت ومحاكمة الجيوش الالكترونية هي الحل

الأحد، 06 يناير 2019 03:00 م
معركة الحكومة والشائعات.. برلمانيون: الدولة انتصرت ومحاكمة الجيوش الالكترونية هي الحل
البرلمان المصرى - أرشيفية

نجحت محاولات الحكومة المصرية في إجهاص خطط قوى الشر في بث الفتنة بين أطياف المجتمع المصري عن طريق محور الشائعات، التي حاولت أن تبثها على مدار السنوات الماضية، وفي هذا السياق أكد عدد من النواب المصريين نجاح الحكومة في حصر وتفنيد الشائعات التى يتم ترويجها على مواقع السوشيال ميديا وتستهدف نشر معلومات مغلوطة عن الوزارات المختلفة، لإثارة الرأى العام والقلق لدى جموع المواطنين. 

أوضح النواب أنه كان هناك جندي مجهول في هذه المعركة، وهو المركز الإعلامى التابع لمجلس الوزراء، والمكلف برصد الشائعات للرد عليها، وطالب  النواب بأن تفكر الحكومة خلال الفترة المقبلة بتغيير جزء بسيط في استراتيجيتها باتخاذ خطوة للأمام، واستبدال سياسة رد الفعل بالفعل، مقترحين تشكيل فريق عمل داخل كل مؤسسة ووزارة للتخلص من تلك الشائعات.

 

 

 النائب أحمد رفعت، عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، أثنى على الدور الذي تقوم به الحكومة في مواجهة الشائعات، مشيراً إلى أنه دور كبير ومجهود محترم فى توعية للشباب مستخدمى السوشيال ميديا بحجم الشائعات، موضحاً أن الحكومة تتبع سياسة رد الفعل، حيث تحدث الشائعة، ثم يتم تكذيبها وبالتالى قد تفقد المصداقية لدى بعض الناس، مطالباً باستهداف الجيوش الالكترونية التي تصدر الشائعات ومحاربتها وضبط القائمين عليها ومحاكمة المتهمين وعرض المحاكمة على الرأى العام حتى يتحقق الردع.

 

وتابع عضو لجنة الاتصالات، أن كشف مروجى الشائعات والمغرض والجانى وتقديمه للمحاكمة العلنية جزء محاربة الشائعات، مشددا على ضرورة تفعيل قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات لمواجهة صفحات نشر الشائعات والفتن والتحريض على العنف وفقدان الثقة بين أجهزة الدولة والمواطنين.

 

النائب عمرو أبو اليزيد، عضو مجلس النواب وعضو الهيئة العليا لحزب الوفد، قال إن الرئيس السيسي حذر من الشائعات مرارا وتكرارا، مؤكدا أن هدف نشر الشائعات تعطيل عجلة التنمية ونشر الفتن بين صفوف المواطنين، ومن الضرورى والمطلوب زيادة الوعى لدى الشباب المصرى بالظروف الراهنة بالدولة.

وأضاف أبو اليزيد أن المصدر الرئيسى للشائعات الجيش الإلكترونى لجماعة الإخوان الإرهابية بهدف نشر الإحباط وسط الشباب واليأس لدى الجمهور لزعزعة الثقة فى الحكومة المصرية لتعطيل التنمية وإفشال الدولة.

 

واقترح النائب محمد أبو حامد، وكيل لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، تشكيل فريق عمل فى كل الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية للرد على الشائعات التى يتم ترديدها عبر صفحات وسائل التواصل الاجتماعى المختلفة بين الحين والآخر، موضحاً أن الفترة الأخيرة شهدت إطلاق العديد من الشائعات جميعها تهدف للنيل من عزيمة المصريين بشأن استكمال مسيرة البناء والتنمية، وذلك من خلال بث أخبار بعيدة كل البعد عن أرض الواقع، عبر أخبار مغلوطة جميعها يمس المواطن ومحدودى الدخل وقضايا الشارع المصرى.

وشدد وكيل لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، على ضرورة تشكيل فريق عمل داخل كل هيئة أو وزارة أو مؤسسة يتابع ما ينشر عبر وسائل التواصل ويقوم بتفنيد هذه الشائعات والإدعاءات الكاذبة والمغلوطة التى لا هدف من إطلاقها سوى خلق حالة من السخط، ونشر المعلومات الصحيحة، مشيدًا بوعى المصريين فى التصدى لمثل هذه الشائعات ومعاقبة مروجيها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

ضياع الأيتام بين التبني والكفالة

السبت، 12 أكتوبر 2019 01:51 م