بعد فضح علاقتهما.. فيلم إسرائيلي قطري برعاية «نتنياهو»

الإثنين، 07 يناير 2019 03:00 م
بعد فضح علاقتهما.. فيلم إسرائيلي قطري برعاية «نتنياهو»
شيريهان المنيري

يبدو أن علاقات التقارب بينهما تعدت الجوانب السياسية والاستراتيجية لتصل إلى حد كبير من الصداقة، التي تحتم عليهما حماية بعضهما البعض ومحاولة صدّ ما يتلقاه كُلًا منهما من صفعات من قبل العرب وكل من يصف إلى جانب الشعب الفلسطيني في قضيته، التي تُعد الشغل الشاغل للعرب أجمع.

وبعد أن كان هو نفسه يمتدح ما تقوم به قطر من ضّخ أموال بملايين الدولارات إلى غزة وبإشراف إسرائيلي، جاء اليوم متناقضًا مع تصريحاته السابقة، ما يثير الشبهات حول هذا التصدي لدخول الدفعة الثالثة من الأموال القطرية إلى غزة.

ونشرت أحد القنوات العبرية اليوم الأحد أخبارًا تفيد بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو أصدر قرارًا بوقف نقل الدفعة الثالثة من الأموال التي توجهها الحكومة القطرية إلى غزة تحت إشراف حكومة تل أبيب والتنسيق معها، زاعمًا أنه بسبب ما شهده القطاع من عمليات تصعيد.

وبعد يوم واحد من إعلان صحيفة «جيروزاليم بوست» في نسخته الإنجليزية عن الأموال القطرية الثالثة من نوعها خلال أشهر قليلة من المقرر نقلها إلى غزة عبر إسرائيل من خلال المبعوث القطري لدي غزة، محمد العمادي، والذي يُعرض للإهانة من قبل الشعب الفلسطيني كلما ظهر في شوارعها، إلى حد تعرضه إلى الرمي بالأحذية.

اقرأ أيضًا: قضية العرب على هامش اهتمام «الحمدين».. قطر تضُخ الملايين في غزة بإشراف إسرائيل (فيديو)

الجدير بالذكر أن الأخبار الدائرة بتصدي «نتنياهو» لأموال قطر هذه المرة، يأتي على الرغم من أنه انتقد في نوفمبر من العام الماضي (2018) ما وجه من انتقادات لقطر بسبب نقلها مبلغ يُقدر بـ15 مليون دولار إلى غزة، واصفًا تلك الخطوة بـ«الصحيحة»، بحسب «عربية.نت»، مؤكدًا على أن عملية نقل الأموال القطرية تتم بالتنسيق مع مسؤولي الأمن بإسرائيل، مضيفًا أن الخطوة ليست بلا مقابل لأن كل إجراء بلا استثناء له ثمن، على حد تعبيره.

هذا وتشهد الأسابيع الماضية خطوات ملموسة تساهم إلى حد كبير في مزيد من التقارب بين قطر وإسرائيل، إلى حد اهتمام الأولى بتوفير الطعام المناسب لضيوف الإسرائيليين واليهود المقرر تواجدهم في الدوحة في إطار فعاليات مونديال 2022 المقرر إقامته في قطر، إلى جانب تصريحات مسؤولين إسرائيليين حول تفاؤلهم بمستقبل العلاقات بين الدوحة وتل أبيب في ظل الخطوات التي تؤدي إلى تنسيق قطر مع الحكومة الإسرائيلية مؤخرًا. بالإضافة إلى أنباء بثتها وسائل إعلام إسرائيلية بنهاية العام الماضي تشير إلى زيارة مرتقبة من قبل «نتنياهو» إلى الدوحة.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا