علوم مسرح الجريمة: أهمية تقرير الطب الشرعي فى تحديد زمن الوفاة بجرائم القتل

الإثنين، 21 يناير 2019 01:00 م
علوم مسرح الجريمة: أهمية تقرير الطب الشرعي فى تحديد زمن الوفاة بجرائم القتل
علوم مسرح الجريمة - جثة متعفنة
علاء رضوان

 

حينما تكون كمحقق قضية قتل، المتهم فيها معترف وفيها خمسين شاهد جميعهم أجمعوا أن المتهم قتل المجنى عليه الساعة 12 ظهراً، وانتقل الطبيب الشرعي لمعاينة الجثة وتشريحها فى تمام الساعة 4 عصراً، فأثبت فى تقرير الصفة التشريحية: «انه وجد الجثة فى الثلاجة ووجدها فى طور التعفن الرمى»، إذاَ هذه الجملة سوف تعمل على نسف اعتراف المتهم بالقتل، وكذا نسف أقوال الشهود.

ولتوضيح هذا الأمر، يقول الخبير القانونى والمحامى محمد الصادق،  جملة أنه وجد الجثة فى الثلاجة لها دلالة أن الجثة منذ دخولها إلى الثلاجة تظل محتفظة بالتغيرات الرميه، لأن مهمة الثلاجة أنها تحافظ على حالة الجثة التى كانت عليها منذ دخولها. 

704894d5da

أما جملة – وفقا لـ«الصادق» فى تصريح لـ«صوت الأمة» - أنه وجد الجثة فى حالة التعفن الرمى، فهذا معناها أن جريمة القتل لم تتم بأي حال من الأحوال قبل 18 ساعة، بمعنى أنه تم ارتكابها بالأمس أو أول أمس «حسب درجة التعفن»، وهذا ينسف اعتراف المتهم أنه قتل المجنى عليه الساعة 12 ظهرا أي قبل أربع ساعات من تشريحها.

وفى حالة تعارض اعتراف المتهم مع الدليل الفنى «تقرير الطبيب الشرعي» المحكمة لن تأخذ بإعترافات المتهم، لأن الدليل الفنى أقوي من أقوال الشهود بل أقوي من اعتراف المتهم ذاته، حيث أنه فى إحدي القضايا طلب المحامى من المحكمة استدعاء الطبيب الشرعي لمناقشته فى هذه الجزئية «التغيرات الرميه»، فالقاضي قال له : «يا استاذ ارجع لأي مرجع فى الطب الشرعي وقدمه للمحكمة» - الكلام لـ«الصادق». 

download

وبصرف النظر عن رد المحكمة ومصادرتها على الدفاع، لكن مثل هذه الوقائع أو المسائل تجبرنا على الرجوع لكتب ومراجع الطب الشرعي، وذلك بغرض دراسة ومعرفة المراحل التى تمر بها  الجثة عقب الوفاه، ويمكننا اختصارها كما يلى :-

مرحلة برودة الجسم :-  

يبدأ الجسم يبرد بالتدريج حتى تتساوى درجة حرارة الأحشاء الداخلية للجثة مع درجة حرارة الجو المحيط بها، وتفقد الجثة – فى المتوسط – درجة مئوية واحدة من حرارتها فى الساعة، وذلك بعد مضي ثلاث ساعات من الوفاه «اي بعد حدوث فرق واضح بين درجة حرارة الجلد والاحشاء الداخلية»، لذلك تقاس درجة حرارة الجثة ثم تخصم من 37 ثم يضاف لها 3 فتعطى زمن الوفاه..بمعنى لو كانت حرارة الجثة 25 فإن زمن الوفاه = 37- 25 + 3 = 15 ساعة، يعنى الوفاه حصلت من 15 ساعة سابقة على معاينة الطبيب الشرعي للجثة – هكذا يقول «الصادق». 

putrefaction

مرحلة الرسوب الدموى :-  

وفى هذه المرحلة الدم يترسب بالأجزاء المنخفضة من الجثة بفعل الجاذبية الارضية، ويبدأ من حوالى ساعة إلى ساعتين من حدوث الوفاه، ويكون على هيئة بقع تكبر تدريجيا ويكتمل انتشارها بعد نحو 6 – 8 ساعات، بمعنى لو ظل الرسوب الدموى ثابت ولم يتغير فمعنى هذا انه قد مر أكثر من 8 ساعات على الوفاه.

مرحلة التيبس الرمى :-  

ويقصد بها تيبس الجسم وتصلب العضلات، ويبدأ بالعضلات الصغيرة والفكين «بحيث يصعب اغلاق الجفون أو اغلاق الفكين»، ويكتمل حدوثة فى بقية الجسم فى خلال 8 – 12 ساعة، وبعد 12 ساعة أخري يبدأ التيبس فى الزوال تدريجياً بنفس الترتيب الذي ظهر به، بحيث يصبح الجسم مرتخيا تماما بعد 36 ساعة من الوفاه. 

download (2)

ولو فى الصيف يحدث التيبس ويزول فى نصف المدة المذكورة لإرتفاع درجات الحرارة، ونستطيع أن نفصّل هذه المرحلة كما يلى :-

- لو كان الجسم دافئ ومرتخي والرسوب الدموى على هيئة بقع فى بداية التكون فزمن الوفاه يكون حوالى أقل من 3 ساعات.

- لو كان الجسم دافئ ومتيبس والرسوب غير ثابت فزمن الوفاه يكون حوالى 3 – 8 ساعات.

- لو كان الجسم بارد ومتيبس والرسوب ثابت فزمن الوفاه يكون حوالى 8 – 36 ساعة.

- لو كان الجسم بارد ومرتخي والرسوب ثابت يبقى زمن الوفاه أكثر من 36 ساعة.

مرحلة التعفن الرمى :-  

وفى هذه المرحلة تبدأ الجثة فى الانتفاخ، وتتكون فقاقيع تحت الجلد وتخرج سوائل الرئه بشكل مواد رغويه من الفم والانف، ثم تتحلل الجثة تدريجيا وتتلاشي الأنسجة الرخوه وتتغذي عليها الديدان إلى أن تنتهى فى صورة عظام متصلة ببعضها البعض عند المفاصل.

ونستطيع أن نفصّلها إلى المراحل الاتية :-

- اخضرار يمين أسفل جدار البطن وهذا بيكون حوالى بعد 18 – 24 ساعة صيفا وبعد 36 ساعة شتاءا.

- تشجر الأوعية الدموية على سطح الجلد، وهذا يكون حوالى بعد 36 ساعة صيفا و 48 ساعه شتاءا.

- اخضرار كل جدار البطن والصدر وظهور فقاقيع غازية وبروز اللسان وهذا يكون حوالى بعد يومين صيفا وتلاثه ايام شتاءا.

- انتفاخ الوجه والبطن ووضع الذباب للبيض بالفتحات الطبيعيه للجثه وده بيكون حوالى بعد 3 أيام صيفا ومن 5 – 6 ايام شتاءا.

- تضيع معالم الوجة تماما حوالى بعد 5 أيام فى الصيف و 10 أيام شتاءا .

- ينفجر جدار البطن وتظهر الأحشاء البطنية بعد حوالى 10 أيام فى الصيف و 20 يوم شتاءا.

- تتحلل كل الأربطة والغضاريف وتبقى العظام متصلة بالأربة فقط بعد حوالى 3 شهور فى الصيف و 6 شهور شتاءا.

- تتحلل الأربطة والغضاريف وتتفكك العظام من بعضها بعد حوالى 6 شهور فى الصيف وحوالى 12 شهر شتاءا . 

download (1)

علما أن معدل تعفن الجثة وهى فى الماء «فى حالة الغرق مثلا»، يكون ابطأ من معدل تعفنها وهى فى الهواء، وفيه قاعدة اسمها قاعدة كاسبر تقول «مظاهر التعفن على الجثة الموجودة فى الهواء الطلق خلال أسبوع هى نفسها على الجثة الموجودة فى الماء خلال اسبوعين وعلى الجثة المدفونة فى الأرض خلال ثمان أسابيع» - الكلام لـ«الصادق».

هذه الإشكالية بخصوص زمن الوفاه، أما مكان الوفاه فغالبا يمكن أيضا تحديده من خلال آثار الدماء حول الجثة أو الرسوب الدموى، فتستطيع معرفة هل الجثة تم قتلها فى هذا المكان «وفقا لاقوال الشهود مثلا»، أم قُتلت في مكان أخر وتم نقلها بعد قتلها إلى المكان الذي تواجدت فيه.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق