قناة موجهة للعراقيين.. كبير المذيعيين بالمملكة: خطوة داعمة للإعلام السعودي والعربي

الإثنين، 28 يناير 2019 02:00 ص
قناة موجهة للعراقيين.. كبير المذيعيين بالمملكة: خطوة داعمة للإعلام السعودي والعربي
عبدالعزيز العيد - أرشيفية
شيريهان المنيري

توجه سعودي ملحوظ يهتم بالانفتاح وإقامة علاقات ثنائية وودية مع دول العالم ولاسيما دول المنطقة العربية من أجل روابط قوية وبناء تحالفات من شأنها التصدي للتحديات التي تواجه أمن واستقرار المنطقة برمتها.

ولعل التقارب الجاري بين المملكة العربية السعودية والعراق في عهد العاهل السعودي، الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان؛ من أبرز الملامح الدالة على السياسات السعودية الهادفة إلى دعم الاستقرار في المنطقة.  

اقرأ أيضًا: هل داعش والأكراد أوراق تركيا للتقارب مع العراق ودعم قطر؟.. سياسي سعودي يجيب

التوجه ذاته واضح لدى العراق التي تسعى عبر السنوات الأخيرة الماضية إلى نسج علاقات جيدة مع دول مجلس التعاون الخليجي، وبالأخص السعودية بعد ما شهدته العلاقات بينهما من توترات. وفي أكتوبر من العام 2017 توافق الجانبان على تأسيس مجلس التنسيق السعودي العراقي لإعادة اعمار العراق بعد تطهيرها من عناصر «داعش» الإرهابي وغيرهم من المتشددين.

ويبدو أن التطبيع العراقي السعودي سيمتد إلى مجالات مختلفة؛ فهو لم يقتصر فقط على الجوانب السياسية والاقتصادية والأمنية، بينما انتقل أيضًا إلى المحور الإعلامي. وأعلنت مجموعة «MBC» عن إطلاق مخصصة بـ«العراق»، على أن تبدأ البثّ مساء الأحد الموافق 17 من فبراير المقبل.

بيان ام بي سي
 

وقال بيان صادر عن المجموعة الإعلامي السعودية: «الجمهور العراقي سيكون على موعد مع إطلالتين خاصتين للقناة: الأولى، مع أمسية فنية عراقية بإمتياز من مهرجان شتاء طنطورة في السعودية، يُحييها عدد كبير من نجوم العراق وأعلامه، أبرزهم كاظم الساهر وإلهام المدفعي، الجمعة الموافق 15 فبراير.. أما الإطلالة الثانية، التي تسبق كذلك الموعد المقرر لبدء البث الرسمي للقناة، فستكون مع الحلقة الأولى من برنامج Arab Got Talent بموسمه السادس، السبت الموافق 16 فبراير».

في هذا الخصوص يرى كبير المذيعين السعوديين، والمشرف على القناة الثقافية سابقًا، عبدالعزيز بن فهد العيد أن تخصيص قناة سعودية للعراق سيصُب في صالح المشاهدين في العراق. موضحًا في تصريحاته لـ«صوت الأمة» أن «العراقيين يتعرضون لقنوات عديدة لا تخدم العرب والعربية، طائفية أو مذهبية؛ بل وحتى فارسية تستهدف استمالة الجمهور، وبالطبع ولائها يكون لإيران سياسيًا وثقافيًا وتكيفًا».

وقال: «ما أرجوه من تلك القناة الجديدة، أن تبقى على مسافة واحدة من الجمهور العراقي، وأن تبث ما يؤكد هويته وولاءه لعراق واحد؛ يحترم كافة الهويات والأعراق والمذاهب»، معربًا عن تمنياته للقناة بالتوفيق والنجاح.

وتوقع أن تقوم المجموعة السعودية ذاتها بإنشاء قنوات أخرى على غرار الفكرة ذاتها، خاصة بعد ما حققته «MBC مصر»، مضيفًا: «هذه الخطوة لا شك ستدعم الإعلام السعودي والعربي على حد سواء، ومن المؤكد أن نجاحها يغري بعمل قنوات للمشاهد العربي في منطقة المغرب وغيرها».

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق