على طريقة «آه من حواء».. زوجة تطلب الخلع: «ضربني لما شاف قلم رصاص في الكفتة»

الإثنين، 11 فبراير 2019 04:00 ص
على طريقة «آه من حواء».. زوجة تطلب الخلع: «ضربني لما شاف قلم رصاص في الكفتة»
مشهد من فيلم آه من حواء - أرشيفية
إسراء بدر

جلست "بسمة" أمام المحامى تقص عليه سبب لجوءها له وبعيون مليئة بالدموع أخبرته طلبها تطليق زوجها بالخلع بعد زواج دام شهرين، وقبل أن يسأل المحامى عن سبب طلبها الخلع بعد هذه المدة القصيرة من زواجها، أوضحت أنها الفتاة الوحيدة لوالديها فعاشت حياة مدللة منذ الصغر لم تعتاد يوما على تحمل المسئولية، وعندما تزوجت حاولت تقبل الوضع وتحمل مسئولية منزل وزوج من واجبات أساسية وواجها فى ذلك الكثير من الصعوبات.

حاولت فى بداية الزواج التهرب من إعداد الطعام بمساعدة والدتها التى كانت تأتى لها بكل ما لذ وطاب من مأكولات ولكن لمرض والدتها المفاجئ اضطرت دخول المطبخ وقراءة وصفات الطبخ من مواقع الانترنت المختلفة لتتبع الخطوات ولكن فى المرة الأولى لها فى المطبخ أعدت كفتة مشوية واتبعت خطوة تحضيرها بالقلم الرصاص وبعد تسويتها ظهرت بشكل ورائحة جيدة إلى حد ما وكانت سعيدة بانجازها عمل لأول مرة.

انتظرت عودة زوجها من العمل لتقدم له الطعام فجلس منبهرا بأن زوجته المدللة أعدت وجبة دون مساعدة والدتها وتشوق لتناوله ومع أول قطعة كفتة وضعها فى فمه كاد ضرسه أن يتحطم بسبب وجود قلم رصاص داخل الكفتة فوقف يصرخ فى وجهها فى الوقت الذى كانت تنظر له بحماس منتظرة رد فعله وتشجيعه لها على محاولتها فى إعداد الطعام فصدمت "بسمة" من رد فعله الغير متوقع وغضبت بشدة فوقفت ترد على زوجها وتوبخه على رد فعله ففوجئت بتطور الأمر ليصل إلى صفعها على وجهها، هددته حينها أنها ستطلب الطلاق وعدم استكمال حياتها معه لعدم تقديره لمجهودها ولكنه لم يهتم لأمرها رغم علمه بحقيقة عدم قدرتها على تحمل المسئولية قبل الزواج.

وأمام لا مبالاة الزوج بغضبها أسرعت إلى منزل أهلها والذين أيدوها على رد فعلها وضرورة الطلاق لرفضهم التام تعرض ابنتهم للضرب أو الإهانة وبعدها جاءت إلى المحامى لسلك الطرق القانونية لإنهاء هذه العلاقة الزوجية فى أسرع وقت لترد له صفعته ويحصل على لقب مخلوع.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق