تناقض أممي في صنعاء.. كيف عبرت الحكومة اليمنية عن قلقها من الوضع؟

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 03:00 م
تناقض أممي في صنعاء.. كيف عبرت الحكومة اليمنية عن قلقها من الوضع؟
مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيت

دون تحقيق نتائح تذكر، غادر مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن جريفيث العاصمة اليمنية صنعاء بعد محادثات مع قادة الميليشيات الحوثية، فيما أثارت الزيارة غضب الحكومة اليمنية الشرعية في اليمن، واصفة موقف الأمم المتحدة بالتناقض فيما يخص الملف اليمني.

وانتقد وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، ما وصفه بعدم جدية الأمم المتحدة بالتعامل الحازم مع مليشيات الحوثي، مؤكدًا أن صبر الحكومة على هذا التلاعب لن يطول.

وجاء هذا الهجوم من قبل الحكومة اليمنية على خلفية البيان المشترك الصادر عن مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمني والوكيل للشئون الإنسانية حول الأوضاع في اليمن، والذي عبر عن قلقهم من صعوبة وصول فرق الأمم المتحدة إلى مطاحن الغلال في ميناء الحديدة غربي اليمن.

ورد الإرياني، في  سلسلة تغريدات أوردها عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) ليقول: «البيان يؤكد عدم جدية الأمم المتحدة بالتعامل الحازم مع المليشيات الحوثية، وصبر الحكومة على هذا التلاعب لن يطول»، مؤكدًا أن البيان الأممي الأخير يناقض التصريحات السابقة لمارك لوكوك الذي حمل المليشيات الحوثية المسؤولية عن منع تفريغ مخزون القمح في مطاحن البحر الأحمر، وعرقلة فتح خطوط آمنه للإمدادات الغذائية.

واعتبر وزير الإعلام اليمني: البيان المشترك «انحيازًا واضحًا وفاضحًا لا يجب السكوت عنه، كونه يخالف الواقع على الأرض، حيث تستمر مليشيات الحوثي منذ شهرين في تعطيل تنفيذ اتفاقية السويد بشأن الوضع في الحديدة، إعادة الانتشار»، مضيفًا: «كما أنه يتجاهل كل الجهود والتنازلات التي قدمتها الحكومة والتحالف لتنفيذ الاتفاق».

 

وأكد الإرياني أن البيان يؤكد رضوخ المبعوث الأممي لليمن لابتزاز وضغوط المليشيات الحوثية، التي تمنع حتى اللحظة وصول الإمدادات الإغاثية للمواطنين وتهدد بتفخيخ الميناء ونسفه، مشيرًا أنه يتجاهل التزام الحكومة بتنفيذ الاتفاق وبذلها كافة الجهود لتسهيل مرور المساعدات الإنسانية استشعارًا لمعاناة المواطنين.

 

يأتي ذلك فى وقت يرفض فيه الحوثيون، الالتزام باتفاق السويد، الذي جرى التوصل إليه في ديسمبر الماضي، برعاية الأمم المتحدة في مدينة استوكهولم، والذى ينصر بالأساس على ضرورة انسحاب الميليشيات الحوثية من موانئ الحديدة والصليف وراس عيسى، وفتح المعابر لإيصال المساعدات الإنسانية للمناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق