علوم مسرح الجريمة.. 8 توصيات تكشف هوية الإنتحاري

الأربعاء، 20 فبراير 2019 11:00 ص
علوم مسرح الجريمة.. 8 توصيات تكشف هوية الإنتحاري
إنتحارى - أرشيفية
علاء رضوان

الإرهاب الذى يصل فى كثير من الأحيان إلى حد التخلص أو التضحية بالنفس من أجل قتل الآخرين هو أكبر الأخطار التى تهدد الإنسانية، وذلك نظراَ إلى ما لطبيعته المتأصلة من فتك وتدمير وما يتركه على الضحايا من آثار فادحة، ليس ذلك فقط ولكن على المشاهدين أيضاَ، الأمر الذى وصل بالباحثين فى ظاهرة الإرهاب إلى وضع غير مسبوق فى إثارة انتباههم، وكذلك صناع السياسة الباحثين عن حلول أمنية.

وعن العمليات الإنتحارية فقد سبق لجهات مختصة بمتابعة الأشكال المعتادة للعمليات الإرهابية من خلال جمع معلومات وحقائق حول التصرفات الخاصة بالأشخاص الانتحاريين قبل التخلص من حياتهم وتفجير أنفسهم، والتي تعمل فى كثير من الأحيان فى الكشف عن هويتهم بناء على سلوكهم أو مظهرهم.

فى التقرير التالى «صوت الأمة» رصدت حزمة من التوصيات التى تكشف حقيقة الإنتحارى مع الأخذ فى الاعتبار أن تلك المعلومات تبقى نظرية، إذ قد تظهر تلك السلوكيات نفسها على آخرين لأسباب شخصية أو طبية، وبالتالي فليس كل من تنطبق عليه هذه المواصفات أو بعضها هو بالضرورة مهاجم انتحاري – بحسب الدكتور أحمد الجنزورى، أستاذ القانون الجنائى والمحامى بالنقض

suicide-bomber

فى الحقيقة تشير المواصفات والعلامات التي نشرتها جهات عدة بينها «الرابطة الدولية للمتخصصين بمكافحة الإرهاب» IACSP، إلى التالى:

1-العنصر الانتحاري معروف عنه أنه يميل بشكل كبير إلى ارتداء ملابس تكون فضفاضة يظهر معها جسم الإنتحارى بصورة أضخم بشكل واضح بداية من الرأس  حتى القدمين.

2-يعمد الإنتحارى لارتداء ملابس تكون سميكة إلى حد ما لإخفاء ما تحتها، وذلك بصرف النظر ما إذا كانت تلك الملابس تناسب طبيعة مناخ البلد أو مسرح الجريمة ذاته.

3-الانتحاري الذي يحمل المتفجرات حول جسده فى الغالب يسير بطريقة تشبه سير الإنسان الآلي، ويفتقد بالتالي للقدرة على التحرك المرن، إلا بحال كانت المتفجرات موضوعة على شكل حقيبة ظهر، ما سيتيح له حرية أكبر في الحركة، أما خلال سيره، فيركز الانتحاري بشكل واضح على هدفه ويثبّت نظره عليه دون الاهتمام بما يحدث حوله

201902181156335633

4-الانتحاري تظهر عليه علامات التوتر والقلق، وقد يبدو وكأنه يحدث نفسه أو يهمس بكلمات غير مسموعة.

5-يقدم الإنتحارى أحياناَ على تصرفات عنيفة بحال اعترض أمر ما طريقه نحو هدفه، كأن يستخدم القوة لشق طريقة وسط حشد أو يقوم بدفع شخص وقف في مساره.

6-تظهر على الانتحاري المفترض أيضا مظاهر التأثر بالأدوية والمخدرات، مثل تضخم في بؤبؤ العين أو سرعة الغضب والتوتر.

7-الإنتحارى يبدو وكأنه يحمل شيئا في يده، وهو على الأغلب صاعق للتفجير.

8- بالنسبة لسن الانتحاريين فهو غالبا ما يتراوح بين 16 و30 سنة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق