بعد 24 عامًا على الانقلاب.. كواليس خطة حمد بن جاسم للاستيلاء على الحكم في قطر

السبت، 23 فبراير 2019 01:00 م
بعد 24 عامًا على الانقلاب.. كواليس خطة حمد بن جاسم للاستيلاء على الحكم في قطر
حمد بن جاسم رئيس وزراء قطر السابق

 
شهدت قطر العديد من الانقلابات، لم تعرف الاستقرار ولا استمرار نُظم الحكم من قبل، وكان من بين أبرز الانقلابات في هذه الإمارة كان عام 1995، الذي نفذه حمد بن خليفة على أمير قطر الراحل خليفة بن حمد.
 
ولكن كان لبعض الأشخاص الأخرى دورًا في هذا الانقلاب كشف مؤخرًا، حيث عرى الأمير بندر بن سلطان رئيس الاستخبارات السعودية السابق، وأمين عام مجلس أمنها الوطني وسفيرها بالولايات المتحدة في وقت سابق فصلًا جديدًا من هذا الانقلاب، الذي كان أحد أضلاعه حمد بن جاسم وزير الخارجية السابق ورئيس وزراء قطر الأسبق.
 
وقال الأمير بندر: « بداية العلاقة بين حمد بن خليفة وحمد بن جاسم، أن حمد بن خليفة طلب ميزانية إضافية لوزارة الدفاع، واستغرب والده الطلب، لسبب أو لآخر، حمد بن جاسم أقنع حمد بن خليفة وقال له: أنت طلبت الميزانية والأمير لم يوافق، وبدأ حمد بن خليفة يقول هذا صحيح والوالد مشغول عنا».
 
وتابع رئيس الاستخبارات السعودية السابق «حمد بن جاسم طلب من حمد بن خليفة، أن يقترح على والده خليفة بن حمد أن يستريح ويأخذ منزلاً في سويسرا أو جنوب فرنسا، وإذا وافق، نقول له ولي العهد يصبح رئيس وزراء أو وزير دفاع، وأنا وزير مالية، وحين تأمرني أدفع ولست بحاجة للذهاب لأمير البلاد».
 
وكانت من كواليس إزاحة تنظيم الحمدين (حمد بن خليفة الأمير القطري السابق- وحمد بن جاسم وزير خارجية قطر الأسبق) للأمير الراحل خليفة بن حمد، هو رفض الأمير الأب الفكرة، بحسب بندر الذي قال:« حتى كرروا عليه هذه الفكرة، ووافق على مجلس الوزراء وعلى كل شيء إلا على المالية والبترول، وهنا بدأ التحضير لإزاحة الوالد، فإما أن يتحكم حمد بن خليفة بالبترول والمالية حتى ينفذ كل الأفكار الجديدة التي بدأت تطرأ عليه أو لا شيء».
 
كانت صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية كشفت في تقرير صحفي عام 1996البشاعة التى قام بها حمد بن خليفة ضد والده الأمير المخلوع خليفة آل ثانى، ولكن هذا الانقلاب لم يكن الأول ولا الأخير، ففي 3 نوفمبر 1971 حصلت دولة قطر على استقلالها عن المملكة البريطانية، وكان يحكمها وقتها أحمد بن علي، وفي 22 فبراير 1972 انقلب خليفة بن حمد على ابن عمه أحمد بن علي، أول حاكم لدويلة قطر بعد الاستقلال، وخطف منه الحكم، وقام خليفة بتوطيد حكمه من خلال تسليم مفاصل الدولة لأولاده إلا أنه لم يكن يعلم أن الضربة ستأتيه من ابنه.
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق