الاقتصاد العالمى × 24 ساعة.. ماذا حدث فى الأسواق العالمية؟

الثلاثاء، 19 مارس 2019 12:00 م
الاقتصاد العالمى × 24 ساعة.. ماذا حدث فى الأسواق العالمية؟
اقتصاد
كتب مايكل فارس

 

تشهد الأسواق العالمية تذبذبات اقتصادية، نظرا لعدم استقرار سعر الدولار والنفط والذهب، والذين يرتبطون بشكل وثيق بالأحداث السياسية أيضًا بخلاف الأوضاع الاقتصادية؛ ويقدم «صوت الأمة»، تقريرا اقتصاديا عن الاقتصاد العالمى خلال الـ24 ساعة الماضية.

بداية، ارتفعت أسعار الذهب في الوقت الذي انخفض فيه الدولار، بعد أن عززت بيانات سلبية في الولايات المتحدة فرص أن يشير مجلس الاحتياطي الاتحادي - البنك المركزي الأمريكي -  إلى تبنى موقف يميل إلى تيسير السياسة النقدية في اجتماعه المقرر هذا الأسبوع، وقد ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 % إلى 1303.92 دولار للأوقية (الأونصة) ، وربح الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.1 % إلى 1303.80 دولار للأوقية.

وقد أكدت أحدث البيانات والتقارير الدولية، انخفاض إنتاج قطاع الصناعات التحويلية الأمريكي للشهر الثاني على التوالي في فبراير، وبلوغ أنشطة المصانع في ولاية نيويورك أدنى مستوى في عامين تقريبا في هذا الشهر، مما يبرهن على أهمية موقف المركزي الأمريكي في التحلي "بالصبر" بشأن إجراء المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة هذا العام، وتتوقع الأسواق حاليا عدم رفع أسعار الفائدة هذا العام، حتى أنها تعزز رهانات على خفض للفائدة في 2020.

وقد انخفض مؤشر الدولار 0.2 % بعد أن سجل أكبر انخفاض أسبوعي منذ أوائل ديسمبر في الأسبوع الماضي، وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.1 % إلى 1562.01 دولار للأوقية، بالقرب من المستوى المرتفع القياسي الذي بلغه في الجلسة السابقة عند 1567.50 دولار، وقد زادت الفضة 0.4 % إلى 15.33 دولار للأوقية، فيما ارتفع البلاتين 0.5 % إلى 832.25 دولار للأوقية.

أما أسعار النفط، فقد تباينت بفعل المخاوف من أن التراجع الاقتصادي قد يؤثر سلبا على استهلاك الوقود، لكنها تلقت الدعم من خفض الإمدادات بقيادة أوبك والعقوبات الأميركية على إيران وفنزويلا، وقد سجلت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 67.24 دولار للبرميل بارتفاع 8 سنتات عن سعر الإغلاق السابق، ولم تبتعد كثيرا عن أعلى مستوى للعام الحالي الذي سجلته الأسبوع الماضي عند 68.14 دولار للبرميل، فيما سجلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 58.43 دولار للبرميل منخفضة تسعة سنتات عن أخر تسوية ولكنها تظل قريبة أيضا من أعلى مستوى في عام 2019 عند 58.95 دولار.

وقد نزل إنتاج قطاع الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة للشهر الثاني على التوالي في فبراير في مؤشر على أن أكبر اقتصاد في العالم يتباطأ في الربع الأول من العام، أما في آسيا، انخفضت صادرات اليابان للشهر الثالث على التوالي في فبراير في مؤشر أيضا على تنامي الضغوط جراء تباطؤ الطلب العالمي، ويأتى ذلك فى ظل أن أسعار النفط زادت بنحو 25 % منذ بداية العام، مع فرض عقوبات أمريكية علي ايران وفنزويلا ومع تعهد منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من خارجها مثل روسيا، في تحالف معروف باسم أوبك+، خفض إنتاج الخام 1.2 مليون برميل يوميا لدعم الأسعار.

 

من جهة أخرى، شجع ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز في أولى محطات جولته في منطقة الكاريبي على "الاقتصاد الأزرق الحيوي" المبني على الاستغلال المستدام لموارد المحيط لدعم النمو الاقتصادي كجزء من الحل في إطار جهود التصدي للتغير المناخي، مشيراً إلى أن ارتفاع مستويات البحر يمثل تهديدا خطيرا على نحو خاص للدول الجزر القريبة، مؤكدا أن المشروع يهدف إلى وضع خريطة لقاع البحر عند سانت لوسيا، ويدعم برنامج الكومنولث للاقتصاديات البحرية، وقد دشنت الحكومة البريطانية هذا المشروع في 2016 بهدف دعم الاقتصادات البحرية، التي يطلق عليها اسم الاقتصادات الزرقاء، للدول الجزر الصغيرة في الكومنولث وعددها 17 دولة.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق