حملة إعلامية غربية تستهدف ولي العهد.. المملكة ترد على أكاذيب «الجارديان»

الخميس، 21 مارس 2019 02:00 ص
حملة إعلامية غربية تستهدف ولي العهد.. المملكة ترد على أكاذيب «الجارديان»
الملك سلمان والأمير محمد بن سلمان

بشكل غير مباشر،ردت المملكة العربية السعودية على حملة إعلامية جديدة تستهدف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وتروج إلى تقليص صلاحياته.
 
saudi1_4
 
وقالت وكالة الأنباء السعودية إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أمر بإطلاق اسم الأمير محمد بن سلمان على واحد من أهم الطرقات في العاصمة السعودية يربط بين مطار الملك خالد والجنادرية.
 
ونقلت الوكالة تفاصيل إطلاق مشاريع ترفيهية بقيمة 23 مليار دولار، تعكس الرؤية الخاصة بولي العهد السعودي الشاب في تطوير المجتمع وتحديث إمكانياته الاقتصادية والبشرية.
 
saudi2_0
 
وذكرت الوكالة أن المشروعات تشمل "مشروع حديقة الملك سلمان، ومشروع الرياض الخضراء، ومشروع المسار الرياضي، ومشروع الرياض آرت".
 
وكانت صحيفة الجارديان البريطانية قد كتبت عن تقليص مفترض لصلاحيات الأمير محمد بن سلمان وزعمت أن "مصادرها" أشارت إلى جفوة بين العاهل السعودي وابنه.
 
saudi10
 
وقال مراقب عربي في لندن "إنها نفس الأسماء الصحفية التي تكتب عن الموضوع أكثر من مرة للإيحاء بوجود مثل هذه الجفوة. يكاد التقرير الذي نشر بالأمس يكرر كلاما قاله نفس الصحافيين في موضوع سبق نشره قبل أسبوعين".
 
وأضاف المراقب مفضلا عدم ذكر اسمه "لابد من طرح التساؤلات عن المستفيد من هذه الإشاعات ولأي هدف".
 
saudi7
 
وأمر الملك سلمان بإطلاق اسم ولي العهد على أحد الطرق الرئيسية في العاصمة، وهو الطريق الرابط بين طريق الملك خالد والجنادرية.
 
وبحسب "واس" يعد طريق الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، أحد أهم طرق مدينة الرياض الحيوية، ويمتد بطول 30 كيلومترا، ويقام على امتداده مشروع “المسار الرياضي” الذي يضم مسارات للمشاة والدراجات الهوائية وركوب الخيل، ومجموعة متنوعة من المنشآت الرياضية والفنية والثقافية والترفيهية والبيئية والمواقع الاستثمارية.
 
واستمع الملك سلمان في مجلس الوزراء إلى شرح مفصل من الأمير محمد بن سلمان حول المشاريع الأربعة التي تقوم عليها “لجنة المشاريع الكبرى” برئاسته.
 
ونجحت السعودية الجديدة في تحول معطى أمنها القومي عنصرا رئيسيا في علاقاتها الخارجية، ونجحت في فرض تبدل بالمواقف الدولية بشأن مشاركتها في التحالف العربي الداعم لعودة الشرعية في اليمن، كخيار ضروري لحماية أمنها ومنع إيران من تهديد أمن الخليج انطلاقا من اليمن.
 
وليست هذه هي المرة الأولى التي تطلق فيها إشاعات وتأويلات في وسائل إعلام غربية بشأن "اختفاء" الأمير محمد بن سلمان، ما يكشف عن أهمية الأمير الشاب المؤهل لاستلام القيادة في أكبر دولة شرق أوسطية.
 
 
saudi9
 
 
وتكشف الحملة التي لا تتوقف على الرجل، والتي تظهر تحت عناوين مختلفة، عن عدم توصل دوائر النفوذ الغربية إلى استيعاب أسلوبه ورؤيته للمستقبل، خاصة أنه يحمل مشروعا إصلاحيا استراتيجيا لا يكتفي بإصلاحات محدودة في مجال الاستثمار كما تريد الشركات الغربية.
 
saudi6_0
 
ويستهدف المشروع الذي يقوده الأمير محمد بن سلمان إصلاحات كبرى تنهض بالسعودية من جميع النواحي بما في ذلك المجالات الدينية والثقافية والحقوقية التي مثلت مجالا للابتزاز وتشويه صورة المملكة من دوائر نفوذ غربية باتت معلومة وقوى إقليمية ساءها التحول في مسار المملكة.
 
 
 
saudi4
 
 
saudi3
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق