في أزمة الصدأ الأصفر

وزير الزراعة VS نقيب الفلاحين.. التصريحات متضاربة والمخاوف تتزايد

الإثنين، 25 مارس 2019 12:00 م
وزير الزراعة VS نقيب الفلاحين.. التصريحات متضاربة والمخاوف تتزايد
الدكتور عز الدين أبوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى
كتب ــ محمد أبو النور

 

مازالت أزمة إصابة مساحات وبؤر زراعات القمح بعددٍ من محافظات الوجه البحرى، تشغل اهتمام المزارعين والمسئولين عن الزراعة، بداية من مكتب الدكتور عز الدين أبو ستيت، بديوان عام الوزارة فى الجيزة، إلى كبار مسئولى مديريات الزراعة والمشرفين بالحقول والغيطان على مستوى الجمهورية، والتى أضيرت زراعاتها، بمرض الصدأ الأصفر فى محصول القمح.

وعلى الرغم من جولات الدكتور عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة، فى عددٍ من المحافظات، واستمراره لفترات طويلة وسط حقول القمح، وبصحبته الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، والإمساك بسنابل القمح فى الحقول والمزارع، ومعاينتها للتأكد من تمام نضجها، وأن الإصابة لاتتعدى بؤراً بسيطة، ولن تؤثر على إنتاجية المحصول، إلاّ أن الجدل مازال مستمراً خوفاً على المحصول وللصالح العام.

جولة وزير الزراعة فى حقول القمح
جولة وزير الزراعة فى حقول القمح

مساحة زراعات القمح لعام 2019

كان الدكتور عزالدين أبوستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، قد أكد خلال جولته الميدانية على زراعات وحقول محافظة القليوبية، أنه من المتوقع أن يتخطي إنتاج مصر من القمح حاجز الـ 9 ملايين طن لأول مرة، من إجمالي مساحة بلغت 3 ملايين و 250 ألف فدان، مشيرا إلى أن ما يتردد حول تأثير مرض الصدأ الأصفر على موسم إنتاج العام الحالي من القمح، هو غير صحيح وأن الإصابة غير مؤثرة في المرحلة الحالية، حيث أن نباتات القمح قد تجاوزت مرحلة النضج اللبني، وفي نهاية مرحلة النضج العجيني، ويقتصر تأثير المرض علي الزراعات المتأخرة للقمح.

إلى هنا انتهى كلام «أبوستيت»، لنعود إلى إنتاجنا واستهلاكنا من القمح، من خلال الأرقام والإحصائيات، التى تشير إلى أن مصر من أكثر دول العالم استيراداً للقمح، وفى العام الماضي فقط، بلغت كميات القمح المستوردة من الخارج لـ 12 مليون طن، منها 7.5 مليون طن لصالح الحكومة، و4.5 مليون طن لصالح القطاع الخاص، بينما بلغ حجم إنتاج مصر من القمح 8.4 مليون طن خلال عام 2017، فى مقابل 9.3 مليون طن فى 2016، حسب تقديرات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء خلال العام الماضى.

وزير الزراعة يعاين حقول القمح
وزير الزراعة يعاين حقول القمح


تأكيدات ومخاوف

بعد وقبل تأكيدات وزير الزراعة، أن محصول القمح بخير وسوف تزيد إنتاجيته هذا العام، وشاركه فى التصريحات أيضا أكثر من مسئول، من كبار قيادات وزارة الزراعة، واتفق الجميع على أن الإصابات محدودة، وهى عبارة عن بؤر وليست مساحات، ومن هؤلاء المسئولين الكبار، الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، والدكتور عباس الشناوى، رئيس قطاع الخدمات والمتابعة بوزارة الزراعة، والدكتور ممدوح السباعي، رئيس الإدارة المركزية لمكافحة الآفات الزراعية، والدكتور أيمن عبد العال، رئيس قطاع الإنتاج بوزارة الزراعة، غير أن هذه التصريحات ولهؤلاء المسئولين، يبدو أنها مازالت غير كافية، لإقناع المزارعين الذين تعرضت أراضيهم للإصابة بالصدأ الأصفر، وبث الطمأنينة فى نفوسهم، بإنّ محصولهم تعدى مرحلة الخطر.

وزير الزراعة يطمئن على محصول القمح
وزير الزراعة يطمئن على محصول القمح


تصريح الوزير غير دقيق

فى تعقيبة على أزمة الصدأ الأصفر، التى أصابت محصول القمح، قال الحاج حسين عبد الرحمن أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، إن تصريحات «أبوستيت» بشأن إنتاج مصر من القمح، وأنه سوف  يتخطى حاجز الـ 9 ملايين طن لأول مرة، من إجمالي مساحة بلغت 3 ملايين و 250 ألف فدان، تصريحات  غير دقيقة وغير واقعية، مؤكداً أن عام وموسم  2019، لن يكون إنتاجه أفضل من العام الماضي،  على الرغم من زراعة نفس المساحه تقريباً، فحسب تصريحات وزارة الزراعة، فإن المساحة المزروعة من القمح عام 2018، كانت  3 مليون و260 ألف فدان، ولم يُصب القمح عام ،2018 بأمراض الصدأ،  كما أُصيب هذا العام، حيث أن معظم الأقماح المتأخرة أُصيبت بالصدأ الأصفر، في مرحلة النضج الّلبني،  وقد أُصيبت مساحات كبيرة بالوجه البحري وشمال الصعيد والإسماعلية، في الزراعات المبكرة، نتيجة زراعة صنف سدس 12، الذي كسر صفة مقاومة الصدأ، حسب تصريحات وزارة الزراعة.

الصدأ الأصفر بعد إصابته للقمح
الصدأ الأصفر بعد إصابته للقمح


خسائر فى التبن كعلف للحيوانات

وأوضح «أبوصدام»، أن شكاوي الفلاحين من انتشار الصدأ بمزراعهم، تؤكد على أن هناك كارثة في الإنتاج وخسائر فادحة لالاف الفلاحين، وأن تصريح وزير الزراعة بأن مرض الصدأ الأصفر الذي أصاب زراعات القمح غير مؤثر، غير دقيق، لافتاً إلى أن معالجة الأمراض لا تكون بالتصريحات، وإنّما بتشكيل لجان وفرق مكافحة،  والبحث عن طرق لتعويض الفلاحين وضرورة إخطار القيادة السياسيه بالوضع الحقيقي  لاتخاذ الإجراءات الصحيحة، لتغطية فرق الإنتاج مبكراً والعمل علي تخفيف أضرار المزارعين، قبل أن تصبح أزمة.

الصدأ الأصفر فى القمح
الصدأ الأصفر فى القمح

وأشار الحاج حسين، إلى أن المساحة المُصابه تزيد عن 300 ألف فدان حتي الآن، حسب شكاوي الفلاحين، وهى مُرشحة للزيادة، لافتاً إلى أن الإصابة بالصدأ تقلل الإنتاج إلي نحو 20%، ومع كمية الفاقد المتوقعة جراء الإصابه بالصدأ والأمراض الأخري،  إضافة إلي التغيرات المناخية الغير عادية، نتوقع فقد ما يقرب من مليون طن قمح، وأن يقلّ إنتاج عام 2019 إلي 8 مليون طن قمح، ولفت أبوصدام إلي أن خطورة هذا الفطر، في أنه يُصيب معظم أجزاء النبات، من أوراق وأغماد وقنابع، ويتحول في نهاية الموسم من اللون الأصفر إلي اللون الأسود، وهو ما يقلل حتي كمية التبن، الذي يحصل عليها المزارع من القمح، نتيجة تقزّم النباتات وموت الأوراق، مطالباً لجنة الزراعة والرى بمجلس النواب، بسرعة التحرك بتشكيل لجنة تقصي حقائق، للوقوف علي الوضع الحقيقي ومحاسبة المسؤلين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق