اليمن × 24 ساعة.. الحكومة الشرعية في مواجهة الميليشيات الحوثية

الخميس، 25 أبريل 2019 09:00 ص
اليمن × 24 ساعة.. الحكومة الشرعية في مواجهة الميليشيات الحوثية
الحوثيون
كتب مايكل فارس

لا يمر يوم إلا وترتكب فيه الميليشيات الحوثية فى اليمن كارثة إنسانية ضد الشعب اليمني، مواصلة خرقها لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة؛ فمنذ محاولتهم السيطرة الكاملة على اليمن، ارتكب الحوثيون أفظع الجرائم البشرية فى حق الشعب؛ ويرصد «صوت الأمة» أهم الأحداث فى الملف اليمنى على مدار الـ 24 ساعة الماضية.

بداية، دمرت قوات الجيش الوطني اليمني،  طائرة استطلاع مسيرة تابعة لمليشيات الحوثي الإيرانية في محور كُتاف شرقي محافظة صعدة، وقد ذكرت مصادر عسكرية أن قوات الجيش اليمني رصدت تحركات الطائرة المسيرة فوق منطقة وادي سحامة بالقرب من مركز مديرية كتاف، حيث تم تدميرها، وذلك بالتزامن مع قصف قوات الجيش في المنطقة ذاتها تحركات للمتمردين، مما أوقع 8 قتلى في صفوفهم، فيما لاذ من تبقى منهم بالفرار، تحت وابل كثيف من النيران.

وفى نفس السياق،دكت راجمات  الصواريخ التابعة للتحالف العربي مواقع تمركز مليشيات الحوثيين في وادي الغول في مديرية كٌتاف، وأسفر القصف عن سقوط عدد من القتلى و الجرحى في صفوف للانقلابيين، فيما واصلت القوات المشتركة تقدمها في جبهات شمال وغرب الضالع جنوب اليمن، حيث تمكنت من السيطرة على منطقة بيت الشرجي بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي استمرت يومين، كما تمكنت القوات من تأمين منطقة سائلة حطب بالكامل، وبحسب مصادر ميدانية فى القتال، فإن المعارك انتقلت من قطاعات واسعة في شمال وغرب الضالع إلى مناطق متقدمة باتجاه شرق محافظة إب، مشيرة إلى أن مدفعية القوات المشتركة قصفت مناطق نقيل قبوان ـوعزاب ونقيل حدة، على تخوم مديرية النادرة الجنوبية التابعة لمحافظة إب.

وخلال المعارك بين قوات التحالف والحوثيين، ذادت حدة الاشتباكات فى منطقة بلدة الحُصين، وقد طال القصف المدفعي والصاروخي يطال مناطق عدة في شرق إب، كما تم كسر محاولات تسلل لمليشيات الحوثي باتجاه منطقة شليل، وأجبرت القوات المشتركة الميليشيات المتمردين على التراجع والفرار، وقد أوضحت المصادر أن القوات المشتركة لاتزال مستمرة في عمليات تطهير مناطق عزاب وبيت الشوكي وحدة وسليم وحجر في جبهات العود، وفي مناطق القهرة والسيلي ومحيط جبل وينان في محيط مريس، من جيوب وبقايا عناصر الميليشيات .

وأسفرت العمليات العسكرية الأخيرة في جبهات شمال وغرب الضالع وشرق إب، عن مصرع ما يقارب 32 حوثياً بينهم قيادات ميدانية، إلى جانب إصابة العشرات وأسر آخرين وفرار أعداد كبيرة منهم باتجاه إب، يأتي ذلك بعد أن بدأت قوات الجيش اليمني في قطاع منطقة العود بين إب والضالع، بحصار معسكر "حلم" غرب جبهة حمك، بعد استكمال تطهير منطقة العرايف بقرين الفهد، وهي منطقة مطلة مباشرة على المعسكر، فضلاً عن التقدم من جهة بيت الشرجي بقطاع عزاب، وسلسلة جبال حمك، وكلها مناطق محيطة بالمعسكر الذي بات محاصر من ثلاث جهات.

وقد وصلت تعزيزات عسكرية من قوات الحزام الأمني إلى جبهات الضالع وإب، وأن هذه القوات ستشكل نقلة نوعية في المعارك، لما تمتلكه من قدرات وتأهيل عسكري نوعي، إذ سيكون لها الأثر الكبير في الأيام المقبلة في حسم معارك شمال وغرب الضالع، فيما صدت  قوات المقاومة المشتركة هجوماً للمتمردين الحوثيين في مديرية التحيتا جنوبي محافظة الحديدة ما أسفر عن سقوط قتلى و جرحى، كما أن وحدات من الوية العمالقة تصدت للهجوم الذي استمر ساعات تكبدت المليشيات الحوثية خلاله عدد من القتلى والجرحى. وسبق ذلك قصف للحوثيين على مواقع المقاومة في مديرية حيس.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق