«آفة الفاشل».. لهذه الأسباب يستهدف أردوغان مصر والسعودية

الأحد، 12 مايو 2019 06:00 م
«آفة الفاشل».. لهذه الأسباب يستهدف أردوغان مصر والسعودية
رجب طيب أردوغان- الرئيس التركي
شيريهان المنيري

 

البعض لا يرى عيوبه أو ربما يتجاهلها عن قصد متجهًا إلى انتقاد الآخرين وتوجيه التهم هنا وهناك دون أي أدلة أو وقائع حقيقية؛ ففي ظل أزمة بلاده والانتقادات الموجهة لنظامه من قبل شعبه وغيره من شعوب المجتمع الدولي إلا أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مستمرًا في انتقاد مصر والمملكة العربية السعودية.

تكرار حديث الرئيس التركي حول مصر والمملكة مستغلًا أي فعالية أو مناسبة لإلقاء الضوء على الحديث ذاته أصبح أمرًا لافتًا للجميع، ومن ثم فقد أهميته وفي أحيان آخرى يثير التساؤلات حول سياسات «أردوغان».

اقرأ أيضًا: القمة العربية الأوروبية صفعة مصرية قوية.. أردوغان يغسل ماء وجهه و«بيوجب» مع قطر

وأمس انتقد «أردوغان» مصر وسياساتها، لافتًا إلى استنكاره من استجابة الاتحاد الأوروبي لدعوات الرئيس عبدالفتاح السيسي، في إشارة إلى القمة العربية الأوروبية التي عُقدت في شرم الشيخ في فبراير الماضي، والذي أثار نجاحها غضبه وحلفاءه بالأخص النظام القطري، وهذا ما وضح من خلال تصريحات له تزامنت وموعد انعقاد القمة. الأمر الآخر الذي أصبح جليًا أنه تسبب في غضب «أردوغان» هو التفوق المصري في مجال الغاز والنفط بشكل عام، في ظل خسارته في هذا القطاع الذي يستهلك النسبة الأكبر من الميزانية التركية لسد الاحتياجات اللازمة لبلاده. وربما هذا ما يُفسر انتقاده أيضًا للمشير خليفة حفتر بشكل غير مباشر، قائلًا: «إنه يتم التغاضي عن جنون قاتل مأجور من أجل آبار النفط في لييا».

على صعيد آخر تحدث في كلمته التي ألقاها بمأدبة إفطار رمضانية بإسطنبول عن حادث مقتل الإعلامي والمواطن السعودي جمال خاشقجي منتقدًا تعامل السلطات السعودية معه، موجهًا اتهاماته لها بالتستر على كواليس الحادث وعدم انتهاج العدالة في هذه القضية.   

اقرأ أيضًا: «موتوا بغيظكم».. هل يثير الغاز المصري غضب تركيا وقطر؟

وعانت السعودية من أحاديث الرئيس التركي ووسائل إعلامه الكثير خلال الأشهر الأخيرة حيث محاولات استغلاله لحادث لهذا الحادث واتهام القيادة السعودية بإخفاء كواليسه لصالح أفراد بعينهم، وذلك على الرغم من إعلان السعودية بشفافية عن المتهمين ومحاسبة المسئولين عن مقتل «خاشقجي» أيًا كان. والجدير بالذكر أن السعودية تحقق تقدمًا كبيرًا في مسيرة رؤيتها التنموية الطمحوة 2030 في مختلف المجالات.

اقرأ أيضًا: الديكتاتور التركي يضغط على القضاء لإلغاء نتيجة انتخابات عمدة إسطنبول

وتأتي كلمات «أردوغان» هذه موجهة لمصر والسعودية متناسيًا سياساته التي أدت إلى مقتل الفلسطيني زكي مبارك في السجون التركية دون توضيح الأسباب حتى الآن، واتهامات أفراد أسرته للنظام التركي باغتيال «مبارك». إلى جانب التلويح التركي بالشروع في الحفر بالشرق المتوسط حيث المنطقة الاقتصادية لقبرص، تنقيبًا عن الغاز، وهو ما يُمثل تعديًا على السيادة ا لقبرصية وانتهاكًا للقانون الدولي. إضافة إلى تلاعبه بالقضاء حتى يصل إلى قرار إعادة الانتخابات ببلدية إسطنبول، بسبب فوز مرشح المعارضة، أكرم إمام أوغلو بها بنتائج كاسحة.  

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا