الاقتصاد العالمي × 24 ساعة.. هذا ما حدث فى الأسواق العالمية

الخميس، 20 يونيو 2019 02:00 م
الاقتصاد العالمي × 24 ساعة.. هذا ما حدث فى الأسواق العالمية
اقتصاد
كتب مايكل فارس

تذبذبات حادة تشهدها الأسواق العالمية جراء الحرب التجارية الكبرى الدائرة بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين، الأمر الذى انعكس سلبا على الأسواق العالمية كافة.

بداية، ارتفعت أسعار النفط نحو دولارين للبرميل بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه سيعقد اجتماعا مكثفا مع نظيره الصيني شي جين بينغ خلا لقمة مجموعة الـ20 هذا الشهر، حيث قال ترامب في تغريدة "أجريت مكالمة هاتفية جيدة جدا مع الرئيس الصيني شي. سنعقد اجتماعا مطولا الأسبوع القادم خلال قمة مجموعة الـ20 في اليابان. سيشرع فريقانا في إجراء محادثات قبيل اجتماعنا"، فيما لم يؤكد الجانب الصيني عقد اجتماع. وقالت وسائل الإعلام الرسمية الصينية إن شي وافق على الاجتماع وشدد خلال المكالمة على ضرورة حل النزاعات الاقتصادية والتجارية عن طريق الحوار.

وقد زادت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 2.26 دولار بما يعادل 4.4 % إلى 54.19 دولار للبرميل، كما ارتفعت عقود خام برنت 1.80 دولار أو 3 % إلى 62.74 دولار للبرميل، وقد علق جين مكجيليان نائب الرئيس لأبحاث السوق في تراديشن إنرجي على الارتقاع قائلا:"في الوقت الحالي، هذه سوق تحركها الشائعات.. هناك توقع أنك إذااستطعت التوصل إلى حل تجاري، فإنه سيساعد النمو الاقتصادي العالم يومن ثم الطلب على النفط".

من جهة أخرى، ارتفع مؤشر نيكاي القياسي في بداية التعامل في بورصة طوكيو للأوراق المالية ، حيث جنى نيكاي 1.19 % إلى 21223.17 نقطة في حين زاد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1.16 % إلى 1546.34 نقطة، وذلك بعد أن صعدت الأسهم الأمريكية واقترب المؤشر ستاندرد اند بورز 500 من مستوى قياسي مرتفع بعد أن جددت واشنطن محادثات التجارة مع بكين، مما عزز المعنويات فضلا عن تنامي ثقة المستثمرين بأن يخفض مجلس الاحتياطي الاتحادي "البنك المركزي الأمريكي" أسعار الفائدة هذا العام، وقد ارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 354.74 نقطة بما يعادل 1.36% ليصل إلى 26467.27 نقطة، وزاد ستاندرد اند بورز 28.09 نقطة أو 0.97 % مسجلا 2917.76 نقطة، وتقدم المؤشر ناسداك المجمع108.86 نقطة أو 1.39 $ إلى 7953.88 نقطة.

وعلى صعيد الحروب التجارية بين  الدول، فرضت الهند رسومإضافية على 28 منتجا أمريكيا، ردا على إلغاء واشنطن امتيازات تجارية تفضيلية كانت نيودلهي تستفيد منها، ومن بين السلع المشمولة بالرسوم الجديدة، التفاح والجوز واللوز، مشيرة إلى أن قرار نيودلهي ورد في إخطار نشر على موقع حكومي، كما سترتفع الرسوم المفروضة على بعض السلع الأمريكية بنسب تصل إلى 70%، وذلك بعد أن كان من المتوقع أن تقدم الهند على خطوة فرض رسوم جمركية أعلى على الواردات الأمريكية، بعد قرار الرئيس، دونالد ترامب، إنهاء الامتيازات الممنوحة لنيودلهي مطلع يونيو الجاري.

واعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية أن الهند وهى من أكبر الدول المستفيدة من برنامج الأفضليات، أنها فشلت في تقديم ضمانات بأنها ستسمح بالوصول المطلوب إلى أسواقها، وعملت أيضا على نصب عوائق تجارية تخلق تأثيرات سلبية كبيرة على تجارة الولايات المتحدة، ومن بين الصادرات السنوية الهندية إلى الولايات المتحدة، البالغ قيمتها 80 مليار دولار، 5.6 مليار منها فقط مشمولة بالبرنامج، بحسب السلطات الهندية، وقد أصدرت الهند في يونيو 2018، أمرًا بزيادة الرسوم الجمركية بنسبة تصل إلى 120 % على سلع أمريكية، ردا على قرار واشنطن رفض منحها استثناءً من التعريفات المفروضة على الواردات إلى الولايات المتحدة من الصلب والألمنيوم، ولكنها أجلت تنفيذ هذه الرسو مع انخراط الدولتين في محادثات تجارية.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا