قبل الفيس بوك.. مقاهي الإسماعيلية منصات للتواصل الاجتماعي

الإثنين، 08 يوليه 2019 10:00 م
قبل الفيس بوك.. مقاهي الإسماعيلية منصات للتواصل الاجتماعي
مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية
أمل غريب

اعتاد المصريون الجلوس على المقاهي منذ زمن طويل، واعتبروها متنفسا لهم من ضغوط الحياة فكانت قديما، إحدى وسائل التواصل الاجتماعي بين الناس، للتعرف على أحوال البلاد وملتقى للأصدقاء، وكانت قديما إحدى النوافذ الثقافية وتبادل الخبرات والمعلومات والتباهي بين روادها بقدر ما قرأوا من صحف ومجلات، فكم من مشهدا سينمائيا من أفلام الزمن الجميل، رأينا فيه شخصا يتناول كوبا من الشاي أو فنجانا من القهوة أثناء تصفحه لإحدى الجرائد، صباحا، قبل أن يهم إلى عمله، وكذلك العديد من المشاهد التي كان يجلس فيها موظفين على المقهاهي خلال فترة المساء، يتبادلون النكات ويتسامرون بالحكايات ويناقشون موضوعات سياسية أو حتى اجتماعية، وتخصصت بعض المقاهي حسب موقعها بأنها مقاه أدبية يجلس فيها الأدباء للتشاور والنقاش، حتى أن الكثير من عظماء السياسة والأدب بدأوا مشوارهم من على كرسي أحد المقاهي، ومنهم صاحب جائزة نوبل للأدب الأديب الراحل نجيب محفوظ، الذي كان يجلس كل يوم في تمام الساعة الـ9 صباحا، على مقهى وادي النيل في ميدان التحرير، يحتسي القهوة ويغوص في أعماق شخصيات روايته التي يكتبها.      

1-مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية

مقهى المثلث

من بين المدن التي اشتهرت شوارعها بالمقاهي التاريخية، كانت مدينة الإسماعيلية، التي أنشأها الخديوي إسماعيل، بعد حفر قناة السويس لتكون مقرا لشركة قناة السويس، وبسبب تعدد الجنسيات التي انتقلت للعيش في المدينة الجديدة، انتشرت فيها المقاهي وأصبحت من أكثر المدن التي اهتمت بالمقاهي، وبعضها لعب دورا مهما في تاريخ نضال أهل الإسماعيلية خلال فترات الحروب المختلفة التي عاشتها المدين، فتجد المئات من المقاهي منتشرة في شوارع المدينة العريقة.

2-مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية

مقهى العمال

من أشهر مقاهي الإسماعيلية، مقهى «المثلث» الموجود في ميدان الممر، وسط المدينة، الذي تأسس عام 1959، ونال شهرته بسبب أنه كان المكان المفضل للرئيس الراحل «محمد أنور السادات» قبل أن يصبح رئيسا لمصر، وبصحبتة صديقه«عثمان أحمد عثمان» وزير الإسكان الأسبق، ومؤسس شركة المقاولون العرب، ومن بعدة كان المكان المفضل للدكتور«عبدالمنعم عمارة»، وزير الشباب والرياضة الأسبق، عندما كان محافظا للإسماعيلية.

يعتبر مقهى المثلث، إمتدادا لمقهى «الزبير» الذي سبقه في التأسيس في شارع الثلاثيني، والذي سمي بمؤسسة صاحب الأصول النوبية، ولا يزال أبناء الزبير يديرون هذه المقاهي إلى يومنا هذا، ولاتزال تلك المقاهي تحتفظ بشهرتها بين مقاهي مدينة الإسماعيلية، بسبب تاريخها القديم الذي حولها إلى قبلة للمثقفين والرياضيين والسياسين.

اكتسبت بعض المقاهي القديمة، شهرتها بسبب تردد فئات بعينها عليها، ومنها مقهى «العمال» الموجود في شارع الثلاثيني هو الأخر، فكان مقرا لتجمع العمال بكافة أصنافهم وتنوع تخصصاتهم وحرفهم، إلا أنه فقد بريقه بعد إنشاء نفق الثلاثيني أعلى مزلقان السكة الحديد القريب من المقهى، فقلت الزيارات عليه.

تزين حوائط مقهى «أم كلثوم» صورة كبيرة لسيدة الغناء العربي، كما أنه اشتهر منذ قديم الأزل بإذاعته لأغاني الست على مدار اليوم، مما اكسبه شهرة واسعة وأصبح قبلة لزوار مدينة الإسماعيلية وضيوفها.

يعتبر مقهى «برصة القنال» من أشهر الأماكن التي يتجمع عليها أصحاب الحرف والتجار، خاصة ممن يعملون في شارع سعد زغلول، الذي يقع على بعد أمتار قليلة من المقهى.

تعد «برصة التن»، من أقدم المقاهي بالمدينة، والذي تأسس عام 1929، في  وسط مدينة الإسماعيلية بشارع الحرية وميدان عرابي، وكاتسب شهرته لكونه أقدم مقر لموزعي الصحف في المدينة، وعلى الرغم من صغر مساحته، إلا أنه لايزال حتى الأن وهو مقهى صغير، يستقبل كافة الصحف اليومية، لتوزيعها على بائعي الصحف في الإسماعيلية، كما أن أغلب رواده من الموظفين الحكوميين، إلى جانب زوار المدينة بسبب قربه من محطة القطار، كما أنه كان أحد أشهر مراكز تجمع لقادة سياسيين ولاعبين كرة ومشاهير.

9-مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية

على قديمو

اهتم أبناء مدينة الإسماعيلية، بإنشاء المقاهي الحديثة «الكافية»، بسبب عشقهم لها، ونال العديد منها شهرة واسعة بين سكان الإسماعيلية والمترددين عليها، ومنها مقهى «نيجرللي»، الكائن في شارع الجيش وسط المدينة، وترجع تسميته نسبة إلى أسم المهندس النمساوي «نيجرللي»، الذي خطط لحفر قناة السويس، وتوفي قبل البدء في عملية الحفر، وأستعان ديليسبس برسوماتة في حفر القناة.

يتميز كافية «نيجرللي» بانتشار صور مدينة الإسماعيلية القديمة على جدرانه، مما يجعلك تعيش في زمن الخديوي إسماعيل، مؤسس المدينة، إلى جانب تقديمه وجبات ساخنة لأشهى المأكولات التي تشتهر بها المدينة العريقة.

من بين المقاهي الشهيرة في الإسماعيلية، يقع كافية «قديمو»، الذي تزين جدرانه صور حواري وطرقات وشوارع المدينة قديما، قبل تطويرها، والمشربيات الخشبية العتيقة، وكذلك صور أهم الأماكن التراثية التي انشأها الفرنسيون أثناء حفر القناة، كما أن المقهى تميز بتخصيصه أماكن أصحاب هواية القراءة على أنغام الموسيقى الهادئة.

 

3-مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية
 
 
4-مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية
 
 
5-مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية
 
6-مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية
 
7-مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية
 
8-مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية
 
 
10-مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية
 
11- مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية
 
12- مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية

 

14- مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية
 
15- مقاهى صنعت تاريخ الإسماعيلية

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق