للحفاظ على القلب.. 8 أطعمة طبيعية تزيد من سيولة الدم

الثلاثاء، 02 يونيو 2020 09:00 ص
للحفاظ على القلب.. 8 أطعمة طبيعية تزيد من سيولة الدم
أمل عبد المنعم

عندما يتعلق الأمر بمسألة القلب وعلى حساب حياتنا، فإن الأطعمة والأدوية المسيئة للدم تلعب دورًا مهمًا للغاية، إذا كنت تعاني من مشاكل ومضاعفات في القلب، يقال أنه يجب عليك البدء في تناول الأطعمة التي لها خصائص سيولة الدم الطبيعي.

ما هي مرققات الدم؟

مسيلات الدم هي الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو الوريد لمنع تجلط الدم، عادةً ما تكون الجلطات الدموية غير ضارة ولكن في بعض الحالات، يمكن للجلطات الدموية أن توقف تدفق الدم إلى القلب أو الرئتين أو الدماغ، مما يؤدي إلى سكتة دماغية أو نوبة قلبية، تخثر الدم هو طريقة الجسم لحمايتك من النزيف، وهو أمر جيد في معظم الحالات ويساعد على منع فقدان الدم.

يقوم مرقق الدم بتخفيف الدم لمنع خلايا الدم من الالتصاق معًا في الأوردة والشرايين ومنع تجلط الدم عن طريق زيادة الوقت الذي يستغرقه تكوين الجلطات الدموية، و يحتاج الأفراد الذين يعانون من حالات معينة مثل عدم انتظام ضربات القلب أو عيب خلقي في القلب إلى أدوية لتخفيف الدم لتقليل خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

أي  ينصح بتخفيف الدم لأولئك الذين لديهم جلطات دموية في الأوردة والشرايين، و تعمل مخففات الدم على تقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية عن طريق الحد من ظهور جلطات الدم، بصرف النظر عن الأدوية، لذلك عرض موقع "boldsky"  بعض الأطعمة التي لها خصائص ترقق الدم، والتي يمكن أن تساعد في تقليل خطر التجلط.

القرفة

 تحتوي القرفة على الكومارين، وهو مركب يعمل كمضاد تخثر ممتاز، عند تناولها بكميات صغيرة، يمكن أن تساعد في خفض ضغط الدم وتخفيف الالتهاب، يمكن أن يساعد تناول هذه التوابل في تقليل الالتهاب الناجم عن التهاب المفاصل والحالات الالتهابية الأخرى، ومع ذلك، تجنب استخدام القرفة بكميات كبيرة لفترة طويلة من الزمن لأنها يمكن أن تسبب تلف الكبد.

الزنجبيل

 الزنجبيل هو مخفف دم كبير لأنه يحتوي على الساليسيلات، وهي مادة كيميائية طبيعية توجد في العديد من النباتات ويمكن أن تساعد في منع تخثر الدم، عندما يتعلق الأمر بتخفيف الدم، يساعد الزنجبيل على تقليل الالتهاب في الجسم ويريح الأعصاب أيضًا، وهناك حاجة إلى مزيد من الدراسات للتحقق من فعالية الزنجبيل مقارنة بالأدوية الموصوفة.

الفلفل الحار

له تأثير ترقق الدم الممتاز الذي يساعد على منع تخثر الدم في الشرايين والأوردة، بسبب ارتفاع كمية الساليسيلات في هذه الفلفل، فإنه يساعد على تعزيز الدورة الدموية في الجسم ويخفض ضغط الدم أيضًا.

الثوم

 يساعد على قتل الجذور الحرة في الجسم وبالتالي يمنع تلف الخلية، يساعد على تحسين عدد الصفائح الدموية في الجسم ويقلل ضغط الدم، بصرف النظر عن العمل كمخفف ممتاز للدم، فإن الثوم معروف أيضًا بتحسين الدورة الدموية في الجسم، ثبت أن الثوم يظهر نشاطًا مضادًا للتجلط، أي أن العامل المضاد للتخثر يمكن أن يساعد في تقليل تكوين جلطة الدم.

الكركم

الكركمين أحد المكونات الرئيسية في الكركم، يعمل كمضاد للتخثر، يساعد على إزالة الكوليسترول واللويحات من الدم لجعله رقيقًا وبالتالي يمنع تخثر الدم.

فيتامين E

فيتامين E يمكن أن يساعد في تخثر الدم بطرق مختلفة ويعتمد على كمية فيتامين E المستهلكة، على الرغم من أنه من غير الواضح مقدار كمية الفيتامين التي يمكن أن تساعد في تخفيف الدم، فمن المحتمل أن هناك حاجة إلى أكثر من 400 وحدة دولية (IU) يوميًا، قد يكون من الآمن الحصول على فيتامين E من الأطعمة بدلاً من المكملات الغذائية، و الأطعمة الغنية بفيتامين E هي اللوز وزيت عباد الشمس والحبوب الكاملة.

مستخلص بذور العنب

أشارت بعض الدراسات إلى أن مستخلص بذور العنب قد يكون له فوائد محتملة للعديد من أمراض القلب والدم، يحتوي مستخلص البذور على مضادات الأكسدة التي قد تحمي الأوعية الدموية وتمنع ارتفاع ضغط الدم، وتعمل كمخفف للدم.

عشب الجنكة بيلوبا

تم استخدام بذور الجنكة بيلوبا والأوراق المجففة في الطب الصيني التقليدي لأكثر من 1000 عام، يميل المزيج الفريد من المواد المضادة للأكسدة والمركبات الفينولية في مستخلص النبات بشكل متزايد نحو تحسين الدورة الدموية، و أشارت إحدى الدراسات إلى أن خلاصة الجنكة بيلوبا لها تأثيرات مماثلة على الستربتوكيناز، وهو دواء يستخدم لعلاج جلطات الدم .

وأشار التقريرفي ملاحظة أخيرة،  أنه قد يتوفر عدد من مرققات الدم الطبيعية، فلا تبدأ في استخدامها دون التحدث مع طبيبك، و يمكن أن تتداخل مخففات الدم الطبيعية مع أدويتك الطبية ويمكن أن تزيد من فرص حدوث النزيف، أيضا و يمكن لهذه العلاجات الطبيعية أن تقلل من فعالية الدواء، وبالتالي زيادة فرصة تكوين الجلطة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق