دعاء وفضل يوم عرفة.. يكفر سنة ماضية وسنة مقبلة ويستحب صيامه لغير الحجاج

الأربعاء، 29 يوليه 2020 01:30 م
دعاء وفضل يوم عرفة.. يكفر سنة ماضية وسنة مقبلة ويستحب صيامه لغير الحجاج
حجاج
أمل عبد المنعم

يوم عرفة من أفضل الأيام عند المسلمين، ويعتبر الوقوف بعرفة أهم ركن من أركان الحج، ويخرج الحجاج من منى مع شروق شمس يوم الـ9 من ذي الحجة، ليتوجهوا إلى عرفات للوقوف به، ومستحب لغير الحجاج في يوم عرفة الصوم والصلاة والاكثار من النوافل، التكبير والدعاء، والأذكار، صلة الرحم وبر الوالدين، حفظ الحواس عن الحرام.

وأكد الدكتور سعيد عامر، الأمين العام المساعد للدعوة والإعلام الديني بمجمع البحوث الإسلامية، في تصريحات في أحد البرامج، أن يومي عرفة وأول يوم في عيد الأضحى من أحب الأيام وأفضلها.

وأضاف عامر، أن الرسول "ص" أرشدنا إلى الله عز وجل بالأعمال الصالحة ومضاعفة الثواب والأجر، خلال الـ10 أيام من ذي الحجة، خاصة يوم عرفة، بالتهليل والتكبير ومساعدة الفقراء والأيتام، وتلاوة القرأن والصوم والذكر.

ويتجلى للعبد الصائم في يوم عرفة غفران الذنوب لسنة ماضية وسنة قادمة، ويغفر لكل من وقف بعرفة ويستجاب الدعاء بظهر الغيب.

فضل يوم عرفة

- يوم عرفة أحد أيام الأشهر الحرم، وهي "ذو القعدة، ذو الحجة، محرم، رجب"، ويوم عرفة من أيام ذي الحجة.

- يوم عرفة أحد أيام أشهر الحج، وهي "شوال، ذو القعدة، ذو الحجة".

- يوم عرفة أحد الأيام المعلومات التي اثنى الله عليها في كتابه، وهي عشر ذي الحجة.

- يوم عرفة أحد الأيام العشر التي اقسم بها  الله عزوجل، منبهاً لعظم فضلها، وهي عشر ذي الحجة.

- يوم عرفة أحد الأيام العشر المفضلة، قال الرسول "ص"  ما من عمل أزكى عندالله عزوجل، ولا أعظم أجراً من خير يعمله في عشر الأضحى قيل: ولا الجهاد في سبيل الله، قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء"

- صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين، يكفر سنة ماضية وسنة مقبلة.

- يوم عرفة يوم العيد لأهل الموقف "الحجاج" قال النبي "ص" " يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب".

- عظم الرسول"ص" فضل الدعاء يوم عرفة بقوله "خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي "لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير.

- الله سبحانه وتعالى يعتق الكثير من النار في يوم عرفة.

- يباهي الله بأهل عرفة أهل السماء فيقول لهم انظروا إلى عبادي جاءوني شعثاً غبراً.

- يشرع في يوم عرفة التكبير وينقسم إلى تكبير مقيد عقب الصلوات المفروضة، وتكبير مطلق يبدأ من أول ذي الحجة.

- يعتبر يوم عرفة، ركن الحج العظيم وقال النبي "ص" الحج عرفة.

- هل يشترط تبيت النية قبل صيام يوم عرفة؟

أكد الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء، في تصريحات صحفية،  لا يشترط تبيت النية قبل الفجر في صيام التطوع، موضحاً إيجاز لمن يستيقظ بعد الفجر أو بعد الظهر أن ينوي صيام النفل"التطوع" لكن بشروط، الأول أن يكون ذلك في وقت الزوال أي قبل أذان العصر، والثاني ألا يكون قد فعل شيئاً يتنافى مع الصيام مثل الأكل والشرب.

ويصح الصوم في حالة توافر الشرطين السابقين بكامل الأجر والثواب مستند على روي عائشة بنت طلحة، عن عائشة أم المؤمنين رضى الله عنها قالت: قال لي رسول الله "ص" ذات يوم "يا عائشة هل عندكم شئ؟" فقالت يارسول الله ما عندنا شئ قال "فإني صائم".

وشدد مدير الأبحاث الشرعية على تبيت النية قبل الفجر في صيام الفرض سواء في رمضان أو كفارة أو نذر أو قضاء رمضان.

و اتفق الفقهاء على صوم يوم عرفة الذي يوافق التاسع من ذي الحجة، وأنه سنة مؤكدة، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحرص على صيامه، لكن غير مستحب صيامه للحجاج، وروى أبو قتادة رضى الله تعالى عنه أن النبي صل الله عليه وسلم قال " صيام يوم عرفة، أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله، والسنة التي بعده".

وأن يوم عرفة من أفضل الأيام، لحديث مسلم " ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة".

وذهب جمهور الفقهاء"الشافعية، المالكية، الحنابلة" إلى أن صوم يوم عرفة غير مستحب للحجاج، وصومه مكروه عند المالكية والحنابلة، وذلك لما روت أم الفضل بنت الحارث رضى الله عنهما أنها أرسلت إلى النبي "ص" بقدح لبن وهو واقف على بعيره بعرفة فشرب" أخرجه البخاري.

وعن ابن عمر رضى الله عنهما أنه حق مع النبي صل الله عليه وسلم ثم أبى بكر، ثم عمر، ثم عثمان، فلم يصمه أحد منهم.. أخرجه الترمذي.

حكم صوم يوم عرفة للحجاج

عند الشافعية: يسن فطره للمسافر والمريض مطلقاً،، وقالوا يسن صومه لحاج لم يصل عرفة ليلاً، لفقد العلة.

عند الحنفية: استحبابه للحاج إذا لم يضعفه عن الوقوف بعرفات ولم يخل بالدعوات، فلو أضعفه كره له الصوم.

كره صوم يوم عرفة للحجاج: يضعفهم عند الوقوف والدعاء، فكان تركه أفضل.. وقيل لإنهم أضياف الله وزواره.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر قراءة

الأكثر تعليقا