قصة منتصف الليل.. خانت زوجها وتلذذت بطعن عشيقها

قصة منتصف الليل.. خانت زوجها وتلذذت بطعن عشيقها

حل الليل على أرجاء المدينة وخيم السكون على الأهالى، ولكن منزل "عزة" السيدة الثلاثينية لا يعلم شئ عن هذا السكون الذى تتخلله همساتها مع حبيبها "أمجد" الذى ينتظر حلول الليل ليسرع إلى حبيبته ليكسر حاجز وحدتها