وسقطت فوزية النصابة

السبت، 07 سبتمبر 2019 04:46 م
وسقطت فوزية النصابة
آمال فكار

 
شئ غريب وعجيب يتمتع به البعض، فدائما حسن النية والطيبة دون التحقق من شخصية من يدخل بيتهم هو السمة الغالبة لدى المصريين، بل منهم من يحكى أن كل شئ موجود في البيت جديد ومميز كنوع من التفاخر، وهو محور الجريمة التى سنتحدث عنها اليوم.
 
رجل مسن تعدي الخامسة والسبعين من عمره، كاد أن يسقط من الإعياء قبل أن يصل إلى مكتب مأمور قسم مدينة نصر، مستنداً علي عصا وقدم بلاغه في كلمات بسيطة، ومع البلاغ صورة كبيرة الحجم لامرأة ذات وجه عريض وحاجبان رفيعان، وعمرها يقارب الخامسة والثلاثين، وقال ابحثوا لي عن هذه الطبيبة فقد دخلت بيتي وأنا المخطئ فقد نشرت إعلانا عن حاجتي لممرضه لأنني أعيش وحيدا بعد سفر أولادي خارج مصر، وقدمت لي كارنية علي أنها طبيبة ولظروف عائلية تركت عملها وفضلت رعاية كبار السن، خاصة من تعدوا الستين لإن زوجها غيور جدا وتسكن في مصر الجديدة، ولم اشك فيها فهو تبدو سيدة فاضلة وتتحدث الانجليزية وظلت معي أسبوع، وخرجت معي أكثر من مرة حتي اعرض جسدي للهواء والشمس، وكانت تسير معي في شوارع مصر الجديدة وقالت أنها تعمل في مستشفي هنا، بل أشارت إلي احدي العمارات وقالت أنها تسكن بها.
 
سكت الرجل لثواني ثم أضاف " هذه المرأة أدخلت الفرحة حياتي فأعطيتها نسخة من مفاتيح البيت حتى تتحرك بحرية سواء في شقتي او مكتبي او سيارتي او حتي دولاب ملابسي، وأمس اقترحت عليّ إن نذهب إلي حديقة الحيوان، وفي الحديقة استأذنت للذهاب لشراء بعض المشروبات، لكنها لم تعد وكانت هي التي تسوق السيارة، لذلك لم احضر السائق معي، وظللت انتظر وانتظر ولم تعد وعندما تأخرت حملت نفسي بمساعدة شاب، وعدت إلي البيت وهناك لم أجد شيئاً، وعندها اكتشفت إنني ضحية فقد سرقت محتويات البيت، أخذت ذهب ابنتي التي تعمل في الكويت واعتقد انه يقدر بمائة ألف، وسرقت أيضا عشرة آلاف جنية ونظارة طبية من الذهب أهداها لي ابني الذي يعمل مهندسا بالسعودية، وغير ذلك من أجهزة كهربائية منها كاميرا فيديو وجهاز فيديو وكمبيوتر، ولأنني رجل وحيد لا اعرف أي مستشفي هي فيها وهذه صورتها احتفظ بها".
 
انهي الرجل المسن بلاغه، لكن رئيس المباحث قال له أن "كل ما قلته عن السيدة غير صحيح فهي نصابة تنتحل صفة طبيبة وضحاياها من المسنين، خاصة بعد ورود أكثر من بلاغ يحمل نفس القصة، أخرها مهندس يعيش وحيدا بعد سفر زوجته إلي أمريكا أوهمته هذه النصابة أنها ممرضة وتركت له صورتها وخلال خمسة أيام كانت حملت كل محتويات البيت في سيارة".
 
وضع رئيس المباحث خطة لهذه النصابة تضم إعلانا عن طلب ممرضة لرعاية مسن، وبعد يومان سقطت النصابة واسمها فوزية فؤاد وهذا اسمها الحقيقي، وهي كانت ممرضة بالفعل بمستشفي بالفيوم وفُصلت لسوء سلوكها لأنها سرقت عددا كبيرا من المسنين أثناء تواجدهم في المستشفي، واعترفت أنها أثناء قراءتها للجرائد اليومية لفت نظرها إعلانات كثيرة لطلب مرافقة لمسن وقد أعجبتها الفكرة، وأسرعت بتنفيذها بعد أجرت تغيرات بسيطة في وجهها وأزالت الحاجبين ووضعت مكياج ثقيل، واعدت صورا كثيرا لها بهذا الشكل لتعطيها لضحاياها فيستسلمون لها دون شك، وقد كشفت أجهزة البحث أنها من سكان الإسكندرية، وزوجها مسجل خطر وعلي ذمة قضايا نصب ايضا!
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق