كيف صفع الاتحاد الأوروبي أردوغان عقب الانتخابات الرئاسية؟

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 08:00 ص
كيف صفع الاتحاد الأوروبي أردوغان عقب الانتخابات الرئاسية؟
أردوغان
كتب مايكل فارس

انتقد بشدة الاتحاد الأوروبي، الانتخابات التركية التى جرت أمس، وانتهت بفوز رجب طيب أردوغان ، موجها انتقاده لطريقة تنظيم الحملات الانتخابية، محجما عن تهنئته ومعتبرا أن هذه الحملات لم تكن متكافئة وجرت في أجواء من القمع، بحسب بيان رسمي للاتحادـ الذي تأرجحت علاقاته مع أنقرة في السنوات الأخيرة بين الأزمة والتعاون .

البيان الذى يصفع أردوغان بشدة، صدر عن وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موجيريني، والمفوض المسؤول عن سياسة التكامل الاوروبي وشؤون التوسيع يوهانس هان، لم يذكر الرئيس التركي بالاسم حتى،  ولم يشر إلى فوزه في الانتخابات التي أجريت الأحد، والتي أعادته إلى السلطة بصلاحيات موسعة.

الاتحاد الأوروبي خلال بيانه، استعان مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وقال، وفق تقييم بعثة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان، فإن الناخبين كان لديهم خيار حقيقي، لكن الحملات الانتخابية لم تكن متكافئة، وبالإضافة الى ذلك، فقد قيد الإطار القانوني الصارم والصلاحيات المعطاة بموجب حالة الطوارئ المفروضة، حرية التجمع وحرية التعبير، بما في ذلك في وسائل الإعلام.

حملة القمع الموسعة التى أجرتها السلطات التركية، لم تمر مرور الكرام على الاتحاد الأوروبي، فقد وجه الاتحاد انتقادات لحملة القمع الواسعة النطاق التي أطلقها أردوغان بعد الانقلاب الفاشل ضده في 2016 واعتقال الآلاف بموجب حالة الطوارئ.

وبلغة الحذر والتهديد معا، يقول البيان، من مصلحة تركيا التصدي بشكل عاجل للشوائب التي اعترت سيادة القانون والحقوق الأساسية، محذرا من أن النظام الرئاسي الجديد ستكون له "تداعيات كبرى على الديمقراطية التركية.

يذكر أن الانتخابات التركية التي جرت أمس، تمنح النظام الجديد لأردوغاان صلاحية تعيين وزراء ويلغي منصب رئاسة الحكومة. وتخشى المعارضة أن يمنح النظام الجديد أردوغان سلطات مطلقة قد تبقيه في المنصب لعشر سنوات.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م