هل يحكم أردوغان الدوحة؟.. سر تجاهل القطريين لتميم في ذكرى انقلابه على أبيه

الثلاثاء، 26 يونيو 2018 01:46 م
هل يحكم أردوغان الدوحة؟.. سر تجاهل القطريين لتميم في ذكرى انقلابه على أبيه
تميم بن حمد وتنظيم الحمدين
شيريهان المنيرى

لليوم الثاني على التوالي نلاحظ تراجع أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، ضمن قائمة الأعلى تداولًا في الأوساط القطرية عبر موقع التدوينات القصيرة تويتر، بشكل يشير إلى تراجع أمير قطر على لائحة اهتمامات القطريين.

الموقف الذي يتكرر لليوم الثاني، في ظروف يُفترض أنها استثنائية تعيشها قطر منذ يونيو 2017، عقب اتخاذ موقف جاد من الرباعي العربي (مصر والسعودية والإمارات والبحرين) ضد الدعم القطري المباشر للإرهاب في المنطقة، هو موقف يؤكد في جوهره أن كثيرين من القطريين ربما لا يتعاملون مع تميم بن حمد باعتباره أميرا،ولا يلحظون وجوده من الأساس، وربما كان أردوغان أكثر أهمية بالنسبة لهم من الشاب الصغير.

المفارقة أن الذكرى الخامسة لتولي تميم بن حمد حكم قطر، عقب انقلاب ناعم على أبيه حمد بن خليفة، مرت أمس الاثنين، وكمان المتعارف عليه في هذه المناسبة أن يحتفي القطريون به، لكنهم اختاروا الاحتفاء بالرئيس التركي رجيب طيب أردوغان، الذي يسيطر على كثير من مفاصل السلطة في الإمارة الصغيرة، في إشارة ضمنية إلى أن ولاء القطريين ربما يتجه صوب أنقرة وليس مقره الدوحة.

لليوم الثاني على التوالي انصب الاهتمام القطري على مسيرة الانتخابات التركية ونتائجها، وفوز الرئيس رجب طيب أردوغان بولاية رئاسية جديدة، عقب تجاوزات وخروقات شهدتها العملية الانتخابية التي جرت الأحد الماضي، بينما تراجع "تميم" للخلف في ذكرى صعوده للسلطة.

 

1

اليوم الثلاثاء يأتي هاشتاج #ذكرى_تولي_تميم_المجد في المرتبة الثالثة - حتى الآن – فيما تصدر الاهتمام بمباريات كأس العالم 2018 الجارية في روسيا، إضافة إلى استمرار الاهتمام بفوز أردوغان.

2

ربما تعكس قائمة الأكثر تداولًا في قطر مدى تراجع شعبية «تميم»ـ فرغم سيطرة الأذرع الإعلامية التابعة لتنظيم الحمدين (حكومة قطر) على ساحة تويتر؛ إلا أنها لم تستطع مساندته في مثل هذه المناسبة، إضافة إلى اهتمامهم بأردوغان وسياساته بشكل أثار التساؤلات حول ماهية تفضيله على أمير الدويلة.

وقد أشار موقع «صوت الأمة» خلال الأيام الماضية إلى مدى اهتمام النظام القطري بأردوغان وفوزه ودعمه إعلاميًا خلال عملية الإنتخابات التركية التي شهدتها الأحد الماضي، متناسين الاهتمام بشؤون دولتهم الداخلية وأميرهم المزعوم بـ«تميم المجد».

اقرأ أيضًا..

ديكتاتور تركيا السفاح يفوز على آل ثاني في قطر.. من يحكم الدوحة تميم أم أردوغان؟

تنظيم الحمدين وأردوغان إيد واحدة.. كيف دعمت قطر ديكتاتور تركيا اليوم؟ (فيديو)

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق