جهود المبعوث الأممي في اليمن تفشل.. الحوثيون يرفضون الحوار وتسليم ميناء الحديدة

الأحد، 08 يوليه 2018 06:00 ص
جهود المبعوث الأممي في اليمن تفشل.. الحوثيون يرفضون الحوار وتسليم ميناء الحديدة
ميناء الحديدة اليمنية
محمد الشرقاوي

يبدو أن جهود المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لإجراء مفاوضات بين الحكومة اليمنية والميليشيات الحوثية حول محافظة الحديدة ومينائها باءت بالفشل.

أمس السبت، قالت تقارير إعلامية إن الميليشيات الحوثية رفضت مقترحات الأمم المتحدة بالانسحاب من الحديدة ومينائها، وتسليم إدارتها للأمم المتحدة، وذلك بعد جولة وصفها مراقبون بـ«المكوكية».

وقالت وكالة مآرب اليمنية إن المبعوث الأممي أبلغ مجلس الأمن رفض الحوثيين تسليم إدارة ثاني أكبر موانئ اليمن إلى الأمم المتحدة، مضيفة أن المجلس اكتفى بالمطالبة ببقاء الميناء الحديدة مفتوحًا أمام المساعدات الإنسانية، داعياً كل الأطراف للمضي قدما نحو حل سياسي.

الوكالة اليمنية، نقلت عن مراقبون أن موقف الحوثيين مجرد مرواغة لكسب الوقت خاصة بعدما طلب رئيس ما يسمى المجلس السياسي الأعلى للحوثيين، مهدي المشاط، المبعوث الأممي بتأجيل الرد على مقترحه ليأتي في اللحظات الأخيرة بالرفض.

وقالت الوكالة إن الميليشيات الإرهابية استمرت في إرسال تعزيزات عسكرية إلى الحديدة أثناء زيارة المبعوث الأممي، في الوقت الذي تصر فيه الحكومة اليمنية على الإشراف الأممي على ميناء الحديدة.

في الوقت ذاته، زعم عبد الملك الحوثي في بيان له أن التحالف العربي هو من رفض المفاوضات التي قادها مارتن غريفيث، قائلًا إنها تفضح بشكل كامل ذرائعه، وأن التحالف يسعى إلى تحقيق الرغبات الإسرائيلية والأمريكية تجاه البحر الأحمر وموانئه، حسب قوله؟

ودعا زعيم الميليشيات الإرهابية إلى الحشد العسكري لمعركة الساحل، في حين قال وزير الخارجية خالد اليماني، إن الحكومة لا تمانع من وجود نوع من الحضور الأممي في الميناء للإشراف والمساعدة الفنية لتشغيله واستعادة طاقاته التشغيلية التي عطلها الحوثيون منذ السيطرة عليه عام 2014.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق