ماذا تنتظر سوريا؟.. 7 أولويات لإعادة بناء دمشق

الثلاثاء، 10 يوليه 2018 04:00 ص
ماذا تنتظر سوريا؟.. 7 أولويات لإعادة بناء دمشق
بشار الأسد
كتب مايكل فارس

حرب ضروس خاضتها سوريا منذ عام (2011) تدخلت فيها مخابرات وجيوش دول عدة، كل منهم يسعى لاقتسام قطعة من كعكة الأراضي السورية، سواء نفوذ سياسي أو اقتصادي أو أيدولوجي.

خلال السنوات الماضية، استطاعت المعارضة المسلحة المدعومة من الخارج تكبيد النظام السوري خسائر فادحة على المستوى البشري أو الاقتصادي، ولولا التدخل السوري عام (2016) لكان النظام السوري قد سقط بشكل يجعلها بين براثن كل القوى الخارجية، وبعدما استطاعت دمشق تحقيق نتائج مدوية نجحت من خلالها من استعادة معظم أراضيها، يبقى السؤال الذي يحتاج إلى إجابة، ماذا بعد؟.

الرئيس السوري بشار الأسد، حدد أولويات بلاده خلال المرحلة المقبلة، خلال حوار مفتوح مع دبلوماسي وزارة الخارجية والمغتربين، حول الأوضاع السياسية الداخلية والإقليمية والدولية والعمل الدبلوماسي والمستقبل السياسي والاجتماعي في سوريا.


7 أولويات تنتظر سوريا
حدد الأسد 7 أولويات هامة سيبدأ العمل بهم خلال المرحلة المقبلة وهم، إعادة الإعمار بما يدعمها من الاستمرار بمكافحة الإرهاب حتى تحرير الأراضي السورية كافة، مهما كانت الجهة التي تحتلها- بحسب وصف- الأسد، إضافة إلى تعديل القوانين والتشريعات بما يتناسب مع المرحلة القادمة، ومكافحة الفساد، وتعزيز الحوار بين السوريين، وعودة اللاجئين الذين غادروا سوريا هربا من الإرهاب، وتنشيط المسار السياسي الذي يعرقله بعض الدول الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.

يعتبر الأسد أن الاتفاق على المستوى الوطني هو الفيصل في إقرار أي اتفاق أو شأن أساسي، وفى تصريحات سابقة له نشرتها وكالة سانا السورية، فقد أكد أن الجيش الوطني  سوف يستعيد مناطق شمال سوريا بالقوة، مؤكدا أن الدول الغربية لن تشارك في إعادة إعمار بلاده، وواصفا اتهامات استخدام قواته للسلاح الكيميائي بأنها غير واقعية.

ويرى الأسد أن السبب الرئيسي لتفاقم الأزمة السورية ومشكلة تنظيم داعش الإرهابي في سوريا يعود لأسباب خارجية وليس لأسباب داخلية في المجتمع السوري، حيث أنه يوجد نفس المعطيات التي قد تسبب ظهور مثل هكذا تنظيمات في الدول المجاورة، ولكن التخطيط الخارجي والمساهمة الإقليمية هي التي شكلت السبب الرئيسي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق