كيف تآمرت تركيا وقطر على ليبيا؟.. العميد أحمد المسماري يروي التفاصيل

الخميس، 26 يوليه 2018 10:00 ص
كيف تآمرت تركيا وقطر على ليبيا؟.. العميد أحمد المسماري يروي التفاصيل
العميد أحمد المسمارى
كتب مايكل فارس

خاض الجيش الليبي عدة معارك طاحنه منذ الإطاحة بنظام معمر القذافى عام 2011، وعقب الانقسام الليبي لجهات عدة بين مجلس النواب فى طبرق، الذى يدعم الحكومة الليبية المؤقتة، والقوات المسلحة الليبية، وحكومة الوفاق الوطني المدعومة من الغرب، وحكومة الإنقاذ التى اندثرت مع مرور الوقت، ظل الجيش الليبي يحارب جميع الجماعات الإرهابية من داعش للجماعات المسلحة التى سيطرت على عدة مناطق، وتم تحريرها واحدة تلو الأخرى وأخرها كانت درنة شرق ليبيا.

إلا أن المعارك الطاحنة التى خاضها جيش ليبيا ضد الجماعات الإرهابية والمسلحة، كشفت التأمرات الإقليمية التى كانت تحاك ضد ليبيا، فقد أكد العميد أحمد المسمارى المتحدث الرسمى باسم قوات الجيش الليبى أن تركيا وقطر تدعم الجماعات الإرهابية فى ليبيا، متهما إياهم بإنفاق مبالغ ضخمة لتغيير ديموغرافية السكان فى ليبيا، موضحا ان القيادة العامة للجيش الليبى تراهن على أبناء الشعب الليبى للقضاء على المؤامرات التى تحاك للبلاد.

وأضاف المسمارى، فى مؤتمر صحفى، الأربعاء، أن قوات الجيش تمتلك وثائق وتسجيلات لاجتماعات الإرهابيين فى تركيا وقطر وتونس، مؤكدا أن قوات الجيش الليبى مستمر فى معركته ويمتلك من القوة والعزيمة لتأمين ليبيا بالكامل، مشيرا إلى الابتزاز الذى تمارسه الميليشيات المسلحة فى طرابلس، مؤكدا أن قوات الجيش الليبى تحارب من أجل تطهير البلاد واسترداد حق المواطن فى وطنه.

محافظ مصرف ليبيا المركزى قام بتسليم أموال بطريقة غير شرعية إلى شركة طيران تابعة للإرهابى عبد الحكيم بلحاج بمبلغ 11 مليون دينار ليبى، ودعم قيادات إسلامية متشددة بالأموال، داعيا لتسليم مهامه إلى محمد الشكرى محافظ مصرف ليبيا المركزى المعين من مجلس النواب الليبى، بحسب المسماري، مؤكدا أنه متورط فى انفاق أموال إلى جماعات متطرفة، مشيرا إلى أن الأخير متورط فى قضايا فساد وتهريب الذهب الليبى إلى خارج البلاد، مؤكدا أن على الصلابى والإخوانى محمد صوان يستخدمان محافظ مصرف ليبيا المركزى فى توفير دعم مالى كبير لجماعة الإخوان.

واستطاعت قوات الجيش السيطرة على 90% من مساحة ليبيا، بحسب المسماري الذى أكد أن قوات الجيش تمتلك 500 وثيقة حول تجاوزات قادة الجماعات الإرهابية فى البلاد.

 

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق