مصر تبحث عن "ظهر" جديد.. تعرف على خطط الحكومة لاستكشاف البحرين الأحمر والمتوسط

الأربعاء، 01 أغسطس 2018 02:00 ص
مصر تبحث عن "ظهر" جديد.. تعرف على خطط الحكومة لاستكشاف البحرين الأحمر والمتوسط
وزير البترول طارق الملا وحقل ظهر

كانت قفزة مهمة للغاية بإعلان شركة إيني الإيطالية عن اكتشاف حقل ضخم للغاز الطبيعي في المياه المصرية بالبحر المتوسط، وبقدر ثروات الحقل وفوائده، زادت الطموحات لاكتشاف "ظهر" جديد.
 
يبلغ المخزون الاستراتيجي لحقل ظهر 30 تريليون قدم مكعبة من الغاز، وقد دخل الإنتاج مطلع العام الجاري، ومع انتصاف العام دخلت المرحلة الثانية الإنتاج ليصل الإجمالي الحالي إلى 1.6 مليار قدم مكعبة يوميا، وبحلول العام 2019 ستعود مصر لتصدير الغاز بفضل حقل ظهر وغيره من الاكتشافات الجديدة، وبفضل هذه الاكتشافات زادت تطلعات الحكومة ووزارة البترول لمزيد من القفزات المماثلة.
 

وزير البترول يشير لخطة الاستثمار في القطاع
 
في هذا الإطار قال المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، إن الوزارة تعمل في الفترة الحالية من خلال مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول، على زيادة الفرص الاستثمارية وأماكن الامتياز وطروحات البحث والاستكشاف للبترول والغاز الطبيعي، في ضوء مساعيها لتكثيف الجهود الرامية للتوسع في طرح مناطق استكشافية جديدة، تحظى بفرص إيجابية وباحتمالات واعدة للعثور على الخام النفطي والغاز، خاصة في المناطق الاستكشافية البكر، مثل البحر الأحمر ومنطقة غرب المتوسط، ما يجعلها مؤهلة لبدء عمليات البحث والاستكشاف لأول مرة.
 
في حديثه عن الأمر أكد وزير البترول أن هذه الخطط الموسعة للوزارة ستسهم في فتح آفاق أرحب لاستثمار الفرص، واستغلال الاحتمالات البترولية والغازية، وجذب مزيد من الشركات العالمية الكبرى للعمل في السوق المصرية، بجانب الشركات العاملة حاليا بالفعل، وذلك استنادا إلى المزايا والفرص الواعدة التي تتوفر في هذه المناطق، مشددا على اهتمام وزارة البترول بتطبيق المفاهيم العصرية المتطورة فيما يخص الاستثمار في قطاع البترول وأعمال البحث والاستكشاف، واستحداث آليات متطورة وغير تقليدية، ونماذج محفزة للاستثمار في نشاط البحث واستكشاف الثروات البترولية في المناطق البكر والجديدة، بالصورة التي تحقق أفضل النتائج والمؤشرات الإيجابية في هذا الصدد.
 
حديث الوزير جاء خلال اجتماع ترأسه مع فريق عمل برنامج جذب الاستثمارات في مجال البحث والاستكشاف والإنتاج، وهو البرنامج الأول ضمن مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول، وحضر الاجتماع وكيل الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف، ونواب رؤساء: هيئة البترول، وشركة جنوب الوادي القابضة لشؤون الاستكشاف والإنتاج، وهشام مكاوي الرئيس الإقليمي لشركة "بي بي" البريطانية بشمال أفريقيا، ومسؤولو شركة "ويسترن جيكو" التابعة لشركة شلمبرجير العالمية، والمسؤولة عن مشروعي المسح السيزمي في خليج السويس والبحر الأحمر.
 
 
نتائح المسح السيزمي في البحر الأحمر
 
خلال الاجتماع، استعرض وزير البترول مع الشركة المسؤولة عن المسح السيزمي الإقليمي في عدد من المناطق، الموقف الحالي لمشروعات المسح السيزمي في البحر الأحمر وغرب المتوسط، وفي عدد من المناطق المكتشفة والمنتجة، مثل خليج السويس، وذلك بهدف تحديد وتقييم المكامن البترولية والغازية غير المكتشفة، والتوصل إلى طبقات جيولوجية جديدة في المناطق المنتجة بالفعل، سعيا إلى دعم جهود استعادة معدلات الإنتاج وزيادتها من هذه المناطق.
 
وأكد وزير البترول خلال الاجتماع أن الوزارة ستطرح مزايدة عالمية لأول مرة نهاية 2018، للبحث عن البترول والغاز الطبيعي في منطقة البحر الأحمر، وذلك في ضوء نتائج مشروع المسح السيزمي الذي يُنفّذ في المنطقة بالتعاون مع شركة "ويسترن جيكو شلمبرجير" العالمية، مشددا على ضرورة الإسراع بتنفيذ مراحل مشروع المسح السيزمي في خليج السويس، الذي يُعتبر من المشروعات بالغة الأهمية، سعيا إلى تقييم الفرص المتاحة في المنطقة التي تُعدّ واحدة من أعرق مناطق الإنتاج البترولي للخام النفطي في مصر.
 
بجانب هذا استعرض وزير البترول مشروع إنشاء بوابة مصر للبحث والاستكشاف والإنتاج، التي اتخذت الوزارة الخطوات اللازمة لبدء إنشائها، عبر توقيع 4 مذكرات تفاهم مع شركات عالمية متخصصة في إنشاء بنوك المعلومات، ويهدف المشروع لإنشاء بنك معلومات رقمي، وخريطة استثمارية جديدة، لتسهيل جهود الترويج للفرص الاستثمارية في مجالات البحث والاستكشاف، واجتذاب مزيد من الاستثمارات، على غرار ما يُطبق في كُبرى الدول المنتجة عالميا، بالشكل الذي يُمكّن من تعظيم قيمة البيانات الفنية الخاصة بأنشطة البحث والاستكشاف والإنتاج وتطويرها، والترويج والتسويق عالميا لهذه الأنشطة وفق مفاهيم عصرية متطوّرة، بما يساهم في جذب وتنويع الاستثمارات الأجنبية في هذه الأنشطة لزيادة الاحتياطيات والإنتاج من البترول والغاز الطبيعي.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق