وزير الزراعة يشكو تجاهل الإعلام.. ويسجل 1000 مادة صحفية في 52 يوما بالمنصب

الإثنين، 06 أغسطس 2018 02:00 ص
وزير الزراعة يشكو تجاهل الإعلام.. ويسجل 1000 مادة صحفية في 52 يوما بالمنصب
الدكتور عز الدين أبوستيت وزير الزراعة واستصلاح الأراضى
كتب محمد أبو النور

 
«الإعلام يتجاهل إنجازات وزارة الزراعة».. بهذه الكلمات وصف الدكتور عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، دور الإعلام مع وزارته، خلال إحدى المؤتمرات الصحفية، والتي كانت بحضور وزير الغربية.
 
كانت عدد من الصحف والمواقع الإخبارية انتقدت تصريحات «أبو ستيت»، بشأن اتهامه للإعلام بتجاهل إنجازات وزارة الزراعة وأنشطتها، على الرغم من أن ديوان عام الوزارة، وقطاعاتها وإداراتها ومراكز ومعاهد بحوثها وعلمائها، ومديرياتها في المحافظات، تحظى بتغطية صحفية تضاهي، بل تزيد عن تغطية الإعلام لأنشطة الوزارات السيادية.

52 يوماً في الوزارة
وبعيداً عن الكلام المُرسل، والاتهامات الجزافية للإعلام بتجاهل إنجازات وزارة الزراعة، نستطيع- بالورقة والقلم كما يقولون- أن نرصد ماذا فعل الإعلام مع وزارة الزراعة، ومع الوزير «أبو ستيت»، فالرجل أدى اليمين الدستورية كوزير، في وزارة الدكتور مصطفى مدبولي، يوم الخميس (14 يونيو 2018)، وهو بذلك يكون قد قضى 52 يوماً بالتمام والكمال، في وزارة الزراعة حتى كتابة هذه السطور.
 
وبالحساب والرصد والبحث، فقد نشرت الصحافة الورقية والمواقع الإخبارية فقط، للوزير ووزارته أكثر من ألف و40 مادة صحفية خلال هذه المدة، مابين خبر وتقرير وتحقيق وحوار، وهو ما يعنى أنه يتم نشر 20 مادة صحفية يوميا للوزير والوزارة.
 
علاوة على تغطية الفضائيات لمؤتمرات الوزارة والوزير، وهي كثيرة ومتعددة، يُضاف إليها ظهور المتحدث الرسمي للوزارة، الدكتور حامد عبد الدايم، ضيفا دائما على أغلب البرامج بالفضائيات العامة والخاصة، ثم هو كذلك صاحب بيت وصاحب مِلك بـ «قناة مصر الزراعية» التابعة للوزارة، التي يُقدّم فيها أكثر من برنامج.
وطبعاً هذا من حقه كمتحدث رسمي للوزارة، ولكن ليس من حق الوزير-بعد كل ذلك - أن يتهم الإعلام بتجاهل إنجازات الوزارة،خاصة أن من يريد البحث عن وزير الزراعة أو عز الدين أبو ستيت، على مواقع البحث سيجد أكثر من 30 صفحة، وكل صفحة تحتوى على أكثر من 10 عناوين، علاوة على الصور والفيديوهات.
 
لا نريد أن نسبب إحباطاً للوزير «أبو ستيت»، ولكن فقط للتذكرة، نؤكد له أن أهم مشروعين في الزراعة المصرية، من الآن وحتى 10 سنوات قادمات، لا صلة لوزارة الزراعة بهما، وهما مشروع استصلاح 2,5 مليون فدان، كذلك مشروع الـ 100 ألف صوبة زراعية، فهذين المشروعين تقوم بإنجازهما، هيئات ومؤسسات أخرى، دون تهليل أو ضجيج، ودون إلقاء الاتهامات على الإعلام بأنه يتجاهل إنجازات الوزارة، وطبعا سيادة الوزير يعرف جيدا، ما هي الجهات التي تنجز هذه المشروعات الزراعية في صمت ودون ضجيج، ولكن في وزارة الزراعة على العكس من ذلك تماماً.
 
من ناحيته، أكد رائف تمراز، وكيل لجنة الزراعة والري بمجلس النواب، أنه على الوزير أن يخصص مركزاً لرصد ومتابعة ما يُنشر في الصحافة الورقية والمواقع الإخبارية، ومتابعة الإعلام، كذلك متابعة «السوشيال ميديا»، أو وسائل التواصل الاجتماعي، حتى يكون الوزير على علم بما يثار في هذه الوسائل الإعلامية، ليتأكد من متابعة الإعلام لنشاط وإنجازات وزارة الزراعة من عدمه.
 
وتابع: وعليه أيضا أن يكون مرنا ومتواصلاً مع الصحافة والصحفيين، كذلك المتحدث الإعلامي، يجب أن يكون حلقة وصل جيدة، مابين الإعلام من صحافة وفضائيات، وبين الوزارة وقياداتها، حتى تنتقل الرسالة الإعلامية والمعرفية والمعلوماتية بسلاسلة ويسر، إلى الجمهور أو المواطنين.
 
وأضاف أيضا يمكن أن يُخصص الوزير متحدثاً لكل معهد بحوث، حتى يلبى حاجة الاتصالات الصحفية والإعلامية المتواصلة، على أن يكون هذا المتحدث، لبقاً مرناً لديه القدرة على الحديث والشرح، واحتواء الآخرين من خلال علمه ومعلوماته وصبره وسرعة ردوده على الصحفيين والإعلاميين وعدم التأخير عليهم في الرد أو إبداء الرأي حول القضايا والمشاكل المطروحة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق