عقوبات واشنطن تشعل الفتنة.. هل يعود التوتر بين أمريكا وكوريا الشمالية مجددا؟

السبت، 11 أغسطس 2018 08:00 ص
عقوبات واشنطن تشعل الفتنة.. هل يعود التوتر بين أمريكا وكوريا الشمالية مجددا؟
ترامب وكيم
كتب- أحمد عرفة

 

يبدو أن التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول العالم لن يقتصر خلال الفترة المقبلة على النزاع مع روسيا فقط، فالعقوبات الأمريكية على عدد من دول العالم قلبت الأمور كلها رأساً على عقب، بعد أن أعلنت كوريا الشمالية من جديد ضيقها مما طالها من العقوبات التي أًدرتها الولايات المتحدة الأمريكية مما بنذر بصدام قريب بين واشنطن وكوريا الشمالية التي سعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إنهاء التوتر بينها وبين كوريا الجنوبية ليسود السلام شبه الجزيرة الكورية.  

 

وكالة «رويترز» نقلت صباح اليوم عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية اتهامه للولايات المتحدة الأمريكية، بالسعي لفرض عقوبات دولية، رغم بوادر حسن النية من جانبها، مهددا إياها بتوقف التقدم في نزع السلاح النووي، إذا واصلت واشنطن نفس التصرفات القديمة.

 

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية، أن كوريا الشمالية لا تزال ترغب في تنفيذ اتفاق عام جرى التوصل إليه، خلال القمة التاريخية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، في سنغافورة، حيث تعهد الطرفان بالعمل من أجل نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية، لكنهما يواجهان مصاعب منذ ذلك الحين في التوصل لاتفاق يحقق هذا الهدف، في ظل إصرار الولايات المتحدة الأمريكية على استمرار العقوبات.

 

في المقابل وضعت روسيا، الولايات المتحدة الأمريكية في موقف محرج داخل مجلس الأمن، بعدما تدخلت لصالح كوريا الشمالية، ومنعت توسيع العقوبات على بيونج يانج.

 

ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن وزارة الخارجية الروسية، إعلانها أن روسيا منعت طلبا من واشنطن أمام مجلس الأمن الدولي لتوسيع العقوبات ضد كوريا الشمالية، موضحة أن موسكو منعت طلب واشنطن لإدراج أشخاص وشركات جديدة في كشف العقوبات، ومن ضمنهم مصرف «أجروسيوز» الروسي.

 

ولفتت وزارة الخارجية الروسية إلى أنها منعت أيضا طلبا أمريكيا في مجلس الأمن الدولي رقم 1718 حول جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بشأن فرض عقوبات دولية على شخص واحد وعديد من الكيانات القانونية، بما في ذلك المصرف التجاري الروسي بدعوى قيامه بأنشطة غير قانونية تنتهك نظام العقوبات المعمول به في هذا البلد.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق