خطوة بخطوة.. كيف فشل أردوغان في حل أزمة الليرة التركية؟

السبت، 18 أغسطس 2018 04:00 ص
خطوة بخطوة.. كيف فشل أردوغان في حل أزمة الليرة التركية؟
اردوغان وترامب
كتب أحمد عرفة

 

لا تزال عملة "الليرة" التركية، تشهد سقوط مدوي بشكل يومي في ظل التهديدات المتواصلة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، بفرض مزيد من العقوبات الأمريكية ضد النظام التركي، على وقع استمرار احتجاز أنقرة للقس الأمريكي أندرو برانسون.

وذكرت صحيفة "أحوال تركيا"، التركية، أن الليرة التركية تهاوت مجددا على وقع التهديدات الأمريكية الأخيرة بفرض عقوبات جديدة على تركيا ما لم تفرج عن القس أندرو برانسون، حيث توعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تركيا بأنه لن يدفع شيئا من أجل إطلاق سراح رجل بريء، لكننا سنخنق تركيا حيث انخفضت العملة التركية مسجلة 5.86 ليرة للدولار بعد إغلاقها أمس على مستوى 5.8150 مع تحذير الولايات المتحدة تركيا من أن تتوقع مزيدا من العقوبات ما لم تفرج عن القس الأمريكي المحتجز.

وأوضحت الصحيفة التركية، أن الليرة انخفضت أكثر من 35 % مقابل الدولار هذا العام بفعل تدهور العلاقات بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي، حيث أثرت الخسائر مخاوف بشأن هيمنة الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية، فيما قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين خلال اجتماع لحكومة الرئيس دونالد ترامب، إن لدى الحكومة الأمريكية المزيد الذي نخطط للقيام به إذا لم يفرجوا عنه سريعا.

من جانبه علق الكاتب الكويتي، أحمد الجارالله، على أزمة تهاوي عملة الليرة التركية، مشيرا إلى أن الاستثمارات التي ا‘       لنت الدوحة عن ضخها إلى تركيا لن تفيد أنقرة في شئ.

وقال الكاتب الكويتي، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر"، إن ديون تركيا التي حلت والتي ستحل كان ممكن جدولتها مره أخرى لكن المطالبين من دول الغرب دول متضامنة مع الدعاوى الأمريكية التي عالجتها تركيا بنوع من الحماقة الخطاء ليس سهل علاجه أعان الله الشعب التركي.

وأضاف الكاتب الكويتي، أن الليرة التركية ستعود للانخراط  مره أخرى، ديون تركيا التي حلت والتي ستحل صعب تغطيتها، ف تركيا تستورد أكثر مما تصدر ، وتركيا البلاء فيها كان سيحل وكان ممكن علاجه لكن خلافه مع الأمريكان والغرب قشة قصمت ظهر البعير،  الخبث السياسي لن يعيد الرونق لليرة التركية.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق