قطر تدفع ثمن تعنتها مع حجاج بيت الله.. شكوى دولية أمام الأمم المتحدة ضد نظام الحمدين

الأحد، 19 أغسطس 2018 06:00 ص
قطر تدفع ثمن تعنتها مع حجاج بيت الله.. شكوى دولية أمام الأمم المتحدة ضد نظام الحمدين
حجاج بيت الله
محمد الشرقاوي

يبدو أن قطر ستدفع ثمن تعنتها تجاه منع الحجيج من زيارة بيت الله الحرام، رغم التسهيلات التي قدمتها المملكة العربية السعودية لضيوف الرحمن. 
 
المجتمع الدولي استشعر ما تفعله قطر تجاه حرية العبادة زمنعها مواطنيها من الحج، وهو ما اتضح في شكاوى تقدمت بها عدة منظمات حقوقية أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة؛ لانتهاك الحكومة القطرية حرية العبادة.
 
من بين المنظمات، المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، والمنظمة الأفريقية للتراث وحقوق الإنسان، والرابطة الخليجية للحقوق والحريات، حثت جميعها عبر شكوى مشتركة الهيئات الحقوقية الأممية للتركيز على انتهاك قطر لحرية العبادة.
 
وتضمنت الشكوى أمام مجلس حقوق الإنسان، حرمان مواطن قطري من الذهاب إلى الحج؛ بسبب النزاع السياسي بين قطر والسعودية، وبالتالي، فإن حرمان المواطن القطري من السفر لأداء مناسك الحج هو انتهاك لحقوق الإنسان وحرية التعبير وحرية العبادة. 
 
وأشارت المنظمات إلى أن حالات منع المواطنين من الحج ازدادت بشكل كبير منذ يونيو من العام الماضي، داعية المنظمة الحقوقية الأممية للتركيز على هذه القضية المهمة، مشيرة إلى أن قطر كدولة مشاركة في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، التزمت بتنفيذ معايير لتعزيز حرية الدين أو المعتقد وغيرها من الحقوق الأساسية، مع ذلك، تبقى حكومة قطر واحدة من أكثر الأنظمة قمعية في العالم.
 
وتابعت الشكوى أنه من خلال قمع حرية الدين بسبب الخلاف السياسي مع الدول الأخرى ، فإن الحكومة في قطر تحرم المواطنين من حق أساسي، مشيرة  إلى أن تشابك الحريات الدينية مع الحقوق الأساسية الأخرى، مثل حرية التعبير والتجمع يعد بمثابة اختبار للحالة الأوسع لحقوق الإنسان في بلد ما.
 
وأدركت هذه المنظمات حرمان عدد كبير من المواطنين القطريين من الذهاب إلى السعودية؛ لأداء مناسك الحج. وفي ظل مزيد من الانتهاكات، أجبرت السلطات القطرية المواطن عبدالرحمن أحمد علي الحمادي، على توقيع وثيقة تلزمه بعدم السفر إلى الحج من خلال أي دولة أخرى مثل الكويت وسلطنة عمان.
 
ووفقاً لرسالة الالتزام، يحق للسلطات القطرية معاقبة الشخص إذا ذهب إلى مناسك الحج من خلال دولة الكويت وسلطنة عمان بين يوم 1 أغسطس إلى يوم 25 أغسطس 2018.
 
وقالت المنظمات الثلاث إن عدد الأشخاص المحرومين من السفر إلى السعودية بشأن مناسك الحج كبير، ولكنها أوردت اسم بعض الأشخاص بعد أن حصلت على وثيقة الالتزام بعدم السفر إلى السعودية.
 
وطالبت المنظمات الدولية السلطات القطرية بالسماح للمواطنين بالتحرك من أجل حرية العبادة، وعدم التدخل في حرية العبادة للمواطنين والمقيمين.
 
ويعمل نظام الحمدين على منع الحجاج القطريين من أداء فريضة الحج، لأجل إقحام المشاعر المقدسة في أزمته، بعد مقاطعة الدول الداعية لمكافحة الإرهاب له.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق