هل تفعلها واشنطن؟.. هكذا علقت أمريكا على إعلان وقف إطلاق النار بين "كابل" و"طالبان"

الإثنين، 20 أغسطس 2018 11:00 ص
هل تفعلها واشنطن؟.. هكذا علقت أمريكا على إعلان وقف إطلاق النار بين "كابل" و"طالبان"
طالبان
كتب أحمد عرفة

 

يبدو أن الهدنة بين الحكومة الأفغانية، وحركة طالبان لوقف إطلاق النار بين الطرفين ستشهد ترحيب دولي، خاصة من الولايات المتحدة الأمريكية التي عملت على إنجاز هذه الهدنة منذ أشهر إلا أنها كانت تجد فشلا في النهاية.

الكلمة التي ألقاها الرئيس الأفغاني أشرف غني، أعلن فيها عن مبادرة وقف إطلاق النار بين الحكومة الأفغانية وطالبان، شهدت ترحيب من الولايات المتحدة الأمريكية التي أعلنت استعدادها للمشاركة لدعم هذه المباحثات بين الطرفين.

ونقلت وكالة "رويترز" الإخبارية، عن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، ترحيبه بإعلان الحكومة الأفغانية هدنة مشروطة مع حركة طالبان، مشيرا إلى استعداد الولايات المتحدة الأمريكية لدعم وتسهيل مباحثات سلام مباشرة بين الحكومة الأفغانية وطالبان، قائلا: «تستجيب هذه الخطة للنداء الواضح والمستمر للشعب الأفغاني من أجل السلام، حيث لا توجد عقبات أمام المباحثات، وحان الوقت للسلام».

وذكرت الوكالة الإخبارية أن بيان وزير الخارجية الأمريكي والصادر من البيت الأبيض يأتي عقب إعلان الرئيس الأفغاني أشرف غني وقف إطلاق نار مشروط مع حركة طالبان بمناسبة عيد الأضحى، اعتبارا من يوم الإثنين طالما حافظت عليه طالبان على المعاهدة واحترمتها.

كانت حركة طالبان أصدرت بيانا في نتصف يوليو الماضي، ردت فيه على الإعلان الأمريكي، وأكدت موافقتها على إجراء محادثات مع "الامريكيين" لكنها وضعت عدة شروط لذلك، من بينها وأهمها إزالة أسماء قادة الحركة من قائمة عقوبات الأمم المتحدة كإجراء لبناء الثقة قبل المحادثات وذلك حسبما ذكرت وكالة أنباء (خاما برس) الأفغانية، حيث قال أحد ممثلى حركة طالبان: "سنبدأ فى إجراء محادثات رسمية مع الولايات المتحدة حول انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان"، مضيفا: " نريد إجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة لإيجاد حل للمشكلة ونريد محادثات حول انسحاب القوات الأجنبية أولا ثم بدء العمل من أجل السلام".

وكانت مصادر سرية كشفت لوسائل إعلام غربية أن دبلوماسيين كبار من الولايات المتحدة الأمريكية أجروا محادثات مباشرة منذ أسبوع مع ممثلي حركة طالبان في العاصمة القطرية الدوحة، حيث إن المحادثات التي لم تنفها الإدارة الأمريكية في واشنطن، يبدو أنها تمثل تراجعا عن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية طويلة الأمد في التعامل مع حركة طالبان الأفغانية.

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق