موسكو وواشنطن يتصارعان على ملف «طالبان».. فمن يفوز؟

الإثنين، 20 أغسطس 2018 09:00 م
موسكو وواشنطن يتصارعان على ملف «طالبان».. فمن يفوز؟
طالبان
كتب أحمد عرفة

تستمر حالة الصراع الدولي بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا، في استخدام الملفات الدولية لصالحها، حيث يتشابك البلدين في العديد من القضايا لمحاولة توسيع النفوذ، وأخر تلك الملفات هو ملف حركة طالبان.

تأتي التحركات الأمريكية الروسية، في وقت تسعى فيه الحكومة الأفغانية للوصول لاتفاق هدنة مع حركة طالبان لوقف إطلاق النار، وهي الخطوة التي أعلن عنها الرئيس الأفغاني أشرف غني.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية الرسمية "اتنرفاكس"، عن الممثل الخاص للرئيس الروسي حول أفغانستان زامير كابولوف، تأكيده أن موسكو وجهت دعوة لحركة طالبان الأفغانية للمشاركة في لقاء دولي حول التسوية في أفغانستان سيعقد بموسكو مطلع الشهر المقبل.

الممثل الخاص للرئيس الروسي حول أفغانستان، أشار إلى أن موسكو تعد للقاء التسوية في أفغانستان، في 4  سبتمبر المقبل، حيث إن هذا اللقاء يأتي في سياق الجهود الرامية إلى إطلاق عملية المصالحة الوطنية في أفغانستان، كما أن لقاءات بصيغة موسكو حول أفغانستان تجمع ممثلين عن كل من هذا البلد ودول آسيا الوسطى مثل كازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وتركمانيا وأوزبكستان إضافة إلى روسيا والهند وإيران والصين وباكستان.

الخطوة الروسية، تأتي بعد ساعات قليلة، من إعلان الولايات المتحدة الأمريكية، دعمها لاتفاق الهدنة لوقف إطلاق النار بين الحكومة الأفغانية، وطالبان، حيث نقلت وكالة "رويترز" الإخبارية، عن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، ترحيبه بإعلان الحكومة الأفغانية هدنة مشروطة مع حركة طالبان، مشيرا إلى استعداد الولايات المتحدة الأمريكية لدعم وتسهيل مباحثات سلام مباشرة بين الحكومة الأفغانية وطالبان، قائلا: «تستجيب هذه الخطة للنداء الواضح والمستمر للشعب الأفغاني من أجل السلام، حيث لا توجد عقبات أمام المباحثات، وحان الوقت للسلام».

وذكرت الوكالة الإخبارية أن بيان وزير الخارجية الأمريكي والصادر من البيت الأبيض يأتي عقب إعلان الرئيس الأفغاني أشرف غني وقف إطلاق نار مشروط مع حركة طالبان بمناسبة عيد الأضحى، اعتبارا من يوم الإثنين طالما حافظت عليه طالبان على المعاهدة واحترمتها.

كانت حركة طالبان أصدرت بيانا في منتصف يوليو الماضي، ردت فيه على الإعلان الأمريكي، وأكدت موافقتها على إجراء محادثات مع "الامريكيين" لكنها وضعت عدة شروط لذلك، من بينها وأهمها إزالة أسماء قادة الحركة من قائمة عقوبات الأمم المتحدة كإجراء لبناء الثقة قبل المحادثات وذلك حسبما ذكرت وكالة أنباء (خاما برس) الأفغانية، حيث قال أحد ممثلى حركة طالبان: "سنبدأ فى إجراء محادثات رسمية مع الولايات المتحدة حول انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان"، مضيفا: " نريد إجراء مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة لإيجاد حل للمشكلة ونريد محادثات حول انسحاب القوات الأجنبية أولا ثم بدء العمل من أجل السلام".

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق