مباراة الأهلي ووادى دجلة تربك حسابات "المنتخب" بسبب عبد المنصف وصلاح محسن

الأربعاء، 22 أغسطس 2018 01:51 م
مباراة الأهلي ووادى دجلة تربك حسابات "المنتخب" بسبب عبد المنصف وصلاح محسن
محمد عبد المنصف

 
فرضت مباراة الأهلي ووداى دجله مساء أمس الثلاثاء بفوز المارد الأحمر بهدف، فى إطار منافسات الجولة الثالثة من عمر مسابقة الدورى الممتاز، نفسها بقوة على الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى، بقيادة المكسيكى خفيير أجيرى، ومساعده هانى رمزى، ومدرب الحراس أحمد ناجى، الذين حرصوا على حضور اللقاء، بعد الأداء اللافت والمتألق لأكثر من لاعب وعلى رأسهم المخضرم محمد عبد المنصف حارس مرمى وادى دجلة، الذى ظهر بأداء غير عادي، وتصدى لأكثر من هجمة خطيرة لمهاجمى الأهلى.
 
 
محمد عبد المنصف "أوسة" قدم مستوى مميز وأبهر الحضور، كما نال احترام لاعبى وجهاز النادى الأهلى، خاصة أنه وقف سد منيعاً أمام المحاولات المتكررة التى قادها المغربى وليد أزارو، والحاوى وليد سليمان على المرمى، ونجح عبد المنصف بفضل خبرته ولياقته البدنية فى حرمان لاعبى المارد الأحمر من هز شباكه والحفاظ على نظافتها حتى الدقيقة 80، حيث سجل صلاح محسن هدف التقدم للشياطين الحمر بصعوبة بالغة.
 
ورغم خسارة دجلة، الأ أن عبد المنصف أستحق لقب "نجم المباراة"، ودار الحديث حول إمكانية ضمه للمنتخب بديلاً للمخضرم عصام الحضرى الذى أعلن قبل أيام اعتزاله اللعب دولياً، وهو ما فتح الباب أمام إمكانية رؤية وجوه جديدة لحراسة عرين المنتخب بالإضافة إلى حارسى الأهلى محمد الشناوى وشريف إكرامى، بالإضافة إلى ظهور محمود جنش حارس الزمالك بمستوى مميز حتى الأن.
 
عبد المنصف لم يكن الوحيد الذى لفت الأنظار، فقد أنضم اليه المهاجم الشاب صلاح محسن، الذى أشترك فى أخر 30 دقيقة من المباراة، لكنه أستطاع إحراز هدف الفوز للأهلى، فضلاً عن تحركاته الذكية فى أرجاء الملعب، وفتح ثغرات فى دافع وادى دجلة، الذى ظهر فى الشوط الثانى متكتلاً أمام مرماه.
 
ظهور صلاح محسن بهذا الأداء فتح الباب أمام إمكانية ضمه للمنتخب فى ظل معاناة الجهاز الفنى مع مركز رأس الحربة.
 
وكان هانى رمزى المدرب المساعد للمكسيكي خافيير أجيرى أكد أن معسكر شهر سبتمبر سيشهد تواجد 25 لاعب على أقصي تقدير استعداداً لمباراة النيجر المقرر لها 8 سبتمبر فى الجولة الثانية للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2019 بالكاميرون، ويحتاج منتخب مصر للفوز على النيجر ثم سوازيلاند فى شهر أكتوبر و نوفمبر من أجل المنافسة على صدارة المجموعة خاصة أن اللوائح تقضي بصعود أول و ثانى المجموعة لأمم أفريقيا علماً بأن منتخب مصر خسر أولى مبارياته فى المجموعة أمام  
 
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا