كيف تسبب حكيم الأزقة في شهرة سلمى حايك؟.. «الحواري» تصل بنجيب محفوظ للعالمية

الخميس، 30 أغسطس 2018 08:00 م
كيف تسبب حكيم الأزقة في شهرة سلمى حايك؟.. «الحواري» تصل بنجيب محفوظ للعالمية
نجيب محفوظ- أرشيفة
منة خالد

الزقاق أو الحارة، حيثُ وقعت أحداث أهم روايات الأديب نجيب محفوظ لاقتياده إلى العالمية، التي أثَّرت في سينما الستينات والسبعينات وأثْرَت مكتبة السينما بأهم أفلام القرن الماضي، شارك محفوظ في تغيير نمطية السينما بقصصه ورواياته، بات كُتاب السيناريو يوجهون صوبهم إلى حكاوي الحارة والأزقة من خلال أعماله، فبدأ صُناع السينما بتغيير جلدها بعض الشيء على يد نُخبة من كِبار المخرجين منهم صلاح أبو سيف، وعاطف الطيب وكمال الشيخ.
 
ساهم «محفوظ» في كتابة بعض النصوص المباشرة إلى السينما خلال فترة الخمسينات والستينات، من أبرزها جعلوني مجرمًا، والحب فوق هضبة الهرم، وشباب امرأة، ودرب المهابيل، والفتوة.

«المكان» بطل حكايات محفوظ
من خلال رواياته، كشف «محفوظ» عن القاهرة القديمة أدبيًا وإنسانيًا، استخدم قصر الأمير بشتاك المملوكي في «بين القصرين» مسكن الشخصية الشهيرة السيد أحمد عبد الجواد، وهذا القصر كان للأمير سيف الدين بشتاك الناصري أحد أمراء الناصر محمد بن قلاوون.
 
كما قدم في قصر الشوق والسُكرية، أماكن من شارع المُعز وهو الشارع الذي سُمي وقتها «بين القصرين»، نجح «محفوظ» في تقديم الأماكن لتكون جزءًا من ثقافة شخصيات رواياته، فمثلاً كان محل السيد أحمد عبد الجواد يقبع على مقربة من النحاسين، تحديدًا أمام مسجد برقوق. أما في «قصر الشوق» كانت الحارة والتي حملت الاسم نفسه ودارت بها أحداث الرواية، وعكست واقع حياة إحدى الأسر بمنطقة الحسين وصراع الشخصيات بعد وفاة رب الأسرة.
 
صدرت «الثلاثية»، عام (1956)، وحصلت على أفضل رواية عربية في تاريخ الأدب العربي، وكانت رواية «قصر الشوق» سببا في حصول «محفوظ» على جائزة نوبل في الأدب عام (1988).

أعمال حملت عناوين عريقة في أحياء القاهرة القديمة
في المنزل رقم 8 بميدان بيت القاضي على ناصية درب قرمز، حيثُ وُلد الأديب العالمي، أثّر في كتاباته بشكل كبير، إذ قدّم منطقة «بيت القاضي» التي ساهمت في تكوينه وقدم من خلالها وصف دقيق وسينمائي للحي الكائن أسفل مسجد ومدرسة مثقال التي أنشأها الأمير سابق الدين مثقال مقدم المماليك السلطانية. حيثُ إن القبو الرائع لم يجد منه في القاهرة سوى اثنين فقط.

زقاق المدق
لفظ زقاق يعني «الحارة» وهو الاسم الذي حمل رواية «زقاق المدق»، التي دارت أحداثه في فترة الأربعينات، وكيف أثرت على المصريين البسطاء في حواري القاهرة القديمة.

الحرافيش
حارة حي الجمالية الشهيرة، التي عكس خلالها عن واقع الصراع حول القوة في الحارات القديمة، واستخدامها لبطش الفقراء الضعفاء تكونت من عشر قصص، رصدت خلالها أجيال تعيش في الحارة على مدار 100 سنة.

خان الخليلي
حملت الرواية اسم الحي الشهير المشهور ببيع التحف والأنتيكات، وتسكن أفراد الأسرة الذين جسدوا شخصيات الرواية،  في حارة بحي السكاكيني، وتلقى الرواية الضوء بشكل أكبر على حياة الأسرة في الحارة

القاهرة الجديدة أو 30
وهي العاصمة في ثلاثينات القرن الماضي، وصفت من خلالها محفوظ وصفًا تشريحيًا وسينمائيًا للأفراد الذين عانوا من حياة الضنك في القاهرة خاصةً الشباب القادمين من الجنوب، ومثّلهم «محجوب» الذي تنازل عن أخلاقياته بالزواج من الفتاة «إحسان» عشيقة لأحد البكوات كي يكون غطاء لأفعالهم المُخلة، وبالفعل وافق كي يحصل على الوظيفة رغم حقارة الطلب.

«حميدة» أقنعت محفوظ بموهبة شادية
ذكر موقع السينما المصرية، إشادة الأديب العالمي نجيب محفوظ في أحد حواراته الإذاعية عن شادية، حينما شاهدها في الأستوديو أثناء تصوير فيلم زقاق المدق وقال: «شادية جعلتني أشاهد (حميدة) على الشاشة. وكنت أشعر بكل خلجة من خلجات حميدة تمشي أمامي على الرغم من تخوفي الشديد من قدرتها علي تجسيد الدور منذ ترشيحها له، وشعرت أن الشخصية التي رسمتها تتحرك أمامي تعطي سطوري في رواياتي شكلًا مميزًا لا أجد ما يفوقها في نقل الصورة من البنيان الأدبي إلى الشكل السينمائي».

كيف ساهم محفوظ في وصل سلمى حايك للعالمية؟
نجح «زقاق المدق» على مستوى عالمي، حتى أعيد تقديمها من خلال السينما في فيلم مكسيكي بعنوان: (Midaq Alley).
 
مع بعض التعديلات كي تتوافق القصة مع طبيعة الحياة في مدينة نيو مكسيكو التي تدور بها الأحداث، وكان الفيلم من نصيب سلمى حايك التي كان هذا الفيلم بمثابة نقطة تحول بارزة في مسيرتها، والتي قادها إلى هوليوود. حقق الفيلم نجاح كبير ورُشح لأكثر من 40 جائزة عالمية حصد منهم 16 جائزة بالفعل. وكان يُعرّف باقتباسه من الأديب المصري نجيب محفوظ.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق