«التهاب الأعصاب الطرفية».. الأسباب والأعراض و خطة «الصحة» لمواجهته

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 12:00 ص
«التهاب الأعصاب الطرفية».. الأسباب والأعراض و خطة «الصحة» لمواجهته
التهاب الأعصاب - أرشيفية

 
وخز وتنميل وخدر بأطراف الجسد، يعقبه عدم إحساس جزئي أو كلي لأحد تلك الأطراف نتيجة اعتلال العصب الطرفي في أًصابع اليدين أو القدمين، قد تنتقل إلى الساق والذراعين بالكامل، كلها أعراض لما يسمى بـ«التهاب الأعصاب الطرفية»، أحد أكثر المضاعفات المزمنة شيوعاً بين مرضى السكري، ويعاني منه قرابة نصف المصابين بهذا الداء حول العالم.
 
وتعددت الأسباب وراء نهش غول الالتهاب لأطراف جسد الإنسان منها الإصابة بمرض السكري، وأمراض الجهاز العصبي، وارتفاع ضغط الدم، تناول أدية السرطان، خلل وظائف الكبد، نقص المناعة، التدخين والكحوليات، نقص فيتامين (ب) و (12).
 
الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أطلقت الحملة القومية للكشف المبكر عن مرض التهاب الأعصاب الطرفية، تحت عنوان «إحساسك نعمة» استجابة لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بهدف التوعية بالمرض وآليات علاجه، وكيفية التصدي لحدوت المضاعفات، لمواجهة مخاطر انتشار المرض.
 
الكشف المبكر عن فيروس سي، والتهاب الأعصاب الطرفية، حملتا الصحة المقرر لهما البدء ف توقيع الكشف الطبي على المواطنين أكتوبر المقبل لمواجهة تحديات ومخاطر انتشار تلك الأوبئة في أجساد المصريين، وبحسب خطة الصحة فإنه من المقرر أن يتم تدريب وتأهيل الأطباء وأعضاء هيئة التمريض على تقديم الخدمة الطبية للمواطنين خلال الحملة، وتحقيق أعلى مستويات الكفاءة في التعامل.
 
200 ألف مواطن تستهدفهم الحملة القومية للكشف المبكر عن التهاب الأعصاب الطرفية، في 9 محافظات، يتم توقيع الكشف الطبي عليهم من خلال العيادات المتنقلة، وأخرى من المقرر أن تعلن عنها المديريات الصحية، وإجراء التحاليل اللازمة لهم، وصرف الأدوية بالمجان على نفقة الدولة، في إطار جهود الحكومة للنهوض بالقطاع الصحي، ورفع العبء عن المواطنين.
 
من جانبه كشف الدكتور هشام الحفناوي، عميد المعهد القومي للسكر والغدد الصماء، عن الهدف الأساسي من الحملة، وهو التوعية بالمرض وآليات علاجه، منعا لحدوث المضاعفات، مشيرا إلى أن الحملة تهتم بتوفير العلاج للمرضى والتشخيص المبكر ورفع الأعباء الاقتصادية عن المريض، واتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة للقضاء على الأمراض المزمنة في مصر.
 
وبحسب تصريحات «الحفناوي»، فإن مصر تحتل المرتبة الثامنة على مستوى العالم في مصابي داء السكري، بواقع 8 ملايين مصاب، منهم 70% يعانون التهاب الأعصاب الطرفية، والذي تؤدي مضاعفاته إلى تنفيذ عمليات بتر للعدد الأكبر منهم، منوها إلى الدفع بـ1000 طبيب كسفراء للحملة، يمارسون مهام التوعية من خلال 200 قافلة طبية تجوب قرى مصر، بالتنسيق مع وكلاء الوزارة في المحافظات.
 
وتابعت هالة زايد: "مصر زيها زى أى دولة فى العالم فى تعداد مرض السكر ولكن مشكلتنا زيادة المضاعفات التى تؤدى إلى مشاكل صحية كبيرة و سيتم عمل تدريب لمقدمى الخدمة من الأطباء والتمريض"، مشيرة إلى أن الحملة تستهدف توقيع الكشف على 200 ألف مواطن فى 9 محافظات، وسيتم توفير العلاج على نفقة التأمين الصحى والعلاج على نفقة الدولة".
 
وحول ملف قوائم انتظار علاج المرضى بالمستشفيات قالت وزيرة الصحة والسكان: "المبادرة تسير بشكل جيد للغاية ونحدد خطط العلاج والرعاية ونوفر الأدوية بشكل سريع للمرضى وهناك توجيهات من الرئيس بمد فترة العلاج لمدة 3 سنوات، كما أن هناك فريقا لقياس رضا المواطن عن الخدمة التى تم تقديمها".
 
وحول ملف توفير الأنسولين قالت هالة زايد، إنه تم توفيره فى المستشفيات والصيدليات ورفع حصص الصيدليات إلى 30 عبوة يوميا تصلها من شركات التوزيع والإنتاج، مضيفة أن وزير المالية وجه بالإفراج الجمركى الفورى عن الأصناف الدوائية الخاصة بوزارة الصحة.

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق