بعد المتاجرة بالدين والدم.. لماذا يسعى الإخوان لطرد أيمن نور من قناة الشرق؟

الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 10:00 م
بعد المتاجرة بالدين والدم.. لماذا يسعى الإخوان لطرد أيمن نور من قناة الشرق؟
معركة أيمن نور والإخوان
محمد فرج أبو العلا

دبت الخلافات بين قيادات جماعة الإخوان الإرهابية والتابعين لهم، ويأتى على رأسهم أيمن نور، صاحب قناة الشرق، حيث تسعى الجماعة للسيطرة على القناة ونزع ملكيتها منه، فضلا عن سعيها للسيطرة على منافذ القناة بتركيا والدول التى تبث منها، إلا أن عدد من الخبراء توقع أن تنتهى خلافات قيادات التنظيم بغلق تلك القنوات قريبا.

 

وفى هذا السياق، أكدت مصادر أن بعض قيادات الجماعة وعدد من العاملين الذين طردهم أيمن نور من قناة الشرق خلال الفترة الماضية، أعدوا تقريرا مفصلا حول مخالفات أيمن نور فى إدارة القناة، تمهيدا لتقديمها إلى الممولين القطريين، فى سبيل اتخاذ القرارات اللازمة لطرده ونزع ملكيته لقناة الشرق.

 

اقرأ أيضا: الإخوان سيخرجون من تركيا قريبا وأيمن نور سيبقى.. حليف قديم للجماعة يكشف السر

وفى هذا الصدد، كشف المذيع السابق بقناة الشرق الإخوانية، رامى جان، أن هناك خلافات كبيرة بين قيادات جماعة الإخوان بالخارج، وبين مالك قناة الشرق، أيمن نور، الهارب فى تركيا، معللا سبب الخلاف بسعى الجماعة لنزع ملكية أيمن نور لقناة الشرق، مشيرا إلى أن الجماعة الإرهابية تسعى لطرده منها خلال الفترة المقبلة.

 

المذيع السابق بقناة الشرق الإخوانية، أكد أيضا أن هناك انقسامات كبيرة داخل الجماعة الإرهابية، وأن كا قيادى بالجماعة يحاول السيطرة على الوسائل والمنافذ الإعلامية بالخارج، مشيرا إلى أن الجماعة خاطبت القطريين، خاصة الممولين منهم لقناة الشرق، للسيطرة على القناة بحيث تكون الملكية فى يد الجماعة، موضحا أن ذلك ظهر بعد سيطرة الجماعة على القناة، لبث المواد المفبركة ضد مصر ومؤسساتها.

 

فيما قال القيادى الإخوانى السابق، إبراهيم ربيع، إن هناك خلافات كبيرة بين قيادات الإخوان والمقربين منهم بالخارج، مشيرا إلى أن الجماعة تسعى للاستحواذ على جميع المنافذ الإعلامية، وطرد أيمن نور من قناة الشرق بشكل مهين، خاصة بعد الخلافات التى دارت بينهما، موضحا أن قيادات الجماعة ترى أنه انحرف بالقناة دون استشارتهم أو أخذ رأيهم.

 

اقرأ أيضا: من تزوير توكيلات الحزب لسرقة زملاء العصابة.. الإخوان يقدمون 120 بلاغا ضد أيمن نور

القيادى السابق بجماعة الإخوان، أكد أيضا أن الجماعة تسعى للانفراد بكل شىء، وأنه لا تريد أن يشاركها أحد فى المنافذ والوسائل الإعلامية، مشيرا إلى أن هناك تغييرات كبيرة بالمواد الإعلامية التى تبثها تلك القنوات، تسعى الجماعة من خلال بثها لتنفيذ مخططاتها الإرهابية ضد مصر، وأن تأكيد ذلك يأتى بعد تواصل قيادات الجماعة مع القيادات الممولة من قطر، لتولى قيادة تلك القنوات خلال الفترة المقبلة.

 

وأضاف القيادي السابق بجماعة الإخوان، إبراهيم ربيع، أن هذا التنظيم هو  أول من أسس مدرسة الانتهازية البغيضة والميكافيلية المتوحشة ومارسوا المزايدة والتدليس على الجميع وتاجروا بكل شئ الدين والدم فى تحقيق مغانم مالية ومكاسب سياسية.

 

ولفت القيادي السابق بجماعة الإخوان، إلى أن تنظيم الإخوان تلاعب بكل التيارات وكل الشخصيات يمارسون الاستغلال لأي شخص حتى يصبح هذا الشخص ورقة محروقة يتم إلقاءه في مهملات التنظيم هذا الجزاء الحتمي لكل من يرضى بالتعاون مع تنظيم يحترف الانتهازية ويجيد المراوغة ودينه الكذب وخلقه  التنكر لأي جميل وهذا ما يحدث لأيمن نور.

 

اقرأ أيضا: كيف استخدم «أيمن نور» أموال الإخوان للسيطرة على الجماعة؟.. السبوبة تشعل انقسامات التنظيم

من جانب آخر، أكد طارق البشبيشى، الخبير فى الحركات الإسلامية والقيادى الإخوانى السابق، أن الجماعة الإرهابية أصبحت لا تثق فى تابعيها، وأن ذلك أهم أسباب الخلافات الدائرة بين الجماعة وبين أيمن نور وملاك الوسائل الإعلامية، ولذلك تسعى الجماعة للانفراد بإدارة تلك المنافذ الإعلامية، خاصة بعد فشلها فى إدارة الأزمات بالداخل.

 

الخبير فى الحركات الإسلامية والقيادى الإخوانى السابق، أوضح أيضا أن الخلافات الحالية بين الجماعة والمتحالفين معها ستؤدى إلى غلق تلك القنوات، مشيرا إلى أن السبب الرئيسي للخلافات هو الانقسامات التى نتجت عن دعم بعض القيادات لأيمن نور مالك قناة الشرق، وعلى رأسهم عزام التميمى، القيادى بالتنظيم الدولى للجماعة، وسعى البعض الآخر من قيادات الجماعة لطرده من القناة ونزع الملكية من يده، لتكون الكلمة الأولى والأخيرة داخل القناة فى يد الإخوان.

 

اقرأ أيضا: صراع خفي بين رئيس الشرق الإخوانية والتنظيم على القناة.. هل تتخلى الجماعة عن أيمن نور؟

وكان سعد الدين إبراهيم، مدير مركز ابن خلدون، أكد في وقت سابق، أن قنوات الإخوان الفضائية التي تبث من الأراضي التركية، مثل «الشرق، ووطن، ومكملين»، تُكلّف الأتراك القائمين عليها كثيرا من الأموال، في ظل الأزمة الاقتصادية الكبرى التي تضرب البلاد في الوقت الحالي، ما سيجعل الرئيس التركي يتخلى عن التنظيم لإنقاذ نفسه، إلى جانب تواصل الإخوان مع الممولين القطريين، وطلب فرض سيطرتها على تلك القنوات، وطرد أيمن نور.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

الأكثر تعليقا

أنا واخويا على ابن عمي

أنا واخويا على ابن عمي

الجمعة، 16 نوفمبر 2018 04:06 م