وصية البرلمان للحكومة تؤتي ثمارها.. هكذا تخطط محافظة البحيرة لمواجهة مخاطر السيول

الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 09:00 م
وصية البرلمان للحكومة تؤتي ثمارها.. هكذا تخطط محافظة البحيرة لمواجهة مخاطر السيول
اللواء هشام آمنه محافظ البحيرة
محمد فرج أبو العلا

أكد اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، أنه جارى تكثيف الجهود لإتمام الاستعدادات الخاصة بمواجهة السيول والأمطار المتوقعة خلال فصلى الخريف والشتاء، مشيرا إلى أنه تم عقد اجتماع موسع مع القيادات التنفيذية، والمستشار العسكرى للمحافظة، ورؤساء الوحدات المحلية، والجهات المعنية، لمراجعة ومناقشة التجهيزات والاستعدادات اللازمة لمواجهة السيول والأمطار، إلى جانب استعراض المعدات اللازمة لمواجهة تلك المخاطر المحتملة، لتجنب وقوع أى كوارث.

 

محافظ البحيرة، أوضح أيضا أنه تم وضع خطة عمل متكاملة لمواجهة مخاطر السيول والأمطار الغزيرة المتوقعة على المحافظة، مشيرا إلى أن الخطة تشمل ضرورة التأكد من صلاحية الطرق وجاهزية البلوعات وصفايات الأمطار، إلى جانب دورية المرور على كافة الأعمدة الكهربائية والأسلاك المكشوفة، والعمل على تغطيتها فورا، لتجنب وقوع أى حوادث طارئة، خاصة مع بدء سقوط الأمطار خلال فصل الشتاء.

 

أقرأ أيضا: وصايا البرلمان الـ13 للتعامل مع كارثة السيول.. تعرف عليها

وأشار اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، أن خطة مواجهة الأمطار والسيول تشمل أيضا ضرورة تطهير الترع والمصارف، وتسليك بلوعات الصرف المختلفة على مستوى المحافظة، لتجنب تراكم مياه الأمطار والسيول، فضلا عن ضرورة رفع المخلفات، وإزالة الحشائش على جانبى المصارف المائية بجميع المراكز والقرى.

 

اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، أكد أيضا أنه وجه رؤساء الوحدات المحلية، بضرورة التنسيق المباشر مع إدارة الحماية المدنية، لوضع خطط وسيناريوهات لإدارة كافة الأزمات التى قد تحدث مستقبلا، ومن ثم اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة لمواجهتها والعمل على حلها فورا، مشددا على ضرورة الانتهاء من كافة الإجراءات اللازمة، لمراجعة كفاءة تشغيل وجاهزية محطات الصرف الزراعى، ووحدات الطوارئ، للحفاظ على المناسيب التصميمية لمياه الصرف الزراعى للمصارف والترع.

 

وأوضح محافظ البحيرة، أنه تم التشديد على رفع درجة الاستعداد القصوى بكافة الوحدات المحلية، وذلك بالتنسيق مع مديرى المديريات الخدمية، والجهاز التنفيذى لمشروعات مياه الشرب والصرف الصحى، وشركات المياه والكهرباء والصرف المغطى والصرف الزراعى، لمواجهة تقلبات الطقس المحتملة، فضلا عن ضرورة إعداد رؤساء الوحدات المحلية تقارير حول المعدات الموجودة بنطاق مراكزهم، وإرساله إلى المكتب الفنى بديوان عام المحافظة بشكل دورى، لتوفير الاحتياجات والمعدات اللازمة لمواجهة أخطار السيول والأمطار الغزيرة.

 

اقرأ أيضا: لتجنب كوارث الشتاء.. مطروح ترصد 73 منطقة معرضة للسيول والأمطار الغزيرة

وكان النائب محمد سعد تمراز، عضو مجلس النواب عن محافظة البحيرة، تقدم بسؤال للحكومة حول الاستعدادات اللازمة لمواجهة السيول، تزامنا مع قرب فصل الخريف، مطالبا بوضع خطة استباقية، وعدم التعامل مع هذا الملف بآلية رد الفعل بعد وقوع الكارثة، مطالبا فى بيان، الحكومة بوضع عدد من السيناريوهات للتعامل مع الأزمة حال وقوعها، حتى لا تتكرر كوارث الأعوام السابقة.

 

وشدد تمراز فى بيانه، على ضرورة توسيع وتطهير مخرات السيول بصفة دائمة، إلى جانب إنشاء مخرات جديدة للسيول فى المناطق العشوائية، فضلا عن ضرورة ترميم الترع والمصارف وتطهيرها، خاصة التى تصرف مياه السيول، مشددا فى الوقت نفسه على ضرورة إنشاء سدود بالمناطق التى تضار من السيول، ومنع البناء العشوائى فى تلك الأماكن، وزيادة المعدات والآلات التى تستخدم فى عمليات الإنقاذ، وتفعيل الخط الساخن لتلقى شكاوى المواطنين.

 

وفى هذا السياق، كلف مجلس النواب الحكومة بضرورة تنفيذ 10 توصيات، للتعامل مع أزمة السيول لعدم تكرارها مستقبلا، تضمنت ضرورة توسيع وتطهير مخرات السيول بصفة دائمة وفقا لخطط وجداول زمنية، وإنشاء مخرات جديدة للسيول فى المناطق العشوائية التى تلحق بها السيول أضرارًا بصورة دائمة، وترميم الترع والمصارف وتطهيرها وبخاصة التى تصرف منها مياه السيول، وتعظيم الاستفادة من مياه السيول وإنشاء أبار وسدود لتخزين المياه والاستفادة منها فى الزراعة.

 

اقرأ أيضا: «قبل الشتا ما يدق البيبان».. 10 توصيات من البرلمان للحكومة لتجنب أخطار السيول

وشملت توصيات البرلمان للحكومة، لمواجهة أخطار السيول، ضرورة إنشاء جهة حكومية تعمل على التنسيق بين مختلف الجهات لوضع الآليات المختلفة لمواجهة السيول والأمطار خلال الفترة القادمة، ومحاسبة المقصرين فورا وذلك من خلال تشكيل لجنة قانونية لرصد مختلف أوجه التقصير والاستماع لرأى المضارين على أن يكون من سلطة اللجنة عزل المقصرين وتقديمهم للنيابة العامة، وذلك فى حالة تكرار كارثة السيول مرة أخرى.

 

كما شملت التوصيات أيضا، ضرورة إنشاء سدود بالمناطق التى تضار دائما من السيول، وعدم السماح بالبناء العشوائى بأماكن مخرات السيول، إلى جانب زيادة المعدات والآلات التى تستخدم فى عمليات الإنقاذ والتطهير وإزالة آثار السيول بالنسبة للمحافظات التى تعانى من السيول دائما، والالتزام بما يرد من هيئة الأرصاد الجوية عن الحالة الدورية للطقس وما يتبعها من إجراءات مطلوبة، والتوصية بتفعيل إدارة الأزمات بالحكومة وكل وزاراتها وجميع محافظات الجمهورية.

 

وكان الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، وجه وزير التنمية المحلية والوزراء المعنيين، بضرورة التنسيق مع جميع المحافظين، لاتخاذ التدابير اللازمة لرفع درجة الاستعداد القصوى خاصة مع قرب حلول فصل الشتاء، وذلك فى ضوء تعرض بعض المحافظات لعواصف وظروف مناخية غير ملائمة، فضلا عن التقلبات المناخية المتوقعة خلال فصلى الخريف والشتاء.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق