سيلفي الأهرامات والدولفين.. كيف أصبحت صورة السويشيال ميديا أداة جديدة لتنشيط السياحة؟

الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 11:00 م
سيلفي الأهرامات والدولفين.. كيف أصبحت صورة السويشيال ميديا أداة جديدة لتنشيط السياحة؟
السياحة فى مصر

باتت الصورة واحدة من أهم عوامل جذب السياحة في الفترة الأخيرة والتي تعتمد عليها شركات السياحة في عملية الترويج للمناطق التي تعلن عنها، بل أصبح الأمر أسهل من ذلك فبصورة جميلة عن بلدك أو سلفي بسيط لمكان خفيف روحه حلوة قمت بزيارته من قبل، قد تساعد على انتعاش قطاع السياحة مرة أخرى، وقد توفر الملايين من العملة الصعبة دون أن تدري.

انتشار مواقع التواصل الاجتماعي وما عرف بالسويشيال ميديا وخاصة موقع إنستجرام، جعل للصورة أهمية كبيرة وأفضل وسيلة جذب للسائحين، وهو ما استخدمه منظمي الرحلات للاستفادة بها والترويج لأنشطتهم ورحلاتهم، بدلا من تقديم عروض متكاملة.

وانتقل الراغبون في السفر لقضاء إجازة  من البحث عن إعلانات شركات السياحة إلى السوشيال ميديا للبحث عن الصور المميزة للأماكن السياحية، حتى أصبحت الصورة لها الكلمة الفارقة في تفضيل وجهة سياحية على آخرى.

 

الكثير من الصور التي نشرت عن المناطق السياحية في مصر سواء على إنستجرام أو الفيس بوك كانت حققت رواجًا واسعًا في الآونة الأخيرة، من آثار فرعونية إلى شواطئ ساحرة، وصحراء خلابة، حتى أعماق البحار التى تمتلك طبيعة لا مثيل لها، ومنها على سبيل المثال لا الحصر صورة سلفي فوق أهرامات الجيزة.

 

 

للسائح الذي يريد أن يسجل أجمل لحظات أوقاته في مصر، عليه أن يلتقط صورة في منطقة الأهرامات إحدى عجائب الدنيا السبع، وإذا كنت تمتلك "قلب جامد"  فيمكن أن تمارس رياضة القفز بالمظلات فوق منطقة الأهرامات وتلتقط صورة ساحرة من السماء.

وفي خان الخليلى فالصور لها سحر مميز، حيث على السائح أن يرتدي المشغولات النحاسية ووسط المصنوعات اليدوية، ووسط طابعه الشعبى الجميل فى طراز معمارى مختلف، وإذا كانت وجهتك جنوب سيناء فأنت على موعد مع صور تعانق الخيال، وأبرزها التقاط سلفي على جبل سانت كاترين.

 

حشائش بحرية وطيور ونباتات برية تتميز بها دهب التي تعتبر بيئة حاضنة للصور الجذابة، فلا يمر مشهد الغروب عن أي سائح إلا ويتسارع على التقاط أجمل الصور مع تعانق الجبال والشاطئ في منظر جمالي مذهل.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق