العملية العسكرية تواصل حصد قيادات الحوثيين.. غارات التحالف تدفع صفوف المليشيات للانهيار

الخميس، 20 سبتمبر 2018 06:00 م
العملية العسكرية تواصل حصد قيادات الحوثيين.. غارات التحالف تدفع صفوف المليشيات للانهيار
اليمن
كتب أحمد عرفة

لا تزال العملية العسكرية الجديدة التي دشنها التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية، ضد مليشيات الحوثيين المدعومين من إيران، حيث تحقق تلك العملية العسكرية مكاسب ضخمة ضد تلك المليشيات.

وتمكن الجيش اليمني، خلال الأيام الماضية من السيطرة على نسبة كبيرة من محافظة الحديدة اليمنية، حيث يسعى التحالف العربي والجيش اليمني إلى تحرير المدينة بشكل كامل خلال الأيام المقبلة.

وذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، أن قوات التحالف العربي والقوات اليمنية المشتركة دفعا تعزيزات كبيرة نحو مدينة الحديدة غرب اليمن، حيث إنه من بين التعزيزات التي دفعت بها قوات التحالف وألوية العمالقة نحو مدينة الحديدة دبابات وعربات وآليات ومئات المقاتلين، فيما تأتي التعزيزات عقب يومين من إعلان وزارة الدفاع اليمنية إرسال تعزيزات كبيرة إلى منطقة كيلو 16 شرق مدينة الحديدة بمعية آليات وأسلحة أخرى مختلفة تمهيداَ لاقتحام المدينة.

وأشارت الوكالة الروسية، إلى أن طيران التحالف العربي شن أيضا سلسلة غارات جوية على محافظات صعدة وحجة والجوف في اليمن، وذلك بعد ساعات من فشل جولة المبعوث الأممي لليمن مارتن جريفيث، في صنعاء.

وأوضحت الوكالة الروسية، أن طيران التحالف العربي قصف 6 غارات مديرية باقم شمال محافظة صعدة الحدودية، كما شن غارتين على منطقة عكوان في مديرية الصفراء شمال شرقي صعدة، واستهدف بغارة منطقة طخية في مديرية مجز شمال غرب صعدة، ونفذ قصفا صاروخيا ومدفعيا على مناطق متفرقة في مديريات منبة ورازح وباقم الواقعة على الشريط الحدودي، كما شن طيران التحالف العربي، غارات على مديرية مستبأ شمال المحافظة بست غارات، وسط تحليق مكثف، وشن 4 غارات على مديرية المطمة غرب محافظة الجوف الحدودية مع المملكة العربية السعودية.

في المقابل سعت مليشيات الحوثيين لمواصلة تهديد أمن المملكة العربية السعودية،ع‘بر الصواريخ الباليستية إيرانية الصنع، حيث أكد الحساب الرسمي لشبكة "سكاي نيوز" الإخبارية على "تويتر"، أن الدفاعات الجوية السعودية تعترض صاروخا باليستيا أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه جازان.

يأتي هذا في الوقت الذي بدأت فيه المدن اليمنية تعلن مساندتها لجهود الجيش اليمني، والتحالف العربي لمواجهة المليشيات الحوثية، حيث ذكرت صفحة "اليمن الآن"، المهتمة بالشآن اليمني، أن أبناء مديرية المسيلة اليمنية نظموا مؤتمرا جماهيريا أكدوا فيه موقفهم الرافض للاعتصامات وتأييدهم للسلطة وللتحالف العربي بقيادة السعودية وباركوا الاجراءات الامنية المتخذه للحفاظ على الامن والاستقرار , واستنكروا محاولات  إثارة الفوضى.

وكان وزير الإعلام اليمين، معمر الإرياني، استنكر التعذيب الذي يتلقاه الصحفيين في سجون المليشيات الحوثية، حيث قال في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": تشرفت بلقاء الصحفي عبدالله المنيفي الذي غادر سجون المليشيات الحوثية بعد عامين من اعتقاله، وأخبرني كيف أخفي في معتقل سري بمعبر ثم نقل إلى معتقل آخر بمدرسة خاصة بصنعاء،ثم نقل إلى زنزانة انفرادية بالسجن الاحتياطي، لينقل لاحتياطي هبره ثم بحث ذمار ثم قسم المختلين عقليا بالسجن المركزي.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا