عندما اكتشف الشعب القطري أكاذيب «الجزيرة».. هكذا فشلت قناة الدوحة

الخميس، 20 سبتمبر 2018 07:00 م
عندما اكتشف الشعب القطري أكاذيب «الجزيرة».. هكذا فشلت قناة الدوحة
قناة الجزيرة القطرية
كتب أحمد عرفة

تستمر قناة الجزيرة القطرية، في بث سمومها ضد الدول العربية، في محاولة من النظام القطري لتنفيذ مخططه التآمري على الأنظمة العربية، في الوقت الذي تمكنت فيه دول الرباعي العربي من صد هذا المخطط، بعد إعلانها مقاطعة الدوحة في 5 يونيو قبل الماضي.

 

الشعب القطري ذاته اكتشف حجم الأكاذيب التي تروجها قناة الجزيرة، حيث اعتبروها أنها سبب أزمة المقاطعة، بسبب سياسة التحريض التي تتبعها القناة ضد دول المنطقة العربية.

 

الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة الإماراتية للشؤون الخارجية، سلط الضوء على الأكاذيب التي تروجها قناة الجزيرة القطرية ضد جيرانها العرب.

1
 

 

وقال وزير الدولة الإماراتية للشؤون الخارجية، في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على "تويتر": مهم أن تقرأ ملاحظات مثقفي قطر حول قناة الجزيرة، فهي برأيهم نموذج مفروض حاد عن مساره وأصبح مسخا للميادين والمنار، غاب صوت أهل قطر عن منصات الجزيرة فأجج أزمتهم وزادها عمقا، ما يريده ثورجية الجزيرة استمرار سبل كسب عيشهم وأما قطر وعزلتها فموضوع ثانوي بالنسبة لهم.

 

من جانبها، شنت مريم الكعبي، الإعلامية الإماراتية، هجوما عنيفا على فيصل القاسمي، الإعلامي بقناة الجزيرة القطرية، مشيرة إلى أن «القاسمي» يعتمد على الأكاذيب والادعاءات.

 

وقالت الإعلامية الإماراتية، في سلسلة تغريدات لها عبر حسابها الشخصي على "تويتر"، إن فيصل القاسم يخصص حلقة من برنامجه، لكي يناقش ما أسماه ظاهرة الذباب الإلكتروني التي ألصقها عنوة بالمغردين السعوديين اعتمادا وكما هي العادة، على اقتطاع جزء من مقال منشور في صفحة الرأي في صحيفة غربية.

 

2
 

 

وأضافت الإعلامية الإماراتية: وبمناسبة حلقة فيصل القاسم أتوجه بالتحية والتقدير إلى الأقلام والحسابات الوطنية التي ألجمت وأخرست وأزعجت وعرت وواجهت وأفحمت وفندت حرب الشائعات والتلفيق والأكاذيب التي تعتمدها قطر سياسة عامة للدولة وتقتطع ميزانيتها، لتمويل المؤسسات التي تقوم بتنفيذ المهمة، تحية للمغردين الوطنيين الذين تصدوا بوعيهم لحرب التزييف والذين أداروا معارك المواجهة بإحساس وطني الذين استشعروا الخطر الكامن خلف الحسابات الإلكترونية المدفوعة والقنوات الفضائية المعادية، فقرروا أن يخوضوا معركة المواجهة بمبادرات ذاتية بدون توجيه.

 

وتابعت الإعلامية الإماراتية: تحية لمن استوعب الدرس، ولمن كشف حقيقة قناة جزيرة الشيطان، وتحية لمن فهم أن الحرب اليوم ليست جيوشا جرارة، ولكنها بقنوات فضائية تحقق أهداف الغزو عبر ميكروفونات مهمتها إشعال الفتن، وبرامج وحلقات تلفزيونية مهمتها إثارة النعرات والصراعات وتقارير إخبارية مهمتها نشر الفوضى والتدليس، فتحية للحسابات الوطنية التي دفعت فيصل القاسم عراب الذباب الإلكتروني، إلى إعلانه الهزيمة وخروجه في أسوأ صورة.

 

واستطردت مريم الكعبي: نواحاً، لاطماً، منتحباً، متباكيا يُسقط إنتاجه على الآخرين، فهو عراب الذباب الالكتروني يلقي تهم التنمر الإلكتروني على حسابات وطنية هزمته وألجمته وأخرسته، حيث حاول فيصل القاسم، مستميتاً أن يقرن أسوأ ظاهرة سلوكية معاصرة، وهي الذباب الإلكتروني، بالمغردين السعوديين، وقد فشل في تلك المهمة فشلاً ذريعاً، فمن أنتجت مختبراته الذباب الإلكتروني وأطلقته في سماوات مفتوحة، لن يهرب من نتائج جرائمه بإلصاقها بالآخرين.

 

وتابعت الإعلامية الإماراتية: ثقافة التنمر الإلكتروني وظاهرة الذباب الإلكتروني ومنتجات العفن الأخلاقي التي نراها اليوم، هي ظواهر سلوكية كانت كامنة أسهمت قناة الجزيرة في تحريضها على الظهور مع فوضى الحريات وحريات الفوضى، لتصبح البذاءات جرأة، والشتائم شجاعة، والإساءات حق، فحينما يصبح الذباب الإلكتروني ظاهرة تزعج قناة الجزيرة وأبواقها يجب أن نقول: هي بضاعتكم ردت إليكم، وهذا إذا افترضنا أنهم منزعجين من الذباب الإلكتروني، وليس من حسابات وطنية قضت مضاجعهم وسلبتهم قوة سلاحهم.

 

اقرأ أيضا:

أبواق الشر.. إعلامية إماراتية تكشف: كيف يضلل إعلاميو الجزيرة أذهان العرب؟

موقف محرج لـ "الجزيرة" في واشنطن.. ومؤتمر السلام اليمني بـ"جنيف" يواجه المزيد من التحديات

يخاف ما يختشيش.. قطر تفضل التطبيع على فضح تآمر إسرائيل على أمريكا والعرب

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق