الغضب المكتوم بين ترامب وكبير موظفي البيت الأبيض.. متى تنتهي محاولات الإقالة الفاشلة؟

الجمعة، 12 أكتوبر 2018 04:00 م
الغضب المكتوم بين ترامب وكبير موظفي البيت الأبيض.. متى تنتهي محاولات الإقالة الفاشلة؟
الرئيس الأمريكى دونالد ترامب

أزمة جديدة داخل البيت الأبيض، كشفت عنها تقارير صحفية نشرت الخميس، تقول إن دونالد ترامب يحاول يحاول إقالة رئيس الموظفين بالبيت الأبيض جون كيلى، لكنه فشل لأن الأخير يتجاهله.
 
صحيفة إندبندنت البريطانية،  قالت إن ترامب يريد التخلص من كيلى الجنرال السابق بالبحرية الأمريكية، لكنه لا يعرف كيف يقيله؛ وذلك لأن الجنرال هو من ينفذ عمليات الإقالة من عدمه، بحسب أحد العاملين بالإدارة الأمريكية، غير أن ترامب نفى ذلك في تصريحات صحفية في مجلة أخرى. 
 
مجلة نيويورك الأمريكية، كانت تريد هي الأخرى نشر تقرير في هذا الشأن، لكن ترامب علم يذلك، وطلبها لحضور اجتماع خاص معه قال فيه: «علمت أنكم تخططون لنشر تقرير عن التوتر بين الرئيس ورئيس موظفيه، إن الجنرال كيلى يقوم بعمل رائع جدا، والعلاقة بيننا جيدة جدا وأن العمل بالبيت الأبيض يجرى بسلاسة شديدة».
 
وتقول الصحيفة البريطانية، إن مؤشرات نفوذ الجنرال الأقوى في البيت الأبيض في تراجع، وذلك لأن ترامب يعرقل محاولاته لفرض عملية تقليدية. وتحدثت صحيفة وول ستريت جورنال في يونيو الماضى، عن أن كيلى قد ينهى عمله فى وقت لاحق.
 
وتولى كيلى، حقيبة الأمن الداخلى قبل منصبه الحالى، وبحسب تقارير اصطدم مع ترامب مرارا بعدما أسند إليه الأخير مسئولية إحلال النظام فى البيت الأبيض فى ظل انقسامات واضطرابات عديدة شهدها العام الأول لترامب فى الحكم.
 
في أبريل الماضي، قالت تقارير صحفية إن رئيس الموظفين في البيت الأبيض سبق وهدد بالاستقالة في نهاية مارس، بسبب خلافات صامتة مع الرئيس دونالد ترامب الذي شهدت إدارته عددا قياسيا من الإقالات والاستقالات بعامها الأول، صحيفة أكسيوس الأمريكية، قالت ذلك.
 
واستندت الصحيفة في تقريرها إلى مصدر بالبيت الأبيض يقول إن رئيس جهاز البيت الأبيض كيلي تحدث عن عزمه ترك منصبه في 28 مارس الماضي، بعد لقائه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب -آن ذاك- مشيرة إلى أن كلمات كيلي لا ينبغي أن تفسر على أنها عاصفة رعدية، لأنها أشبه بـ«خيبة أمل» من ترامب وإدارته.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق