قصة منتصف الليل.. محمد لزوجته: «أنا صحابي كلهم رجالة»

الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018 10:00 م
قصة منتصف الليل.. محمد لزوجته: «أنا صحابي كلهم رجالة»
إسراء بدر

 

دقت الطبول وتعالت أصوات الزغاريد، ورقص الأهل والأصدقاء في حفل زفاف محمد، وهو اليوم الذي طال انتظاره، فأخيرا اقتنع بفكرة الاستقرار في عش الزوجية وبناء أسرة صغيرة، كان يمنعه من هذه الفكرة شعوره السريع بالملل، فكلما تعرف على فتاة وارتبط بها لا يستمر الوضع أكثر من شهرين ويبوح لها بشعوره بالملل وأنه في حاجة إلى البعد.

ظل محمد على هذا الوضع إلى أن بلغ الثلاثون من عمره، وهنا تضاعف إلحاح أمه وطلبت من أصدقاءه مساعدتها فى إقناعه بالزواج، وبعد كل هذه الضغوط وافق على هذه العلاقة التى دائما ما يصفها بالمعقدة والباهتة، فأسرعت أمه بزواجه قبل أن يأتي إليها مصاباً بالملل كعادته.

وفجأة وجد نفسه دخل عش الزوجية ومعه "رشا" زوجته الفاتنة، لم يتخط عمرها العشرون عام، مطيعة لكافة رغباته وتنفذها بحب، عاش فى أحضان دلالها عدة أشهر، وفي ذات ليلة زاره أحد أصدقاءه برفقة زوجته التي جاءت للتعرف على "رشا"، ورغم الأحاديث المتناثرة فى مواضيع عديدة إلا أن "محمد" كان يختلس نظرات إعجاب يلقيها على زوجة صديقه، وفى نهاية السهرة اتفقت "رشا" مع زوجة الصديق على موعد زيارة أخرى.

images (1)

ظل "محمد" طوال الليل سارحا فى ملامح زوجة صديقه ولعب خياله دوره المعتاد بأن يرى نفسه في حضنها يداعبها فتثيره بحركات أنثوية تصيبه بالهوس، وقاطعه التفكير لمسة من "رشا" وهي تطلب منه النوم ليحصل على قسط من الراحة ليستطيع الذهاب إلى عمله، وهنا بدأ يشعر بالملل، بعد أن ظن أنه تخلص من هذا الشعور بالزواج، وحاول أن يخفي هذا الشعور تحسبا لمشاعر زوجته.

بعد عدة أيام وهو جالسا يتصفح حسابه الشخصي على الـ "فيس بوك" وجد صورة تجمع صديقه بزوجته فبدأ يدقق النظر إليها، إلى أن قرر محادثتها، ودون تفكير دخل على صفحتها وأرسل لها رسالة إعجاب بالصورة ودار حديثهما عن الجمال والحب وكيفية التخلص من الشعور بالملل، وكان الحل الذي توصل له الطرفان هو إقامة حفل أسبوعي فى منزل أحد الأصدقاء وقضاء وقت لطيف.

فشعر من حديثها بأنها تتفهم رغبته فحاول أن يهيأ لها الأمور، فأنشأ صفحة على الـ "فيس بوك" ودعا فيها الرجال والنساء وطرح عليهم فكرة تبادل الزوجات، وإذ بزوجة صديقته تشارك بالصفحة وتبدي إعجابها، فعلم أن الأمر أسهل مما توقعه، وجمع عدد لا بأس به وكون صداقة بينهم واتفقوا على مواعيد الحفلات.

وبعدها ذهب إلى منزله وطرح على زوجته الفكرة فاستقبلتها بترحاب، وذهبا سويا إلى الحفل المقام بشقة صديقه وزوجته الساحرة ليجد "محمد" كل ما لذ وطاب فالخمور مباحة، والمخدرات منتشرة، والسيدات شبه عاريات، ومع الإضاءة الخافتة يتلامس الجميع دون أن يرى أحدهما الآخر، فطلب من زوجته أن تفعل مثله تماما فدخل وأمسك بكأسين الخمر وتناولاه سويا، ولم تمر دقائق إلا وظهر مفعول الخمر على "رشا" فتعالت صوت ضحكاتها وأخذت تتمايل هنا وهناك.

فى هذا الوقت كان الجميع مخمورون وكل منهم يشبع رغبته دون خجل، وأثناء جولته بالحفل وجد زوجة صديقه تميل عليه وتلقى قبلة ساخنة على شفتيه، فتعجب من الأمر، فبهذه السهولة تأتى رغبته فيها؟!، فبدأ يداعبها ويقبلها إلى أن سحبته إلى غرفة بعيدة عن المتواجدين، وعاشا سويا لمدة ساعة وصفها "محمد" بأنها أجمل دقائق مرت عليه طوال حياته، وبعدها خرجت شبه عارية فتأثير الخمر عليها جعلها تغفل ارتداء باقي ملابسها.

images

تعجب "محمد" من الأمر وأسرع إليها لينبهها ولكنها لا تهتم، وذهبت لتبحث عن زوجها الذي استقبل طلتها العارية بابتسامة ترحاب ولم يستفسر عن السبب، وكيف يستفسر وعينيه معلقة بـ "رشا" وهي ترقص مخمورة بطريقة مثيرة، وعندما لاحظ "محمد" هذا الأمر، سيطر على قلبه شعور الفرحة، فبهذه الطريقة سيقيم علاقة بزوجة صديقه كيفما شاء ويعيد ليلته مع زوجة صديقه.

فذهب إلى "رشا" وجذبها برقة وتوجه بها إلى صديقه ليفتح حديث بينهما، وفى اللحظة المناسبة تركهما ليتعاملا سويا وراقبهما من بعيد، فلم تمر دقائق إلا ودخلا ذات الغرفة البعيدة، فأخذ يتجول فى المنزل فوجد العديد من الغرف وكلما فتح باب غرفة منها يجد أحد أصدقاءه مع زوجة صديق آخر فيغلق الباب قبل أن يشعر أحد به.

انتهت الحفل الشيطانية وخرج الأصدقاء والسعادة تملأ قلوبهم، وفى اليوم التالى استيقظت "رشا" وتبدأ تتذكر ما حدث فى الحفل فتروى لـ "محمد" ويقص عليها هو ما سقط من ذاكرتها، فشعر بنظرة استنكار من زوجته حول كيفية تقبله ما حدث بليلة أمس وقبل أن تتحدث عما بداخلها قص عليها سبب رفضه لفكرة الزواج من قبل وشعوره بالملل الذى يصيبه بعد فترة قصيرة.

 وبلمسة حنونة على شعرها همس بأذنيها "بس ايه رأيك مش بذمتك استمتعتى .. شرب وجنس ورقص من غير ما حد يقولك عيب وأهو دايما البنت يقولولها اعملى اللى انتى عايزاه بعد ما تتجوزى واديكى اتجوزتى وهاخليكى تعملى كل حاجة ممكن تتخيليها وأكتر ونعيش على راحتنا من غير ملل وعادات متخلفة"، جملة واحدة لم يقلها الزوج بلسانه ولكنه قالها بكل أفعاله : «مش هتندمي.. انا صحابي كلهم رجالة» 

فكرت الزوجة التى لم يتخط عمرها العشرون عاما فى حديث زوجها فلم تجد سبيل سوى طاعة رغباته، خاصة أنها إذا ذهبت لتشكو لأهلها ما حدث فكيف تقص عليهم أنها أقامت علاقة مع صديق زوجها وهي مخمورة.

وعاشا الزوجان على هذا الحال، فكل زوجان يتبادلا زوجاتهما وقتما يشاءان، إلى أن حدث ما لم يضعوه فى الحسبان، ففى لحظة ساحرة كل زوج مع زوجة صديقه يستقلان غرفة وجدوا باب المنزل يتحطم وتدخل قوة أمنية تتحفظ على كافة المخدرات والنساء العرايا وكل ما يدينهم قانونا، ليقفوا جميعا أمام القضاة ينتظرون العقاب الملائم لما ارتكبوه.

 
تعليقات (1)
روعه
بواسطة: رامي
بتاريخ: السبت، 11 مايو 2019 04:35 ص

روعه

اضف تعليق