«لن ننساكم ماحيينا».. أرواح الشهداء تزين مسجد وكاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة

الخميس، 25 أكتوبر 2018 09:00 ص
«لن ننساكم ماحيينا».. أرواح الشهداء تزين مسجد وكاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة
العاصمة الإدارية الجديدة

في محيط مسجد وكاتدرائية العاصمة الإدارية الجديدة، غُرس نحو 100 شجرة زيتون حملت أسماء شهداء الجيش والشرطة، وغيرهم من أبناء الوطن الذين حصدت أيدي الإرهاب الغادر أرواحهم الطاهرة، تخليدا وتكريما لهم، لتظل أسمائهم عالقة بالأذهان دائما.

اقرأ أيضا: خليك مؤدب.. تفاصيل خطة الداخلية و«القومى للمرأة» لمنع التحرش فى العيد

تلك الخطوة جائت ضمن مبادرة «شجرة الشهيد» التي أطلقها المجلس القومي للمأرة، برئاسة الدكتورة مايا مرسي، وتحت رعاية وزارة الدفاع، وبالتعاون مع عددا من أعضاء مجلس النواب، وأسر شهداء الجيش والشرطة، وغيرهم من أبناء الوطن.

اقرأ أيضا: الأرقام تكذب أحيانا.. هل كيانات المرأة وحدها كفيلة بإخراج قانون أسرة متوازن؟

المبادرة تستهدف غرس شجر الزيتون بمحيط المسجد والكاتدرائية بالعاصمة الإدارية الجديدة، وكانت شجرة «الشهيد هشام بركات»، هي الأولى التي دُبت جذورها في باطن الأرض لتبدأ من حولها الأشجار في الانتشار حاملة أسماء شهداء الوطن، تحت إشراف اللواء شعبان ضاحي، المدير التنفيذي للعاصمة، والذي استعرض تفاصيل المشروع خلال لقائه رئيس المجلس.

اقرأ أيضا: معركة بين البرلمان و«قومي المرأة.. والسبب مشروع قانون الأحوال الشخصية

«لن ننساكم ماحيينا».. هكذا علقت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس على مشروع غرس أشجار الزيتون، لافته إلى أنه تم اختيار العاصمة الإدارية كونها واحدة من المشروعات القومية التي نُفذت بأيدي المصريين، مؤكدة أن المبادرة جائت لتخليد أسماء الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن، ولتوعية الأجيال الجديدة بأهمية الحفاظ على الأوطان، وغرس قيم الانتماء والولاء في نفوسهم، وتعريفهم بما حققه الأبطال الشهداء.

اقرأ أيضا: لأني رجل.. اسأل نفسك هل تنجح شهامتك في تمكين المرأة من حقوقها؟

وأكد الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة، أن المجلس يولي اهتمام كبيرا بأسر الشهداء، ويتم تقديم كافة أوجه التعاون لهم من خلال أعمال جلنة أسر الشهداء، كما أن تلك المبادرة تعد أقل ما يمكن تقديمه لأرواح أبطال مصر.

اقرأ أيضا: قصص المعنفات في مصر: آلام وأوجاع وأنات

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق