«لو جوزك شغال بره ومتغرب».. إليكي هذه الطرق لتقريب المسافات

الخميس، 08 نوفمبر 2018 04:00 م
«لو جوزك شغال بره ومتغرب».. إليكي هذه الطرق لتقريب المسافات
أسرة
كتب مايكل فارس

ما تبحث عنه المرأة في الرجل هو الأمان والطمأنينة الداخلية، والأخير يعلم ذلك جيدًا، لذا يسعى دائما لتأمين وتوفير الحياة الكريمة لزوجته وأسرته على حد سواء، وفى غضون ذلك قد يضطر للعمل خارج البلاد للبحث عن فرصة عمل أفضل براتب مجزي وعالي يؤمن من خلاله حياة كريمة له ولأسرته.

اقرأ أيضا: ابتعد عن الفاشلين.. نصائح لحياة زوجية أكثر آمانا ومتعة

حين يتغرب الرجل للعمل فى الخارج، قد يكون مضطرا لذلك  لجنى الأموال فى ظل سوء الأوضاع الاقتصادية فى البلاد، ولكن فى المقابل يدفع ثمنا باهظا بسبب تغربه عن زوجته وأولاده، وتصبح هي المسؤولة عن كل شيئ يخص حياتها أو حياة أطفالها، وفي نفس الوقت لابد من الاهتمام بالزوج المتغرب،ويكون أمامها دور رئيسي أخر في التواصل معه بشكل متضاعف وذلك من أجل الحفاظ على العلاقة بينهما.

وعلى الزوجة التواصل بشكل مستمر مع زوجها المغترب بعدة طرق، لاستمرار التقارب بينهما في ظل الغربة، فيجب أن تتحدث معه يوميا، وذلك من خلال وسائل الاتصال الإلكترونية التي أصبحت منتشرة كثيرا الآن، مثل الفايبر والواتس آب والفيس بوك، لذلك عليها الاتفاق مع زوجها لتخصيص وقت محدد للتحدث معه وذلك من أجل الاطمئنان على صحته وعمله وحياته في الغربة.

وعلى الزوجة أن تحرص على تخصيص وقت محدد للحديث مع زوجها المغترب، وتخصيص وقتا أيضًا للأبناء لكي يتواصلوا مع والدهم، فهذا يعمل على خلق جوا عائليا بسيطا، كما عليها أن تحرص على تبادل الرسائل مع زوجها يوميًا، ليشعر بوجوده دائما بين العائلة، بما فيها من أخبار سارة أما الأخبار السيئة فمن الأفضل سردها أثناء الحديث التليفوني بشكل جيد لكي لا يشعر بالقلق.

ومن أجمل الأشياء التى يجب أن تحرص الزوجة على مداومتها أثناء غربة زوجها، هي تسجيل مقاطع فيديو تحمل اللحظات والاوقات الجميلة في حياة الأسرة، وتسجيل اللحظات السعيدة وتوثيق الأحداث المهمة وإرسالها للزوج، فهذه الطريقة تخفف عنه آلام غربته الحادة وتجعله يشعر بوجوده مع الأسرة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق