للضغط على حليفتهم إيران.. هكذا تدرس إدارة ترامب تصنيف الحوثيين في اليمن كجماعة إرهابية؟

السبت، 10 نوفمبر 2018 02:00 ص
للضغط على حليفتهم إيران.. هكذا تدرس إدارة ترامب تصنيف الحوثيين في اليمن كجماعة إرهابية؟
ترامب

 
تبحث إدارة الرئيس دونالد ترامب تصنيف جماعة الحوثيين فى اليمن كتنظيم إرهابى، حسبما أفاد أشخاص مطلعون على المناقشات، وذلك كجزء من الحملة لإنهاء الحرب الأهلية فى البلاد والضغط على إيران حليفة الحوثيين وفق صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.
 
 
وكشفت الصحيفة أن التصنيف الإرهابى الذى سيضخ عنصرا جديدا لا يمكن التنبؤ به فى الجهود الدبلوماسية لبدء محادثات السلام، قد تم مناقشته بشكل متفرق منذ عام 2015، حسبما أفادت المصادر، لكن الأمر خضع للدراسة مجددا فى الأشهر الأخيرة مع سعى البيت الأبيض لتبنى موقف صارم من الجماعات التى لها صلة بإيران فى الشرق الأوسط،.
 
وتابعت الصحيفة أن تصنيف الخارجية الأمريكية للحوثين كجماعة إرهابية رسميا سيفرض مزيد من العزلة على المتمردين الشيعة، إلا أن البعض يحذر من أن هذه الأزمة قد تفاقم من الوضع الإنسانى السىء فى اليمن دون الاقتراب من إنهاء النزاع.
 
وقالت المصادر التى رفضت الكشف عن هويتها إن الإدارة تبحث مجموعة من التحركات الممكنة من بينها إجراءات أخف لمعاقبة المتمردين، لكنهم قالوا إنه لم يتم اتخاذ قرار فى هذا الشأن بعد. ولم يتضح فورا مدى تقدم المداولات المتعلقة بالتصنيف الإرهابى والتى تجريها وزارة الخارجية الأمريكية.
 
 

وكانت منظمة العفو الدولية قد حذرت الحوثيين في اليمن من استخدام المستشفيات لأغراض عسكرية، وذلك بينما يحاولون صد هجوم للقوات الحكومية والتحالف الدولي الذي تقوده السعودية.

 

وقالت منظمة العفو إن مقاتلين حوثيين اتخذوا مواقع على سطح مستشفى في مدينة الحديدة وشددت المنظمة على أن في هذا السلوك انتهاكا للقوانين الإنسانية الدولية قد يؤدي إلى نتائج كارثية تطال العاملين والمرضى في المستشفى.

وبالرغم من هذا، اعتبرت المنظمة أن سلوك الحوثيين لا يجعل المستشفى هدفا مشروعا، وأن من يستهدف المستشفيات يقترف جرائم حرب، بحسب سماح حديد، مديرة حملات المنظمة في الشرق الأوسط..

وتطالب منظمات الإغاثة الدولية الأطراف المتحاربة في اليمن بحماية المدنيين وقال مصدر إعلامي لوكالة أنباء فرانس برس إن مسلحي الحوثيين أجبروا العاملين في مستشفى "22 أيار"، وهو واحد من أهم المراكز الصحية في الحديدة، على الخروج، ووضعوا قناصة على السطح.

قد يعجبك: حزب الله في المصيدة الأمريكية.. هل تتأثر لبنان بالعقوبات ضد إيران؟

وقد اقتربت القوات الموالية للحكومة من مركز الحديدة التي تمر عبر مينائها 80 في المئة من البضائع التي تدخل اليمن وجميع مواد الإغاثة تقريبا التي ترسلها الأمم المتحدة.

ودعت منظمات الإغاثة الطرفين المتحاربين للسماح للمدنيين بمغادرة المدينة التي يقطنها 600 ألف شخص وحذرت منظمة العفو الدولية من أن سكان المدينة سيدفعون ثمنا باهظا ما لم يتخذ الطرفان المتحاربان إجراءات لحمايتهم.

ويسيطر الحوثيون على الحديدة مذ عام 2014 حين استولوا على صنعاء وأجزاء كبيرة من اليمن وتشن قوات حكومية مدعومة بقوات من دولة الإمارات هجوما لاستعادة المدينة.

 

 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق