الحديدة قريبا في يد المقاومة اليمنية: انتصارات متواصلة والحوثيون يهربون الآثار

الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018 12:00 م
الحديدة قريبا في يد المقاومة اليمنية: انتصارات متواصلة والحوثيون يهربون الآثار
قوات المقاومة اليمنية

تطورات جديدة على الساحة اليمنية، خاصة  مع قرب تحرير مدينة الحديدة الساحلية، وتقدم قوات المقاومة اليمنية المشتركة المدعومة من قوات التحالف العربي الداعم للشرعية.

مواقع يمنية، نقلت عن مصادر داخل المقاومة اليمنية المشتركة، عن استقدام تعزيزات عسكرية ضخمة لتحرير كامل مدينة الحديدة على الساحل الغربي في اليمن، وذلك بعد تقدم ميداني حثيث وسط انهيارات في صفوف مليشيات الحوثي.

ودفعت المقاومة بتعزيزات عسكرية كبيرة مدعومة بأسلحة نوعية إضافة إلى آلاف المقاتلين المدربين استكمالا لتحرير كامل مدينة الحديدة وتطهيرها من براثن المليشيات الحوثية.

اقرأ أيضًا.. انشقاقات الحوثيين تتواصل.. مسئول حوثى منشق يكشف جرائم الميلشيات في اليمن

وتسير عملية تحرير المدينة ضمن تكتيك عسكري مدروس يراعى الحفاظ على أرواح المدنيين الأبرياء الذين تتخذهم المليشيات دروعا بشرية لحماية عناصرها المهزومة في جبهة الحديدة.

في الوقت ذاته، تتواصل الانتهاكات الحوثية ضد الآثار اليمنية، وهو ما أشار إليه المتحدث الرسمي لقوات التحالف العربي العقيد تركي المالكي.

وطالب المالكي منظمات المجتمع الدولي لمنع الحوثيين من تهريب آثار اليمن للخارج مما يمثل أكبر عملية تدمير للحضارة اليمنية، مؤكدا أن الميليشيا الحوثية ترتكب انتهاكات جمة بحق المدنيين من الشعب اليمنى، ومنع دخول سفن المساعدات والإغاثات للحديدة وتقطع الطرق التي تسلكها المنظمات الإغاثية الدولية، وتفخيخ الطرقات في الضالع.

وعن الأوضاع الإنسانية، خصص التحالف ممرات آمنة في مقابل عرقلة الحوثي ويتم فتحها من السادسة صباحا وحتى السادسة مساء، وهناك 750 قاربا تم ضبطها كانت تحمل متفجرات للحوثيين، إلى جانب تفجير المساجد.

وأشارت قوات التحالف، إلى أن هناك تراجع وانهزام وخسائر لميليشيات الحوثي عسكريًا ونفسيًا، وأن عمليات تحرير الحديدة أصبحت ضرورة ملحّة، سواء كان ذلك عسكريًا أو إنسانيًا.

ولفت إلى أن قيادة التحالف أوضحت مراراً ممارسات الحوثيين، التي تنتهك القانون الدولي والإنساني، ومن تلك الممارسات «اتخاذ المدنيين دروعاً بشرية، ووضع الأسلحة الثقيلة داخل الأحياء السكنية، وتجريف الطرق وقطعها، واستخدام الأماكن المحمية بالقانون الدولي مثل المنظمات الإنسانية أو المستشفيات.

وأودى القتال المشتعل في الـ 24 ساعة الماضية بمدينة الحديدة اليمنية بحياة 149 شخصا من بينهم مدنيون بحسب مصادر عسكرية وطبية.

اقرأ أيضًا.. رسائل يمنية لأنصار الحوثي: أنتم عصابة لا تريدون الاستقرار

وشهدت المدينة الإستراتيجية حرب شوارع يوم الأحد في مناطق سكنية ما أجبر العاملين في أكبر مستشفى هناك على الفرار منه تزامنا مع محاولة مسلحي الحوثيين صدّ القوات المدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية.

وقال سكان إنهم شاهدوا جثث سبعة مدنيين قتلوا خلال اشتباكات في أحياء بجنوب الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون والتي تمثل شريان حياة رئيسيا لملايين اليمنيين. واستخدم الجانبان خلال الاشتباكات قذائف مورتر ومدافع مضادة للطائرات وبنادق.

ودعت جهات دولية من بينها الولايات المتحدة إلى وقف لإطلاق النار من أجل دعم جهود تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب المستمرة منذ ما يقرب من أربعة أعوام والتي أسفرت عن سقوط ما يربو على عشرة آلاف قتيل ودفعت باليمن إلى شفا مجاعة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا