مباراة ليست سهلة على بطل الكونفدرالية.. هل ينجح الإسماعيلي مع فييرا في تخطي الرجاء؟

الأحد، 09 ديسمبر 2018 11:00 م
مباراة ليست سهلة على بطل الكونفدرالية.. هل ينجح الإسماعيلي مع فييرا في تخطي الرجاء؟
فريق الإسماعيلى

في إطار مباريات إياب دور الستة عشر للبطولة العربية يحل فريق الأسماعيلي مساء الثلاثاء القادم ضيفًا ثقيلًا على نظيره الرجاء المغربي باستاد محمد الخامس، حيث انتهت مباراة الذهاب في الإسماعيلية بالتعادل السلبي.
 
ويحتاج الإسماعيلي إلى التعادل الإيجابي بأي نتيجة، أو الانتصار على الرجاء بطل الكونفدرالية، للعودة إلى مدينة الإسماعيلية صاعدًُا إلى دور ثمانية كأس أبطال زايد للأندية العربية ليكون الممثل المصري الثاني بعد خروج الأهلي والزمالك من دور الـ 16.
 
وقضى البرازيلى يوسف فييرا المدير الفنى للإسماعيلى، رحلة تدريبية داخل المغرب لمدة 7 سنوات درب من خلالهم 4 فرق، وهى الجيش الملكى والوداد وسبورتيف واتحاد طنجة خلال الفترة من عام 82 حتى 89، مستطيعًا أن يحصد مع الجيش الملكى على بطولتى للدورى المحلى للمرة التاسعة والعاشرة فى تاريخ النادى، وذلك موسم 86 / 87 برصيد 77 نقطة وموسم 88 / 89 برصيد 68 نقطة، بالإضافة إلى كأس العرش موسم 85 / 86 التى كانت تعد الخامسة للنادى بعد الفوز على دفاع الجديدة بثلاثة أهداف مقابل هدف فى المباراة النهائية.
 
وقضى المدرب البرازيلي أفضل حياته داخل المغرب عندما سار على خطى مواطنه الأصلى المهدى فاريا أسطورة المدربين كما لقب بالمغرب الذى حصل على الجنسية بعد أن أشهر إسلامه وتزوج من سيدة مغربية، حيث عمل مساعدًا له فى الجهاز الفنى لمنتخب المغرب عام 86 الذى يعد الأفضل فى الكرة المغربية نظرًا لنتائجه الإيجابية التى حققها خلال نهائيات كأس العالم بالمكسيك، باعتباره أول المنتخبات العربية والأفريقية التى تتأهل من دور المجموعات بالمونديال بعد التعادل مع بولندا وإنجلترا بدون أهداف، والفوز على البرتغال بثلاثة أهداف مقابل هدف ولكنه خسر من ألمانيا الغربية بهدف نظيف فى الدقائق الأخيرة من عمر المباراة.
 
الجدير بالذكر أن فييرا أول من اكتشف الراحل عبد القادر البرازى حارس الإسماعيلى الأسبق خلال رحلته التدريبية بالمغرب، وبناءً عليه قام بضمه إلى صفوف الدراويش عقب مونديال فرنسا 98 خلال فترة ولايته الأولى.
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق