رصاص الاحتلال ينهش جسد فلسطين.. مجد مطير ليست الضحية الأخيرة

الجمعة، 14 ديسمبر 2018 09:00 ص
رصاص الاحتلال ينهش جسد فلسطين.. مجد مطير ليست الضحية الأخيرة
قوات الاحتلال ـ صورة أرشيفية

استمرارا لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، بداية من مداهمات المقدسات الدينية في مدينة القدس المحتلة، مرورًا باعتقال المئات من كافة نواحي الأرض المحتلة وصولًا إلى الإعدامات الميدانية التي تقع برصاص قوات الاحتلال يوميًا خلال المواجهات، قتل الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الشاب الفلسطينى مجد جمال مطير (25 عاما) من مخيم "قلنديا" شمال القدس بعد إطلاق النار عليه فى شارع "الواد" بالقدس القديمة.
 
وأوضحت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال أصابت الشاب مجد مطير بجروح خطيرة، حيث سمع شهود عيان إطلاقا كثيفا للرصاص، وفيما بعد أُعلن عن استشهاده، مؤكدة انتشار شرطة الاحتلال وعناصر المخابرات فى كافة شوارع القدس القديمة، بعد إغلاق محطيها بالكامل، كما منعوا دخول المصلين إلى المسجد الأقصى.
 
وفي إطار تقديم سلطات الاحتلال الإسرائيلي ذرائع لارتكاب هذه الجرائم، أكدت أن الشاب طعن اثنين من عناصر الشرطة المتواجدة فى شارع "الواد"، وهما مجندة وصفت أصابتها بالمتوسطة ومجند أصابته طفيفة، لتعلن بعدها إغلاق المنطقة بالكامل ومنعت السكان فى محيطها من الوصول إلى الشاب مجد مطير، ونصبت قوات الاحتلال السواتر الحديدية والأشرطة فى مكان الحادث.
 
ولم تكن هذه الواقعة الأولى أو الأخيرة للاحتلال الإسرائيلي المستمر في اعتداءاته تجاه الشعب الفلسطيني، حيث استشهد الشاب الفلسطينى محمد حسام عبد اللطيف حبالى (22) عامًا من مخيم طولكرم بعد أصابته بعيار نارى فى الرأس والأطراف السفلية، فيما شهدت فلسطين انتهاكات آخرى بحق المقدسات الدينية في القدس، حيث أشعل عدد من المستوطنين، شموع شمعدان "عيد الحانوكاة اليهودى/الأنوار"عند باب الأسباط أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك.
 
وجاءت هذه الانتهاكات في أعقاب دعوات جماعات الهيكل المزعوم في الأيام الماضية، عبر وسائل التواصل الاجتماعى ومواقعها، لتنظيم اقتحامات جماعية يومية للأقصى خلال فترة الاقتحامات الصباحية وبعد الظهر.
 
في الوقت ذاته، سمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في وقت سابق وتحديدًا قبل سفره لفرنسا لحضور الاحتفال بمرور 100 عام على انتهاء الحرب العالمية الأولى لأعضاء الكنيست السيدات باقتحام المسجد الأقصى، وقالت الإذاعة  العامة، إن شولى رفائيلى من كتلة البيت اليهودي كانت قد طلبت من نتنياهو السماح بزيارة المسجد الأقصى، حيث كان نتنياهو قد أصدر فى السابق تعليمات بعدم زيارة أعضاء الكنيست السيدات للمسجد الأقصى، لكنه وافق على طلبها .
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق