بعد ترويج الشائعات حوله.. «زيدان» ينسف مساومات قطر ويصف منتخبها بالأضحوكة

الخميس، 27 ديسمبر 2018 06:00 م
بعد ترويج الشائعات حوله.. «زيدان» ينسف مساومات قطر ويصف منتخبها بالأضحوكة
شيريهان المنيري

أينما وجدت المساومات أو الشائعات يحضر اسم قطر، وهو ما اعتدناه على مدار سنوات ماضية وبالأخص منذ إعلان الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع الدوحة في 5 يونيو من العام الماضي (2017).

ويحاول تنظيم الحمدين (حكومة قطر) بكل قوته منذ إعلان مقاطعة الدوحة الترويج لإمكانياتها وقدراتها وثرواتها الهائلة في التصدي لكل الآثار السلبية التي تواجهها جراء عزلتها وابتعاد الأشقاء عنها بعد ما وقع عليهم من ضرر بسبب سياساتها. وتأتي تلك المحاولات في سياق الأكاذيب والمزاعم فجميع المؤشرات والأرقام تدل على تضررها بشكل كبير فيما أنها تستمر في المكابرة والعناد، وبدلًا من القبول بقائمة المطالب العربية التي من شأنها احتواء ورطتها، تتجه إلى أعداء الأمة العربية ومن يحاولون العبثّ بأمنها حيث إيران وتركيا وإسرائيل.

ولعل تصريحات المدرب الفرنسي زين الدين زيدان الأخيرة لدليل جديد على محاولات قطر المستمرة في رسم صورة ذهنية حولها أكبر مما هي عليه في الواقع. ويبدو أن قطر الحمدين منذ اللحظة الأولى لإعلانه استقالة «زيدان» من تدريب نادي ريال مدريد تحاول استقطابه لتدريب منتخبها (العنابي).

حجاجوفيتش

 

الرحالة، أحمد حجاج والشهير بـ«حجاجوفيتش» كتب عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي، فيسبوك، الأربعاء، أنه قابل «زيدان»، والذي نفى له كل ما يدور حول تدريبه المنتخب القطري، قائلًا له: «لن أدرب منتخب قطر مهما دفعوا ومهما كانت التسهيلات والمغريات»، مضيفًا أن «هذه الشائعات لا أساس لها، ولست بالسذاجة لتدريب منتخب سيكون أضحوكة كأس العالم»، على حد قول «حجاجوفيتش».

صورة قديمة

وكانت أنباء تم تداولها حول انضمام زين الدين زيدان لمنتخب قطر متوليًا مهمة تدريبه استعدادًا لخوضه مباريات مونديال 2022، مقابل 50 مليون دولار سنويًا لمدة 4 أعوام. وقد جاء ذلك تزامنًا مع انتشار صورة لـ«زيدان» يقف بجانب الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لمونديال 2022، حسن الذوادي، وهو يحمل شعار تنظيم قطر للمونديال. فيما تم الكشف فيما بعد أنها صورة قديمة كانت وقت إعلان فوز قطر بتنظيم كأس العالم، وقت كان «زيدان» سفيرًا للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وقبيل توليه تدريب ريال مدريد بحسب «روسيا اليوم».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق