«ما خفي أعظم»: سياسات «الجزيرة» فشل Overdose

الأحد، 03 مارس 2019 06:00 م
«ما خفي أعظم»: سياسات «الجزيرة» فشل Overdose
شيريهان المنيري

 

إفلاس متواصل تتبعه قناة الجزيرة وغيرها من وسائل الإعلام التابعة لتنظيم الحمدين (حكومة قطر)، محاولة إثارة الفتن والقلاقل في عدد من دول المنطقة في مقدمتها، الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب (السعودية ومصر والإمارات والبحرين).

آلة قطر الإعلامية تعمل على مدار يومين في الترويج لحلقة «ما خفي أعظم»، المقرر بثها مساء اليوم الأحد على نطاق واسع، وبحسب «البرومو» الدعائي لهذه الحلقة، فموضوعها يتمحور حول حادث مقتل الإعلامي والمواطن السعودي، جمال خاشقجي؛ ذلك الحادث الذي تعاملت معه المملكة العربية السعودية بشفافية تامة مُعلنة عن محاسبة المتورطين من خلال تنفيذ القانون وأحكام القضاء.

اقرأ أيضًا: من الذاكرة الأرشيفية.. الجزيرة بوق الإرهابيين في المنطقة (فيديو)

فيصل القاسم
 
الحرمي
 

 

هذا البرنامج يُعرض على شاشة «الجزيرة» والمتابع لسياسته الإعلامية؛ من المؤكد ملاحظته بأن غالبية موضوعاته تستهدف مصر والسعودية والإمارات إلى حد كبير، وكأنه مخصص لاستهداف هذه الدول وأنظمتها.
الراية
 
غادة عويس
 

المحلل السياسي السعودي، الباحث في العلاقات الدولية، سامي بشير المرشد أكد عبر تصريحات خاصة لـ«صوت الأمة» على أن «الجزيرة» قناة موجهة طالما كانت تُغلف العداوة لمصر والسعوية والإمارات وكل ما هو عربي شريف وصادق، على حد تعبيره.

وقال: «الجزيرة هي قناة المرتزقة والإرهاب وأعداء العرب، وهذا أمر لم يصبح يخفى على أحد، واتضحت أهدافها حيث السعي للخراب والتدمير وخدمة الأعداء وتشتيت الأمة العربية والعبث بمقدرات الوطن العربي».

سامي بشير المرشد
سامي بشير المرشد

وأضاف «المرشد» أن «الجزيرة قناة تافهة فنرى كيف تتمسك بإحياء قضية خاشقجي بين الحين والآخر، نظرًا لأن ليس لديها أي منطق أو حجة لتشويه صورة السعودية، ومن ثم فهي وجدت في هذا الحادث المؤسف ضالتها على الرغم من استنكار المملكة للحادث والتعامل معه بكل شفافية».

وتابع بأن «القناة التباعة للنظام القطري والتي يرعاها تنظيم الحمدين الخائن ليس لديها مادة مقنعة ضد العرب، لذلك هم يبحثون عن هذه القضية والتحدث فيها بكل وضاعة ووقاحة والاستمرار في الحديث عنها وإحياءها كلما سنحت لهم الفرصة، فليس لديهم شئ آخر ذا قيمة يمسكونه على السعودية؛ التي تحقق الانجازات والإصلاحات والمشاريع الكبيرة وتدافع عن العرب والمسلمين وتحقق رفاهية المواطن».

ان توقيت تقرير القناة القطرية ربما يأتي مقصودًا، وفي إطار حملة موجهة ضد السعودية بقيادة الدوحة وأنقرة؛ فهو يأتي متزامنًا مع تصريحات المتحدثة باسم وزارة الخارجية القطرية، لولوة الخاطر للصحيفة التركية «ديلي صباح»؛ متحدثة عن قضية «خاشقجي»، مؤكدة على أن بلادها تؤيد ما اتخذته تركيا من تدابير للتحقيق في قضية مقتل الإعلامي السعودي، معلنة أن قطر ضمن قائمة البلاد التي تدعو إلى اجراء تحقيق شامل يلقي الضوء على هذه القضية، لافتة إلى رغبة قطرية تركية في تدويل القضية، قائلة «على الرغم من كون الحادث وقع على أرض تركية، وجمال خاشقجي سعوديًا إلا أن الحادث لا يجب اعتباره مشكلة داخلية للسعودية». 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا